معلومات ثقافية

 أين تقع جزيرة بالي على الخريطة ؟

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن  أين تقع جزيرة بالي على الخريطة ؟

أين تقع جزيرة بالي على الخريطة؟، تعرف جزيرة بالي كإحدى أجمل الجزر في العالم على الإطلاق، تتميز الجزيرة بالعديد من الأشياء منها الطقس والشواطئ وأيضًا المنتجعات الراقية، تستقطب الجزيرة الملايين من السائحين سنويًا مما يجعلها ضمن المناطق الأكثر جذبًا في شرق آسيا.

جزيرة بالي

  • جزيرة بالي هي مقاطعة تنتمي إلى أرخبيل إندونيسيا، تتميز الجزيرة بوجود المناظر الطبيعية الخلابة، منها الشواطئ الرملية والمياه الصافية الساحرة، حقول الأرز الممتدة، وحقول الشاي على تلال في مرمى البصر.
  • وتقع بالي في منطقة بركانية نشطة، حيث يوجد بها جبل فيه بركان، تحيط به الغابات الخضراء بها أنهر وشلالات.
  • الطقس في بالي يكون معتدل صيفًا وممطر في الشتاء، فهي تقع ضمن الخط الإستوائي، وهي بذلك تتميز بجو إستوائي رطب.
  • كما نجد ببالي العديد من المواقع التاريخية والثقافية، وإقامات ساحرة ومتعدد لجميع أنواع السائحين الذين يزورونها.
  • بهذا كله لا عجب في تسمية الجزيرة بالجنة على وجه الأرض.

شاهد أيضًا: ما هي أكبر جزيرة صناعية في العالم

أين تقع بالي على الخريطة

  • تقع جزيرة بالي في دولة إندونيسيا في جنوب شرق آسيا، موقعها بالتحديد هو أقصى الغرب بالنسبة لجزر سوندا الصغرى، بين جزيرة جاوة أكبر جزيرة في البلاد وجزيرة لومبوك.
  • تتميز بالي بكونها منطقة جبلية، وأعلى نقطة في الجزيرة هو جبل أجونج الذي يمثل بركان نشط في المنطقة، وهو في الأصل تابع للسلسلة الجبلية الموجودة في جاوة.
  • تتميز بالي بوجود العديد من الغابات المطرية، التي تحتوي بداخلها على تنوع في النباتات والحيوانات.
  • ويطلق اسم دنبسار على عاصمة مقاطعة بالي وهي إحدى أبرز مدنها، وتعتبر الديانة الهندوسية الديانة الطاغية في الجزيرة بنسبة 90٪ في مقابل 10٪ من المسلمين، رغم كون إندونيسيا أكبر دولة إسلامية.
  • ويعود ذلك إلى هروب الهندوس من المناطق المجاورة إلى الجزيرة إيان الفتح الإسلامي.

تاريخ جزيرة بالي

  • يعود تاريخ الجزيرة إلى أكثر من 2000 سنة حين سكنتها قبائل الاستروجين القادمة من تايوان عن طريق البحر.
  • من ناحية الثقافة واللغة فإن سكان الجزيرة هم أقرب إلى قبائل الفلبين ومناطق أوقيانوسيا إضافة إلى قبائل الارخبيل الإندونيسي، تأكد ذلك حين عثر في قرية سيكك في لَبالي على أدوات صخرية إستعملت قديمًا في الجزيرة.
  • تأثر السكان في الجزيرة بالثقافة الصينية والهندية، خاصة منها الهندوسية خلال القرن الأول للميلاد.
  • خلال سنوات نهاية القرن العاشر أنجبت جزيرة بالي الملك أرلانجا، الذي حكم شرق جاوة بينما حكم أخوه كوالي بالي نيابة عنه، وتكون مقبرته وزوجاته مقابر صخرية بجانبها مباني منحوتة في الصخر إستخدمت للرهبان بغرض الخدمة الدينية، وقد وجدت هذه المقابر في مدينة تامباك سيرنج.
  • خلال القرن الرابع عشر وقعت هذه العائلة الملكية البالية من على عرش الملك، وكان ذلك بسبب مملكة مجاهيت في جاوة لينتقل الحكم بعدها إلى بجنج، ومن بعدها إلى كلونجكلونج.
  • وإعتبر حاكمها صاحب المركز الأول بين الحكام الذين مروا على بالي، وترجع أغلب الأثار في بالي إلى فترة بجنج، حيث تفنن الباليين في النحت على الحجر وذلك نتيجة حبهم لفن الزخرفة المتشابكة دون ترك فراغات دون نحتها.
  • التدخل الأوروبي الأول في الجزيرة كان على يد مستكشف هولندي خلال القرن السابع عشر، ليكون بعدها الإستعمار الهولندي على الجزيرة وباقي الأرخبيل خلال القرن التاسع عشر.

الحياة في بالي

  • الحياة على جزيرة بالي تتسم بالتنوع من ناحية العمل والسكان والمداخيل الإقتصادية للجزيرة.
  • حيث يسكن ببالي مجموعة كبيرة من البالينيز الذين تعود جذورهم الأصلية إلى جزيرة جاوة، تتميز هذه المجموعة من السكان ببراعتها في الزراعة، حيث يقومون بزراعة الأرز الذي يعتبر الزراعة الرئيسية في المنطقة، وأكبر محصول لها.
  • بالإضافة إلى مزارع الأرز الذي تشتهر به بالي نجد زراعات أخرى متفرقة، من قبيل زراعة القهوة، زراعة الشاي وزراعة الخضروات والفواكه المتعددة التي من أبرزها جوز الهند.
  • وتعتمد الحياة ببالي على تصدير الثروة الحيوانية مثل لحوم الماشية والخنازير.
  • كما يقوم اقتصاد المنطقة على كل من السياحة، وصناعة الأغذية وأيضًا الحرف اليدوية وأبرزها النحت.
  • تتنوع الحياة الثقافية في بالي، ومنها الموسيقى والدراما، وأيضًا الرقص الفولكلوري والتراث والهندسة المعمارية.
  • يوجد في بالي مطار دولي افتتح خلال منتصف القرن الماضي، كما يوجد جامعة كبيرة موحدة في عاصمة المقاطعة.

مقالات قد تعجبك:

شاهد أيضًا: موضوع عن جزيرة سانتوريني

المدن الرئيسية في بالي

  • ترتكز جزيرة بالي على مدينتين رئيسيتين وهما العاصمة دنباسار، وسينجاراجا.
  • دنباسار هي أكبر مدن البلاد وتعتبر العاصمة الإقتصادية والسياسية، يوجد بها الجامعة ومواطن الشغل والحرية الإقتصادية من صناعات وغيرها على الجزيرة.
  • أما سينجاراجا فتقع شمال الجزيرة، ويوجد بها أكبر ميناء بالإضافة إلى مجموعة من المخازن، والمتاحف.
  • كما توجد في الجزيرة مدينة كلونجكلونج، التي تعتبر مركز النحت على الخشب، صناعة الذهب والفضة في البلاد.
  • ومدينة جيانجار التي بها أكبر أسواق بالي، وكوتا وسانور ونوسا دوا التي تشتهر بالسياحة، وتوافد العديد من السياح عليها، حيث بها أكبر وأرقى المنتجعات السياحية.

ماذا يوجد في بالي

  • في جزيرة بالي يمكن أن نجد تنوعًا بين المناظر الطبيعية، والزراعات الكبرى وأيضًا الموروث الثقافي المميز ومطبخ الطعام البالي.
  • حين المكوث في جزيرة بالي من الممكن التعرف على معتقدات السكان المحليين التي تختلف حسب المجموعات، الهندوسية والبوذية والإسلامية.
  • كما نجد الفن المحبذ لدى الجميع وهو النحت على الخشب بطرق معقدة وجميلة جدًا، حتى أن كل قطعة تكون متقنة الصنع كأنها حقيقية.
  • أما لعشاق المغامرة، من الممكن التوجه لتسلق الجبال البركانية، أو ركوب الأمواج على المحيط الهندي أو أيضًا الغوص لمشاهدة أجمل شعب مرجانية وأسماك ملونة على وجه المعمورة.

السياحة في بالي

  • تستقطب الجزيرة سنويًا الملايين من الزائرين، وتعتبر أكثر منطقة زيارة في إندونيسيا لجمالها وتنوعها، وفازت الجزيرة بالعديد من الجوائز من قبيل أكثر منطقة زيارة في العالم خلال العام.
  • السياحة في بالى تكون خلال موسمين، هما موسم الشتاء الذي يتميز بالرطوبة نتيجة نزول الأمطار الموسمية، ويمتد من شهر ديسمبر إلى أبريل، وموسم الصيف الذي يتميز بالجفاف والحرارة المعتدلة، ويمتد على الشهور المتبقية من العام.

وأبرز ما يمكن للسائح القيام به في بالي:

  • الإسترخاء والتمتع بجمال المنتجعات التي تكون على ساحل كوتا وسيمينيك، وأيضًا التمتع بالسباحة في مياه البحر الصافية والشواطئ الترابية النقية.
  • زيارة بحيرة باتور، وهي بحيرة جبلية تقع أعلى الجبال البركانية النشطة، ويوجد حولها العديد من المطاعم والمقاهي للتمتع بسحر الطبيعة البالية.
  • التجديف في مسالك النهر التي تتخللها شلالات صغيرة، وتعتبر ممتعة جدًا بالنسبة للشباب المحب للمغامرة.
  • زيارة مزارع القهوة والكاكاو، وهو من الأمور المميزة خاصة لعشاق القهوة، حيث تمنح هذه التجربة فرصة تذوق أنواع مختلفة من القهوة التي توجد حصريًا في جزيرة بالي، ومنها قهوة حيوان لووك، وأيضًا التعرف على خطوات صناعة القهوة والكاكاو.
  • ركوب الخيل، ويكون ذلك مميزًا خاصة عند إمتطاء في حقول الأرز الخضراء الممتدة.
  • لا ننسى التمتع بتجربة تسوق مميزة في مختلف مولات بالي التي بها أكبر المتاجر العالمية.

شاهد أيضًا: معلومات عن اكبر جزيرة في العالم قبل اكتشاف استراليا

تتميز بالى بغناها الثقافي والتاريخي، وأيضًا بموروث سخي جدًا في الديانات والأعراق، كما تتمتع بطبيعة متنوعة وجذابة تجعل منها من أكثر المناطق إستقطابًا للسياحة في العالم على إمتداد السنة، وهو أمر يعزز من إقتصاد المنطقة والدولة الإندونيسية ككل.

السابق
معلومات عن اللاعب طارق العشرى
التالي
بحث عن قانون السلطة القضائية