معلومات ثقافية

اسماء الله الحسنى بالترتيب للاطفال

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن اسماء الله الحسنى بالترتيب للاطفال

اسماء الله الحسنى بالترتيب للاطفال، نجد أن أسماء الله الحسنى ظهرت في القرآن المبارك، وأيضا في السنة النبوية الشريفة، والجدير بالذكر أن عدد أسماء الله الحسنى تسعة وتسعين اسما، وقد سمي الله واختص بها نفسه لكي يعين عباده على حسن عبادته عز وجل.

تعريف أسماء الله الحسنى

  • نعرف أسماء الله الحسنى بأنها تحتوي على عدة صفات.
  • تحتوي على المدح والثناء لله عز وجل.
  • يمكننا أن نرددها في دعائنا للتضرع إلى الله عز وجل.
  • عبارة أيضًا على أنها أسماء اختص الله سبحانه وتعالى نفسه بها.
  • أيضا نجد أنها ذكرت في الكتب السماوية المقدسة.
  • أرسل الله سبحانه وتعالى هذه الأسماء على ألسنة رسله.
  • ومن الجدير ذكره أن هناك أسماء لله تعالى استأثر بها عنده وحده لا يشرك معه أحد لنفسه في علم الغيب.
  • هذه الأسماء هي عامل مساعد لتقوية إيمان عباد الله.
  • بل وهي من أصول التوحيد في ديننا الإسلامي الحنيف.
  • فكلما تعرف العبد على أسماء الله الحسنى زاد التقرب بينه وبين الله سبحانه وتعالى عز جلاله.
  • فقال الله سبحانه وتعالى وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في كتابه العزيز الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى.
  • وقال رسولنا ونبينا الشريف عليه أفضل الصلاة، وأتم التسليم في الحديث الشريف إن لله تسعة وتسعين اسما، مائة إلا واحدًا، من أحصاها دخل الجنة.

ما هي أهمية حفظنا لأسماء الله الحسنى؟

  • هي الطريق الأوحد لمعرفة الله سبحانه وتعالي.
  • تجعل الطريق مختصراً للتقرب لرب العالمين.
  • حفظ هذه الأسماء تزيد من خشية وخوف العباد منه سبحانه وتعالي.
  • يقول الله عز وجهه في كتابه المبارك إنما يخشى الله من عباده العلماء.
  • من حفظ أسماء الله الحسنى عن ظهر قلب دخل الجنة.
  • دعا الله سبحانه وتعالى عباده أن يدعوه بهذه الأسماء الطيبة المباركة.
  • فقال الله تعالي في القرآن الكريم ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون.
  • إن أسماء الله الحسنى تفتح أعين عباده أيضًا إلى المهمة التي خلقهم الله من أجلها.
  • أنها تبصرنا على مهمة تعمير الأرض بالخير والعلم.
  • فقال الله سبحانه وتعالى جل علاه وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون.

أسماء الله الحسنى بالترتيب للأطفال

  • الله- الرحمن- الرحيم- الملك- القدوس- السلام- المؤمن- المهيمن- العزيز- الجبار.
  • المتكبر- الخالق- البارئ- المصور- الغفار- القهار- الوهاب- الفتاح- العليم.
  • القابض- الباسط- الخافض- الرافع- المعز- المذل- السميع- البصير.
  • الحكم- العدل- اللطيف- الخبير- العفو- الرؤوف- مالك الملك- ذو الجلال والإكرام.
  • المقسط- الحليم- العظيم- الغفور- العلي- الكبير- الحفيظ- المقيت.
  • الحسيب- الجليل- الكريم- الرقيب- المجيب- الواسع- الحكيم-الودود- المجيد.
  • الباعث- الشهيد- الحق- الوكيل- القوي- المتين- الولي- الحميد.
  • المحصي- المبدئ- المعيد- المحي- المميت- الحي- القيوم.
  • الواجد- الماجد- الصمد- المقدم- المؤخر- الأول- الآخر.
  • الظاهر- الباطن- الوالي- المتعالي- البر- التواب- المنتقم.
  • المقسط- الجامع- الغني- المغني- المانع- الضار- النافع- النور- الهادي.
  • البديع- الباقي- الوارث- الرشيد- الصبور.

مقالات قد تعجبك:

مقدمه عن أثر الإسلام في الشعر

دعاء ليلة الإسراء والمعراج مكتوب

ماذا حدث في ليلة الإسراء والمعراج؟

شرح معاني أسماء الله الحسنى للأطفال

  • الله وهو من أعظم أسماء الله وسمى به نفسه واختص به عز وجل وجعله أول اسم من الأسماء.
  • الرحمن ويقصد به كثرة الرحمة ويقتصر فقط عليه هو سبحانه وتعالى ولا يمكن قول هذا الاسم لغير الله أبدًا.
  • الرحيم وهو الرحيم بعباده يرحمهم في البأس والضر وحده لا شريك له.
  • الملك فالله سبحانه وتعالى هو ملك الملوك وله الملك في كل وقت ومكان وله ملك يوم الدين.
  • القدوس فهو مقدس له قدسيته التي لا يشاركه فيه سواه فهو مرفه ومنزه عن أي عيب وأي نقص.
  • السلام فهو ينشر السلام بكل معانيه بين الخلق.
  • المؤمن وهو الذي آمن كل من أوليائه من العذاب الخاص به.
  • المهيمن الذي يحفظ ويقوم ليلاً ونهاراً على أرزاق العباد وأجلهم وأعمالهم.
  • العزيز المتفرد بصفة العزة ولا يغلبه شيء وهو يغلب كل شيء.
  • الجبار وهو الذي يري عباده من الداخل ويجبر كسرهم وضعفهم.
  • المتكبر وهو الذي يترفع ويتعالى عن جميع صفات الخلق.
  • الخالق وهو الفاطر الذي خلق كل شيء وبدأه وأبدع في خلقه.
  • البارئ الذي أقام وخلق الكون بكل ما فيه بقدرته وحده لا شريك له.
  • المصور الذي صور كل شيء وكل خلق كل بصورته الخاصة التي لا يشبهها أخري.
  • الغفار وسبحانه وحده هو من يغفر الذنوب جميعاً ويسترنا في الدنيا وفي الآخرة.
  • القهار هو الذي قهر كل عباده بسلطانه وقدرته سبحانه وتعالى.
  • الوهاب وهو الذي ينعم على عباده وينعم عليهم بغير حساب وعطاؤه دائم لا ينقع ومن غير سؤال من عباده.
  • الرزاق هو الذي يقسم الأرزاق ويخلقها ويعطي كل ذي حق حقه.
  • الفتاح الذي يفتح كل باب مغلق ويسهر كل عسير على عباده.
  • العليم وهو العالم بكل تفاصيل الكون ويعلم ما يخفي وما يبطن فيها.
  • القابض الباسط وهو الذي يقوم بقبض الرزق لأي مما يشاء ويرزق من يشاء بغير حساب بل بكرمه ونعمه.
  • الخافض الرافع وهو الذي يخفض كل من على غروره ويرفع من يشاء بعبادته لله سبحانه وتعالى فيعز من يشاء ويذل من يشاء بيده الملك كله.
  • المعز المذل وهو الذي يعطي العزة والرفعة لمن يشاء من عباده فيعزه وهو من يأخذ العزة مما يشاء فيزله.
  • السميع الذي لا يخفي عليه خافية لا في الأرض ولا في السماء.
  • البصير الذي يرى كل شيء في الأرض وفي السماء في الظاهر وفي الباطن.
  • الحكم الحاكم على كل شيء ولكل شيء فهو الذي يحكم بين عباده ويحكم بالفصل بين الحق إذا كان حقًا والباطل إذا كان باطلاً.
  • العدل الذي جعل الظلم محرماً عليه وحرمه على أي عبد من عباده.
  • اللطيف الذي هو دائما لطيف بكل عباده.
  • الخبير العالم بكل شيء والذي لا تخفى عليه أي خافية في الأرض ولا أي خافية في السماء.
  • الحليم الذي يصبر ولكنه يمهل ولكن لا يهمل.
  • العظيم الذي يتسم بالعظمة في كل شيء سواء كانت الصفات أو كانت الأسماء أو ذاته.
  • الغفو الغافر لجميع ذنوب عباده وخطاياهم.
  • الشكور فغفران الله لعباده ذنوبهم هكذا شكران من الله لعباده.
  • العلي العالي في القدر المترفع عن أي أنداد.
  • الكبير الذي يتصف بالجلال والكبرياء في أي تصرف وفعل.
  • الحفيظ وهو الحافظ لكل شيء بما يتمتع به من قدرة وقوة
  • المقيت المتكفل بأن يوصل كل الأقوات لعباده.
  • الحسيب الذي بفضله يكفي عباده.
  • الجليل الذي بجلاله يترفع عن كل الخلق فهو يتميز بالكمال.
  • الكريم الجيد الذي يعطي بلا توقف ولا حساب.
  • الرقيب الذي يراقب عباده جيداً ويعلم أقوالهم وأفعالهم.
  • المجيب الذي يقبل كل دعاء ولا يرد صاحبه أبدا.
  • الواسع الذي وسع كرمه ورزقه لعباده كل شيء.
  • الحكيم الذي يملك من الحكمة ما ليس عند بشر فهو مترفع عنهم فيحسن تصريف وتدبير أمورهم ولو علمتم الغيب لاخترتم الواقع.
  • الودود الذي يحب عباده ويحبه أوليائه.
  • المجيد فيتصف بالمجد المترفع عن أي نقص.
  • الباعث فهو يبعث الخلق يوم القيامة ويبعث الرسل لعباده.
  • الشهيد الشاهد على كل شيء مطلع عليه.
  • الحق الذي بكلمته يحق الحق ويصف صف أوليائه.
  • الوكيل فالذي يتوكل على الله كفاه من كل شيء وولاة.
  • القوي هو الذي يتمتع بقدرة كاملة بكل شيء.
  • المتين هو الذي يتمتع بالشدة فلا يحتاج إلى مدد أو جنود.
  • الولي هو الذي ينصر من يطيعه ويكون ولي له.
  • الحميد وهو الذي يستحق أن يحمد ويثني عليه.
  • المحصي الذي أحصي كل الكون بالعلم الخاص به وقدرته.
  • المبدئ فهو الذي أنشأ كل شيء من العدم.
  • المعيد فهو الذي بدأ الخلق وهو أيضًا يمحيه فهو أنشأ الحياة من العدم ثم من حياة إلى موت ثم إلى بعث في يوم القيامة.
  • المميت فلا يستطيع الإحياء أو الموت سواه.
  • الحي فهو الحي الذي لا يموت فالله عز جلاله أبدي الوجود.
  • القيوم أي الذي يقوم بنفسه وهو في غني عن أي من غيره.
  • الواحد منفرد فكل شيء فصفاته فذاته واحد أحد لا يشرك به.
  • الصمد الذي يجب أن يطاع والمتفرد بأي أمر.
  • القادر الذي يقدر على كل شيء فيجد المعدوم ولوشاء يعدم الموجود.
  • المقتدر فهو القادر الوحيد على أن يصلح خلقه.
  • المقدم الذي يضع كل شيء في نصابه ويقدمه لأي مما يشاء عز جلاله.
  • المؤخر الذي يؤخر ما يشاء ويقدمه لمن شاء من كل كافر وفاجر.
  • الأول الذي ما سبقه في الوجود شيء.
  • الآخر وهو الذي سوف يبقي بعد فناء كل العباد.
  • الظاهر الذي يظهر فوق كل شيء وله كل شيء.
  • البر الذي يعطف على عباده بالبر والرحمة
  • التواب الذي يتوب عن جميع معاصي وذنوب عباده.
  • المنتقم الذي ينتقم من العاصي والطاغي.
  • العفو فهو العافي عن ضعف عباده فيعفوا ويصفح عنهم.
  • الرؤوف فهو يتعطف على العاصي بالتوبة والغفران.
  • مالك الملك فهو يتصرف في ملكه كيفما يشاء.
  • ذو الجلال والإكرام فهو يتمتع بصفات الجلال والكرم.
  • المقسط فهو عادل في حكمه وحده ولا أحد غيره.
  • الجامع فهو الذي سوف يجمع جميع خلقه إلى يوم لا ريب فيه.
  • الغني الذي يستغني عن كل شيء ولا أحد سواه.
  • المغني الذي بيده ملكوت كل شيء فهو يغني من يشاء من عباده.
  • الضار النافع فبيده وحده يضر من يشاء وينفع من يشاء بيده الخير كله.
  • النور المرشد الذي ينير للعبد طريقه
  • الهادي القادر الوحيد عن هداية عباده وأن يقربهم من طاعته.
  • البديع فقد صور كل شيء في أحسن صورة.
  • الباقي وحده باقي ويبقي بعد كل فناء.
  • الوارث الذي يدوم بعد فناء كل شيء وبعد أن يفني عباده.
  • الرشيد الذي يرشد من يشاء بإسعاده أو بإبعاده.
  • الصبور الذي يصبر على عباده فهو الصابر على كل معاصي عباده ومنتظر التوبة منهم.

فضل حفظ أسماء الله الحسنى

في البداية نقول إنه من الواجب حفظ أسماء الله الحسنى ويجب علينا أيضًا إتمام حفظها لأبنائنا لما لها من ثواب عظيم وفيها تقرب إلى الله سبحانه وتعالى حينما نناجيه بأحب الأسماء إليه فلقد سمى الله سبحانه وتعالى بهذه الأسماء بل أيضًا من حفظها دخل الجنة.

في نهاية هذا المقال اسماء الله الحسنى بالترتيب للاطفال، نتمنى أن نكون قد أوضحنا كل المعلومات الكافية، والطرق السهلة المبسطة لحفظ أسماء الله الحسنى بالترتيب للأطفال لكي يتقربوا أيضًا إلى الله سبحانه وتعالى وحده لا شريك له فله ملك كل شيء.

السابق
التلوث الصناعي ومصادره | الروا
التالي
مقدمة انشاء عامة وزارية وأهم النصائح لكتابة موضوع مميز