معلومات ثقافية

إذا تحرك اللولب من مكانه هل يحدث حمل

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن إذا تحرك اللولب من مكانه هل يحدث حمل

إذا تحرك اللولب من مكانه هل يحدث حمل، قد يعتقد كثير من الناس أن اللولب من أفضل وسائل منع الحمل لذلك يقوموا باللجوء إليها.

وبالفعل قد تكون وسيلة آمنة ولكن قد يكون لها بعض العيوب والسلبيات كغيرها من الوسائل.

وقد يتعرض بعض السيدات لمشكلة تحريك اللولب من مكانه الصحيح مما يسبب لهم كثير من الزعر والقلق.

مما يدفعهم للجوء إلى الطبيب المعالج.

فللمعرفة أكثر عن اللولب وعن مخاطره، وما هو التصرف الصحيح عند الشعور بتحركه من مكانه؟

وعن الأعراض التي قد تحدث تأكد تحريكه من مكانه، وهل عند تحريكه يتم حدوث حمل أم لا؟ تابعوا هذا المقال.

ما هو اللولب؟

  • اللولب هو وسيلة من وسائل منع الحمل وقد تكون آمنة بعض الشيء وتعتبر من أفضل الوسائل.
  • لما لها من أثار جانبية سلبية قليلة جدًا على الجسم مقارنة بباقي الوسائل.
  • وهو عبارة عن جهاز حجمه صغير قد يشبه في شكله حرف ال T وله أنواع كثيرة.
  • وهناك أنواع تستمر سنوات طويلة قد تصل ل 10 سنوات.
  • وقد يتطلب فحصه بشكل مستمر عند الطبيب المعالج لضمان سلامته وثباته كل 6 أشهر على الأقل.

قد يهمك: اللولب الفضي وأضراره

ما معنى تحريك اللولب وكيف؟

  • تحريك اللولب يعني فقدان السلاسل الخاصة به، ولا يتمكن الدكتور من رؤيتهم.
  • فقد تساعد السلسلتين الرفيعتين من التأكد من وجوده في مكانه بسهولة.
  • فعند تحركه تصبح السلاسل قصيرة عن المعتاد أو طويلة عن المعتاد أو تظهر السلاسل متفاوتة في الطول.

أعراض تحريك اللولب

مقالات قد تعجبك:

  • من أهم أعراض تحركه هو عدم شعور المرأة بوجوده وخاصة أثناء العلاقة الحميمة.
  • أو الشعور بأي مشكلة في السلاسل الخاصة به.
  • قد يسبب نزيف بشكل مبالغ فيه وغزير.
  • شعور الزوج بوجود شيء صلب أو جسم غريب أثناء الجماع فيعني ذلك بروز اللولب وخروجه من عنق الرحم.
  • قد تشعر المرأة بتقلصات شديدة ولا تستطيع تحملها.
  • وجود إفرازات مهبلية بكثرة وبشكل غير طبيعي.
  • الشعور المستمر بآلام في الظهر.
  • الشعور بآلام شديدة أسفل البطن خاصة أثناء ممارسة الجماع.
  • وقد يتسبب في بعض الأحيان بظهور علامات تشبه الإصابة بالعدوى، كالحمى والإحساس بالتوعك والضيق.
  • وقد يتولد الشعور دائمًا بالآلام وعدم الراحة.

هل يتسبب تحريك اللولب في حدوث حمل؟

  • نعم قد يؤدي تحريك اللولب لزيادة احتمالية حدوث حمل لدى كثير من السيدات.
  • ومن الممكن أن يحدث ذلك بشكل مفاجئ بدون ظهور أي عرض من أعراض تحريك اللولب.
  • ولكن في حالة حدوث حمل واللولب داخل الرحم قد يتسبب في حدوث عدة مشكلات صحية لكلًا من الأم والجنين.
  • وقد تؤدي هذه المشكلات في بعض الأحيان لحدوث إجهاض.
  • قد تزيد من خطر حدوث حمل خارج الرحم، حيث يتكون الجنين في الغالب في قناة فالوب، ويعتبر كثير من الأطباء ذلك حالة طبية طارئة.
  • وقد يحدث أيضًا عدة مضاعفات خطيرة كحدوث ثقب الرحم والتعرض للإصابة بالعدوى.
  • قد يتعرض أيضًا كثير من السيدات لمرض التهاب الحوض (Pelvic Inflammatory Disease (PID)).
  • وقد يؤدي لحدوث نزيف غزير وحاد وفقر الدم.
  • قد ينصح كثير من الأطباء بإزالة اللولب ولكن في بداية الحمل وفي حالة سماح وضع الحمل بذلك.
  • ويتم تركه في بعض الحالات دون أي تأثير على الجنين خلال فترة الحمل.

أعراض الحمل على اللولب

  • من أهم الأعراض هي عدم نزول الحيض وتأخره خاصة في حالة تركيب اللولب النحاسي لأنه لا يمنع نزول الحيض.
  • أما في حالة تركيب اللولب الهرموني لا يعتبر تأخير الحيض سبب في حدوث حمل لأنه هذا النوع يأخر بالفعل نزول الحيض.
  • في حالة وجود بقع من الدم فقد يحدث ذلك في حالة غرس البويضة ولكن بشرط تكون ملقحة في جدار الرحم.
  • مصاحبة لبعض الانقباضات التي تشبه الانقباضات التي تحدث عند نزول الحيض، ولكن بشكل قد يكون أقل حدة.
  • الشعور بالغثيان بشكل مستمر خاصة عند الاستيقاظ من النوم.
  • القيء المستمر طوال اليوم.
  • والشعور بالغثيان تجاه أنواع معينة من الأطعمة والشعور أيضًا بما يعرف بالوحم.
  • الشعور بالإجهاد وعدم القدرة على فعل شيء طوال الوقت وذلك من الأعراض الطبيعية المصاحبة للحمل خاصة في الأسبوع الذي يلي غرس البويضة في جدار الرحم.
  • وفي حالة استمرارية وجود اللولب قد يزداد الشعور بالإجهاد عن حالات الحمل العادية.
  • وقد يحدث بما يسمى احتقان الثديين ويتمثل هذا الشعور بآلام شديدة وثقل وتورم في الثديين.
  • قد يصاحب ذلك تغيير لون الحلمتين للون القاتم والمنطقة أيضًا المحيطة بهما.
  • وقد يحدث أيضًا تغيرات هرمونية وذلك نتيجة لزيادة هرمون يسمى هرمون البروجستيرون في الجسم وهو المسؤول بشكل كلي عن عملية الحمل في الجسم.
  • ويحدث لبعض الحالات إمساك شديد وزيادة تبول.
  • وتصاحب هذه الأعراض تقلبات مزاجية شديدة وصداع بشكل متكرر وآلام في الظهر والشعور بالدوار (الدوخة).
  • وأحيانًا يحدث فقدان للوعي وذلك نتيجة لانخفاض مستوى السكر في الدم وانخفاض ضغط الدم.
  • وقد يبدأ ظهور هذه الأعراض في خلال الست أسابيع الأولى من الحمل.

النساء الأكثر عرضة لتحريك اللولب

  • إذا تم وضعه للسيدات التي لم يسبق لها حدوث حمل من قبل.
  • وإذا كان عمرها يقل عن 20 سنة.
  • إذا كانت تعاني المرأة من دورة شهرية مؤلمة أو غزيرة.
  • وإذا تم وضع اللولب بعد التعرض لإجهاض بشكل مباشر.

اقرأ أيضًا: ما هي اثار اللولب

أنواع اللولب

اللولب النحاسي (Copper IUD)

  • قد يعتقد البعض من اسمه أنه يتكون من النحاس ولكن في الحقيقة يتكون من قطعة بلاستيك صغيرة الحجم تأخذ شكل حرف T.
  • وتكون ملفوفة بسلك نحاسي يوجد في نهايته خيط رفيع جدًا من النايلون وهذا الخيط يمتد لبداية عنق الرحم.
  • ليمكن المرأة من التأكد من وجود اللولب وثباته في مكانه الصحيح.
  • وقد يزيد النحاس الموجود في اللولب من سمك إفرازات عنق الرحم مما يؤدي إلى صعوبة وصول أي حيوانات منوية للبويضة.
  • ويمنع أيضًا التصاق أي بويضة مخصبة على جدار الرحم وذلك في حالة وصول حيوانات منوية للبويضة وتخصيبها.
  • وبالتالي يتم منع حدوث حمل.
  • ويتميز هذا النوع من اللولب ببدء فعاليته بعد تركيبه بشكل مباشر، وله قدرة فائقة على منع الحمل لمدة طويلة تصل ل 10 سنوات.
  • وفي حالة إزالته تعود قدرة المرأة على الإنجاب مباشرة.
  • ويمنع استخدام هذا النوع للنساء اللواتي يعانون من حساسية النحاس أو من مرض ويلسون.

اللولب الهرموني Hormonal IUD))

  • قد يشبه هذا النوع اللولب النحاسي فيكون أيضًا من قطعة بلاستيك صغيرة الحجم وتكون على هيئة حرف T.
  • و في نهايته خيط رفيع جدًا من النايلون، ولكن قد يختلف عن النحاسي بأنه يحتوي على هرمون البروجيستوجين
    (Progestogen) المصنع.
  • يشبه في تأثيره هرمون البروجسترون.
  • ويقوم البروجيستوجين بالعمل على زيادة سمك الإفرازات الموجودة بعنق الرحم ليصعب عملية وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة.
  • كما يغير في طبيعة بطانة الرحم لكي يمنع التصاق أي بويضة تم تخصيبها في جدار الرحم وقد يؤدي ذلك لمنع حدوث حمل.
  • وقد يقوم اللولب الهرموني بمنع الإباضة لكثير من النساء مما يؤدي لصعوبة حدوث حمل.
  • ويمنع هذا اللولب الحمل بشكل فوري خاصة عند تركيبه في الأسبوع الأول من الدورة الشهرية.
  • ولكن إذا تم تركيبه بعد ذلك فقد يحتاج لمدة لا تزيد عن أسبوع لكي يبدأ تأثيره.
  • ولتجنب حدوث حمل خلال هذا الأسبوع ينصح باستخدام وسيلة أخرى أثناء الجماع كالواقي الذكري أو غيره من الوسائل الآمنة.
  • ويمتد تأثير اللولب لمدة طويلة تتراوح بين 3-5 سنوات ويرجع ذلك للصنف التجاري المستخدم.
  • وفي حالة إزالته يتم رجوع القدرة على الإنجاب بشكل سريع.

اخترنا لك أيضًا: اللولب البلاتيني وأنواعه

وفي نهاية مقالنا عن إذا تحرك اللولب من مكانه هل يحدث حمل؟ وتم الرد على هذا السؤال وتعريف اللولب بشكل مفصل.

ومن جهة أخرى فقد عرضنا عليكم أكثر من نوع له وأعراض الحمل على اللولب وأعراض تحريك اللولب.

فنرجو من الله عز وجل أن يكون هذا المقال قد نال إعجابكم ونكون استطعنا إفادتكم.

آملين أن تشاركوا هذا المقال عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومع أصدقائكم وأقاربكم.

لكي يعرفوا أكثر عن هذا النوع من وسائل منع الحمل ونترككم في حفظ الله وأمنه.

السابق
شامبو دوف بالزيوت المغذية | مقال
التالي
طريقة عمل بسكويت الشاي سالي فؤاد