معلومات ثقافية

أعراض الحزام الناري وعلاجه

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن أعراض الحزام الناري وعلاجه | الروا

أعراض الحزام الناري وعلاجه، يمكن القول بأن داء الحزام الناري يعد واحد من الأمراض الجلدية، فالمرض الجلدي يعمل على إصابة الطبقة الخارجية من الجلد الإنسان، فيقوم بإحداث تغييرات على البشرة مثل الحساسية أو ظهور البثور أو الاحمرار، وقد تكون الأمراض الجلدية مزمنة أو يمكن معالجتها وسوف نحدث عن أعراض الحزام الناري وعلاجه بشيء من التفصيل في المقال التالي.

أعراض الحزام الناري وعلاجه

للتعرف على أعراض الحزام الناري وعلاجه من المهم أولاً التعرف على المرض كما يلي:

شاهد أيضًا: العصب الثامن أعراضه وعلاجه

1_ نبذة عن مرض الحزام الناري

  • الحزام الناري يكون عبارة عن عدوى فيروسية ينتج عنها طفح جلدي يتسبب في الإحساس بالألم.
  • قد يظهر الحزام الناري في أي منطقة من الجسم، وعلى الأغلب يظهر على هيئة شريط من الحبوب الحمراء يقوم بتغطية المنطقة اليمنى أو اليسرى من الجذع.
  • يصدر الحزام الناري من الفيروس النطاقي، ويكون نفس الفيروس المسبب للإصابة بجدري الماء.
  • حين يتم التعرض للإصابة بالجدري وانتهائه يكمن الفيروس بطريقة غير نشطة داخل النسيج العضلي الذي يكون قريب من المخ والنخاع الشوكي، وبعد أعوام قد ينشط مرة أخرى فيؤدي للإصابة بالحزام الناري.
  • لا تشكل تلك الحالة المرضية أي تهديد للحياة مع ذلك فهي تكون مؤلمة للغاية، تساهم التطعيمات في تقليل فرص التعرض للإصابة بالحزام الناري، كما أن العلاج المبكر يكون سبب في تقليل فترة الإصابة وحدوث المضاعفات.

2_ أعراض الحزام الناري

في الغالب تؤثر أعراض مرض الحزام الناري على جزء بسيط في منطقة واحدة من الجسم فقط، وتكون كالآتي:

  • ألم وشعور بالحرقة أو التنميل أو الوخز.
  • الحساسية ناحية اللمس.
  • الحمى.
  • ألم الرأس الحادة.
  • ظهور بقع حمراء على الجلد بعد أيام من بداية الإحساس بالألم.
  • الإرهاق.
  • الحكة.
  • حساسية نحو الضوء.
  • حبوب ممتلئة بالسوائل تكون منتفخة وتظهر فوقها قشر.
  • ظهور الحزام الناري في المنطقة المحيطة بإحدى العينين، وقد يظهر على جهة واحدة من الوجه أو الرقبة.

3_ طرق علاج الحزام الناري

  • يمكن القول بأنه ليس هناك علاج يعمل على التعافي من الحزام الناري، مع ذلك فإن العلاج الفوري له يكون عن طريق مضادات للفيروسات التي يمكن الحصول عليها من خلال الوصفة الطبية، فمن المحتمل أن يرفع من سرعة التعافي ويخفض من احتمال حدوث المضاعفات.
  • تلك الأدوية تكون عبارة عن زوفيراكس وفالتريكس.
  • هناك لصقة موضوعية تعمل على تخفيف الألم وهي كوتينزا، بالإضافة إلى مضاد للتقلص مثل نيورونتين، أدوية تعمل على التخدير كالكودين وكريم الليدوكائين.

أسباب الحزام الناري

  • ينتج الحزام الناري من الفيروس النطاقي الذي ينتقل إلى داخل النظام العصبي بعد التعافي من جدري الماء ويظل خامل لعدة أعوام.
  • في الأخير ينشط الفيروس مرة أخرى ويقوم بالانتقال داخل المسارات العصبية حتى يصل إلى الجلد، فيؤدي إلى الإصابة بالحزام الناري، مع ذلك فلن يصاب كل المصابين سابقاً بداء الجدري بالحزام الناري.
  • السبب وراء الحزام الناري غير واضح، مع ذلك فمن الممكن أن يكون نتيجة ضعف الجهاز المناعي تجاه الالتهابات.
  • يذكر أن الفيروس النطاقي يعتبر جزء صغير من مجموعة تسمى فيروسات الهربس، وتتضمن تلك المجموعة على فيروسات مسببة للهربس التناسلي، القروح، الزكام.

1_ إذا كان المريض ناقل للعدوى

  • من المحتمل أن يقوم المصاب بنقل الفيروس المسبب للحزام الناري لأي فرد ليس عنده مناعة قوية ضد داء جدري الماء.
  • يحدث ذلك في الغالب عن طريق الاتصال بشكل مباشر مع الحبوب والقروح المفتوحة الناتجة عن الحزام الناري.
  • سيظل المصابين ناقلين للعدوى حتى تبدأ الطبقة القشرية في الظهور أعلى بثور الحزام الناري، وخلال تلك الفترة يحظر الاتصال الجسدي المباشر مع أي فرد وخصوصاً ذو الجهاز المناعي الضعيف، الذي لم يصابوا بجدري الماء سابقاً، السيدات الحوامل، الأفراد الذين لم يأخذوا التطعيمات، الأطفال حديثي الولادة.

عوامل الخطر

العوامل التي ترفع من خطر التعرض للإصابة بالحزام الناري تكون عبارة عن:

1_ الشيخوخة

تكثر الإصابة بالحزام الناري لدى الأفراد التي تتجاوز أعمارهم 50 عام، فاحتمال التعرض للإصابة يزيد خلال تلك المرحلة العمرية.

 2_ الإصابة بأوبئة معينة

  • أن الأوبئة التي تكون سبب في ضعف المناعة كفيروس الإيدز، وداء السرطان، تكون سبب في زيادة فرص الإصابة بالحزام الناري.

3_ الخضوع لعلاجات داء السرطان

مقالات قد تعجبك:

  • من المحتمل أن تتسبب العلاجات الكيميائية والإشعاعية في ضعف مقاومة الجسم ضد الأوبئة، وتحفيز الإصابة بالحزام الناري.

4_ تناول علاجات محددة

  • يمكن للعلاجات الدوائية المصممة للحد من رفض الجسم لزراعة الأعضاء أن تزيد من خطر التعرض للحزام الناري، كاستعمال الاسترويدات وذلك يكون على المدى البعيد.

المضاعفات

تتضمن مضاعفات الحزام الناي على الآتي:

1_ الألم المستمر

  • بالنسبة لعدد من الأفراد قد يمتد ألم مرض الحزام الناري لمدة طويلة بعد اختفاء البثور، تلك الحالة يطلق عليها الألم العصبي، والتي تحدث عندما تقوم الأنسجة العصبية التالفة بإرسال رسائل ألم مفرطة وتكون من الجلد للدماغ.

2_ العمى

  • قد يكون الحزام الناري الذي يظهر حول العين أو داخلها سبب في حدوث الالتهابات المؤلمة التي تؤدي إلى العمى.

شاهد أيضًا: ما هو التهاب العصب الخامس

3_ اضطرابات عصبية

  • من المحتمل أن تتسبب تلك الحالة في إصابة الدماغ بالالتهاب أو اضطرابات في السمع وعملية الاتزان، أو شلل بالوجه بسبب الأعصاب التالفة.

4_ التهابات جلدية

  • إذا لم يتم معالجة البثور الناتجة عن الحزام الناري بطريقة صحيحة، فمن المحتمل أن تتسبب في حدوث التهابات جلدية.

طرق الوقاية

هناك نوعان من التطعيمات قد تساعد على الوقاية من الحزام الناري، وهما يكونا كالآتي:

1_ تطعيم جدري الماء

  • بات تطعيم جدري الماء الذي يعرف باسم فاريفاكس إحدى وسائل الوقاية الروتينية خلال فترة الطفولة، يوصي كذلك باستعمال ذلك التطعيم للأفراد البالغة التي لم يتعرضوا مطلقاً للإصابة بجدري الماء.
  • بالرغم من كون التطعيم لا يكون ضمان لعدم التعرض للإصابة بداء الحزام الناري أو الجدري المائي، هو فقط يعمل على تقليل احتمالية حدوث المضاعفات وكذلك يخفض من شدة المرض.

2_ تطعيم الحزام الناري

  • يوجد خياران لتلقي تطعيم الحزام الناري وهما يكونا زوستافاكس وتطعيم وشينغريكس.
  • تم التأكد من أن زوستافاكس لديه قدرة على حماية الأفراد من الحزام الناري لمدة 5 أعوام، ويكون عبارة عن تطعيم حيوي يتم حقن الإفراد به دفعة واحدة عادة داخل أعلى الذراع.
  • يعتبر تطعيم شينغريكس تطعيم بديل لزوستافاكس، وتؤكد الأبحاث أن الأول يوفر حماية لفترة أكثر من 5 أعوام من الحزام الناري، هو عبارة عن تطعيم غير حيوي تم صنعه من مادة فيروسية، ويتم حقن الأفراد به على مرتين، ويفصل بينهما بـ 60 يوم أو 180 يوم.
  • الآثار الجانبية لهذان التطعيمان والتي يكثر حدوثها تكون عبارة عن الاحمرار، التضخم، الألم عند اللمس، والإحساس بالحكة الشديدة في مكان الحقن، والتعرض لأزمات من الصداع.
  • يستعمل لقاح الحزام الناري كأسلوب وقائي فقط، والهدف منه لا يكون معالجة المرض.

تشخيص الحزام الناري

  • في الغالب يتم تشخيص الحزام الناري طبقاً لتاريخ الألم الموجود بإحدى مناطق الجسم، بجانب الطفح الجلدي وظهور البثور التي تكون دلالة على التعرض للإصابة به.
  • من المحتمل أن يسحب الطبيب عينة من البثور أو من الأنسجة ويقوم بفحصها داخل المختبر.

شاهد أيضًا: ما هو مرض الحزام الناري الهربس العصبي ؟

وبذلك نكون قد انتهينا من عرض أعراض الحزام الناري وعلاجه، ويذكر أنه من المهم التوجه للاستشارة الطبية في حال كان الألم قريب من العين، وكذلك عند انتشار الطفح الجلدي في كامل الجسم وإذا كان يسبب شعوراً بالألم حاد.

السابق
سعر ودواعي استعمال افيروبريج Averopreg والآثر الطبي
التالي
علاج الضغط العالي المفاجئ بالأعشاب