معلومات ثقافية

أرطغرل بن سليمان شاه أهم الحقائق عنه

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن أرطغرل بن سليمان شاه أهم الحقائق عنه

أرطغرل بن سليمان شاه أهم الحقائق عنه إن الغازي أرطغرل بك بن سليمان شاه القايوى التركماني، مولود 1191 م، وتوفي عام 1281 م بمدينة سكود بالأناضول، وهو والد السلطان عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية. 

وهو أيضاً قائد قبيلة قايى من أتراك الأوغوز، ومن المعلومات المؤكدة لنا أن أرطغرل ينحدر من القبيلة الأولى من قبائل الأوغوز والبالغة من 24 قبيلة.

معلومات عن الغازي أرطغرل

  • أرطغرل وهو والد السلطان عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية.
  • وينحدر الغازي أرطغرل من القبيلة الأولى من قبائل الأغوز البالغة عددها 24 قبيلة، وتتبع هذه القبيلة المذهب الحنفي، وينتمي أرطغرل لعشيرة قايي وهي تابعة لسلالة خاقانية، وكان أباه وأجداده أمراء هذه العشيرة.
  • وكان لأرطغرل ظهور تاريخي، وقد ثبت هذا عن طريق ما فعله ابنه عثمان الأول، وقد قام بسك العملات التي تظهر عليها اسم والده أرطغرل.
  • وتبعاً للتاريخ والتراث العثماني فالغازي أرطغرل كان بن سليمان شاه التركماني الزعيم لقبيلة قايي، وهي القبيلة التي فرت هرباً من الغزو والمغولي ففرت من شرق إيران الى الأناضول.
  • وتبعاً لما ذُكر وقيل في التراث العثماني فعند وفاة والد أرطغرل دخل هو واتباعه في خدمة سلاجقة الروم، وأصبح لأرطغرل السيادة على بلدة سكود وتقع هذه البلدة على الحدود البيزنطية.
  • واسم غازي دائماً ما يلصق الى أرطغرل وابنه عثمان والى نسلهم من سلاطين الدولة العثمانية، وتعني كلمة الغازي (مقاتل أو مجاهد في سبيل رفع كلمة الإسلام).

شاهد أيضًا: بحث عن مراد الثالث والأناضول

سيرة أرطغرل

  • كان قائداً لإحدى قبائل الأتراك العائدين من أسيا الغربية والمتوجهين لبلاد الأناضول أي أسيا الصغرى. 
  • وكان أرطغرل عائداً بعد وفاة أبيه غرقاً بنهر الفرات حين كان يجتازه الواقع قرب قلعة جعبر على بعد 250 كم الى بلاد العجم، ولا زال قبر والد أرطغرل كما هو هناك.
  • وقف أرطغرل على أرض مرتفعة في أواخر القرن السابع للهجرة النبوية، يشاهد جيشين يخوض معركة فكان يتمتع بالنظر لهما حيث إن المنظر هذا يعد مألوف لدى الرُحل من القبائل الحربية. 
  • وحين رأى أن أحد الجيشين قد بدأ يضعف أمام الجيش الأخر، دبت فيه النخوة الحربية.
  • وأسرع مع فرسانه لينجد الجيش الضعيف، وبدأ هجومه على الجيش الأقوى بكل شجاعة حتى دب الرعب بهم. 
  • وهذا لأنهم كادوا أن يفوزوا بالمعركة وينالوا النصر، لولا مددهم المفاجئ من أرطغرل.
  • بعد تحقيق النصر، قد فوجئ أرطغرل أنه كان السبب في نجدة الأمير علاء الدين كيقباد الأول وهو سلطان قونية وهي احدى الإمارات السلجوقية التي أُسست بعد انحلال دولة آل سلجوق الذي كان بعد موت السلطان ملك شاه في العاشر من شوال 485 ه.
  • فكافأه الأمير علاء الدين بعد النصر وبعد مساعدته له بإقطاعه عدة أقاليم، وأصبح الأمير لا يعتمد على غير أرطغرل وجيشه في حروبه، وبعد كل انتصار يحصل عليه الأمير كان يكافئ أرطغرل بأراضي جديدة وأموال كثيرة.
  • وبعد وفاة الغازي أرطغرل عام 687 ه، عَين الأمير علاء الدين كيقباد الثالث بن فرامزوس ابنه الأصغر عثمان مكان والده، وقد ظل عثمان محباً مخلصاً ومناصراً للدولة السلجوقية حتى سقوطها، ثم قام عثمان بتأسيس الدولة العثمانية.

السيرة المتأخرة لأرطغرل

  • قد ظل الغازي أرطغرل في خدمة السلاطين السلاجقة، وفقاً لما قاله التراث، واستمر ولائه للسلاطين السلاجقة المتعاقبين.
  • وأعلن ولائه أيضاً للسلطان غياث الدين كيخسرو الثالث، وبعد هذا التاريخ قد سَلم الغازي أرطغرل قيادة القبيلة الى ابنه عثمان، ثم ما لبث من أعوامٍ حتى توفى.

وفاة الغازي أرطغرل

  • توفي أرطغرل عن عمر يناهز 90 عاماً، ويوجد له حالياً قبراً بمدينة سكود، وقد بناه له ابنه السلطان عثمان الغازي.
  • توفي أرطغرل بعام 1281 م أو 1282 م في مدينة سكود، بعد أعوام قليلة من تسليم ابنه قيادة قبيلة قايى.
  • وقد أشارت مصادر مختلفة الى أن تاريخ الوفاة يختلف تماماً عما سبق وكان في 1288م أو 1289 م.

شاهد أيضًا: تاريخ سلاطين الدولة العثمانية

مقالات قد تعجبك:

أبناء أرطغرل الغازي

  • كندز بك
  • سارو باطو صاووجي بك
  • عثمان: وهو أصغر أبناء أرطغرل، وهو مؤسس الدولة العثمانية.

منشآت تحمل اسم أرطغرل الغازي

مسجد وتكية أرطغرل

  • وهذا المسجد قد أتم بنائه الخليفة السلطان عبد الحميد الثاني في عام 1887م في إسطنبول بتركيا، وقد سمي المسجد بهذا الاسم تكريماً لأرطغرل.
  • ويقع مسجد أرطغرل في ضاحية يلدز بحي بشكطاش في اسطنبول. 
  • وبني هذا المسجد في العهد العثماني المتأخر.
  • ويتكون المسجد من ست أجزاء وهم: تكية، بيت ضيافة، مقبرة، ونافورة، ومكتبة، وبها أيضاً قاعة الصلاة نفسها.
  • بشكل أساسي تم بناء هذا المجمع كبيت ضيافة لكافة العلماء والشيوخ المسلمين الزائرين لإسطنبول من العالم الإسلامي، وهذا بمحاولة لتعزيز قوة الموقف للخلافة العثمانية بالعالم الإسلامي.
  • أُغلق مسجد وتكية أرطغرل بعد إلغاء التكايا عام 1925م، وحُول المبنى من بيت للضيافة إلى مدرسة ابتدائية.

مسجد أرطغرل غازي بتركمنستان

  • قد بُنى هذا المسجد على اسم أرطغرل غازي تكريماً له، ولأنه والد عثمان مؤسس الدولة العثمانية. 
  • ولأنه الأب المشترك بين العثمانيين والتركمان، فشرعت تركمنستان ببناء عدة مساجد بعد استقلالها عام 1990م، كإحدى الخطوات في استعادة هويتها الإسلامية التي اختفت خلال العهد السوفيتي.
  • وكان مسجد أرطغرل الغازي من أول المساجد التي بنيت في مدينة عشق آباد، وتم افتتاحه عام 1998م، وللمسجد أربعة مآذن وقبة مركزية. 
  • ويمثل الشكل الرخامي الأبيض للمسجد جامع السلطان أحمد في إسطنبول، وكان الديكور الداخلي لمسجد أرطغرل غازي فخم بنوافذ زجاجية ملونة، وكان المسجد يستوعب حتى 5000 مصلٍ في آن واحد.
  • وكان اقتراح السلطات التركمانية عند البدء بإنشاء المسجد، إطلاق اسم الرئيس التركي آنذاك على المسجد نظراً لما قدمه من دعم، ولكن استقر القرار على اختيار اسم أرطغرل، لكونه الأب المشترك بين التركمان والأتراك.

متحف أرطغرل غازي بمدينة سكود

  • هو متحف يقع بمحافظة بيله جك في بلدة سكود، والتي كانت العاصمة الأولى للدولة العثمانية عام 1299م، وبالرغم من حمل المتحف لاسم أرطغرل إلا أن مبنى المتحف نفسه لا يقع بنفس الضاحية مع المقبرة.
  • وقد بني المتحف أولاً كصيدلية ومستوصف في أوائل القرن العشرين، ثم جُدد وفُتح كمتحف عام 2001م.
  • ويحتوي المتحف على الكثير من العناصر الإثنوغرافية من القبائل التي كانت تسكن منطقة بيله جك وهم قبائل يوروك، وكانت هذه العناصر مثل: السجاد، الأعلام، الملابس القديمة، الأسلحة، الموازين، والمحافظ التي كانت النقود المعدنية.
  • ويوجد بالمتحف أيضاً عناصر أثرية كأدوات المطبخ الخزفي العائدة للإمبراطورية الرومانية، وقطع نقدية تعود للعصور البيزنطية والرومانية والعثمانية.

تمثال وعُملة لأرطغرل غازي

  • في ذكرى استقلال دولة تركمنستان عام 2001م أصدرت 1000 قطعة نقدية معدنية من العملات التذكارية من معدن الفضة من فئات 500، وكانت هذه العملات ليست للتداول، وأُختارت شخصية أرطغرل بنقش بارز على خلفية العملة.
  • وقد نقش على ظهر هذه العملات صورة لتمثال أرطغرل المبني بحديقة الاستقلال في مدينة عشق آباد في تركمنستان، حيث أن تمثال أرطغرل غازي يقع ملاصق للنصب استقلال تركمنستان، الواقع في 27 أكتوبر 1991م.
  • وكان تمثال أرطغرل داكن به بعض الأجزاء مذهبه، وكان على هيئة فارس ذات قامة منتصبة يرتدي خوذة حربية ذهبية متمسك بدرع ذهبي على يساره وبهذا الدرع نقش بوجه أسد ذهبي ممسك بغمد سيفه الذهبي، ويمسك بيمينه سيف ذهبي يستله خارج الغمد.

شاهد أيضًا: موضوع عن حكام الدولة العثمانية

ونكون قد أوضحنا لكم الكثير من الحقائق والمعلومات عن الغازي أرطغرل بن سليمان شاه وسيرته، ونتمنى أن نكون قد افدناكم. 

السابق
موضوع تعبير عن الأهرامات وبعض الحقائق الغريبة عن الأهرامات المصرية
التالي
بلاك بورد الكلية التقنية والهدف الرئيسي من بلاك بورد