معلومات ثقافية

افضل علاج لالتهاب الاعصاب الطرفية بالأسماء

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن افضل علاج لالتهاب الاعصاب الطرفية بالأسماء

افضل علاج لالتهاب الاعصاب الطرفية بالأسماء، تعتبر الأعصاب الطرفية هي حلقة الوصل بين الدماغ والحبل الشوكي وتربطهم بالعضلات والجلد والأعضاء الداخلية وهي عبارة عن شبكة معقدة وتتكون علي شكل خطوط طولية في الجسم تسمى ديرماتوم.

وعند إصابة الأعصاب الطرفية بأي ضرر أو تلف فذلك يؤثر علي الديرماتوم ،وهذه الأضرار التي تصيب الأعصاب تمنع الاتصال بين الدماغ وأجزاء الجسم وأيضًا تضعف الإحساس في الذراعين والساقين  تسبب الألم.

ويعتبر التهاب الأعصاب الطرفية إحدى مضاعفات الإصابة بمرض السكري فارتفاع نسبة السكر في الدم يؤدي إلى حدوث تلف في أعصاب اليدين والقدمين فيبدأ المريض بالشعور بألم شديد ووخز وتنميل شديد حتى يفقد القدرة على تحريكهم ويفقد الشعور بهم.

ولكن ليس داء السكري المسؤول الوحيد عن التهاب الأعصاب الطرفية فقط ولكن هناك العديد من الأسباب والأعراض التي من خلالها نعرف الإصابة بالتهاب الأعصاب وأيضًا نقدم أهم طرق العلاج وما وصل إلية الطب حديثًا .

ما هو التهاب الأعصاب الطرفية

يحدث التهاب الأعصاب الطرفية وينتج عند الإصابة بتلف أو دمار للأعصاب الطرفية، فيؤدي إلى حدوث اضطرابات في الأعصاب، مما يؤدي لتعطل الأعصاب عن القيام بدورها فترسل الأعصاب إشارات للمخ في حالة الشعور بألم أو عدم بوجود ألم وتقسم التهابات الأعصاب لنوعان حسب نوع الضرر وهما:

  • اعتلال العصب الأحادي عندما يؤثر الالتهاب على عصب واحد فقط.
  • التهاب الأعصاب الطرفية عندما يؤثر التلف على أكثر من عصب طرفي وهو النوع الأكثر شيوعًا.

شاهد أيضًا: مرض الذئبة الحمراء والجهاز العصبي

أعراض التهاب الأعصاب الطرفية

إن التهاب الأعصاب الطرفية يختلف باختلاف مكان العصب المتضرر، فتنقسم الأعراض إلى أعراض حسية يفقد المريض قدرته على الشعور الحسي، وأعراض حركية تؤثر تأثير مباشر على العضلات وهنا نوضح أهم تلك الأعراض ووجب علينا تفصيلها:

أعراض حسية

  • الشعور بتنميل في اليدين والساقين دائمًا.
  • فقدان القدرة على الإحساس بالبرودة أو الحرارة وعدم التمييز بينهم.
  • الشعور بنغز وألم شديد عند النوم.
  • التعرق الشديد في البرد والحر.
  • الشعور وكأن هناك وخز بالدبابيس في منطقة الذراع والأرجل.
  • الشعور بألم شديد وحرقة شديدة أثناء النوم.
  • أحيانًا تصل الإصابة لحدوث غرغرينا في القدم.

أعراض حركية

  • يؤدي التهاب الأعصاب الطرفية لعدم القيام بأبسط الأشياء مثل عدم القدرة على ارتداء الملابس.
  • التعرق الشديد وعدم القدرة على التحكم في حمل الأشياء.
  • التهاب الأعصاب الطرفية يؤدي لعدم القدرة على الوقوف باتزان وضعف الثبات.
  • الإصابة بالضعف الجنسي وعدم القدرة على ممارسة الحياة الزوجية وخاصة عند الرجال.
  • حدوث اضطرابات ومشاكل داخل الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم.
  • يؤدي التهاب الأعصاب الطرفية لعدم القدرة على حمل الأشياء وارتعاش اليدين، وعدم ثبات الأشياء بها فيجد الإنسان صعوبة حتى عند تناول الطعام.
  • يشعر المصاب بالتهاب الأعصاب الطرفية بأنه يرتدي جوارب وقفازات شديدة الضيق، مما يوحي إليه بالتقيد وعدم المقدرة على فعل شيء.
  • الإصابة بالإمساك والإسهال أحيانًا.

أسباب الإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية

العامل الوراثي

  • أثبتت الدراسات الطبية أن الأشخاص الذي لدى عائلاتهم تاريخ مرضى فهم الأكثر عرضة للإصابة بمرض التهاب الأعصاب الطرفية.

الإصابة بمرض السكر ي

  • أشارت الإحصائيات الأخيرة أن حوالي 60 % من المصابين بمرض السكر يصابوا بمرض التهاب الأعصاب الطرفية، ويحدث ذلك نتيجة ارتفاع معدل السكر في الدم يؤدي إلى تلف الأعصاب واعتلالها.
  • لذا يعتبر مرض السكر من الأسباب الرئيسية لاعتلال الأعصاب الطرفية، وأحيانًا قد يصل الحد بالمريض لبتر أجزاء من أطرافه مثل الأصابع.

الإصابة باضطرابات الكلي

  • ينجم عن تعطل الكليتين أو الإصابة بأي اعتلال بها إلى تراكم كميات كبيرة من السموم داخل الجسم، فتعمل على التهاب الأعصاب الطرفية والشعور بثقل في الحركة.

شاهد أيضًا: هل مرض الروماتيزم خطير على الأعصاب

نقص فيتامين B:

  • يعتبر فيتامين ب من الفيتامينات المهمة التي تساعد في تحسن أداء الأعصاب الطرفية وعدم تلفها والنقص به داخل الجسم، يؤدي لاعتلال الأعصاب وتلفها.

إدمان المشروبات الكحولية

  • تؤثر الكحوليات بشكل كبير على صحة الإنسان العامة ويزيد إدمان الكحول من فرصة اعتلال الأعصاب عمومًا وخصوصًا التهاب الأعصاب الطرفية
  • وهذا ما نلاحظه على أغلب المدمنين من عدم اتزان أو فقد القدرة على الثبات.

مقالات قد تعجبك:

الإصابة ببعض الأمراض

  • بعض المرضى المصابين بعدة أمراض تؤثر سلبًا على الأعصاب الطرفية، وتؤدي إلى اعتلالها مثل ارتفاع ضغط الدم وقصور نشاط الغدة الدرقية.

تناول بعض الأدوية الطبية

  • تتسبب بعض الأدوية في حدوث التهاب الأعصاب الطرفية، ومنها العلاج الكيميائي للمصابين بالسرطان، تناول أدوية ضغط الدم، الأدوية التي تستعمل لعلاج التشنجات ونوبات الهياج أو الصرع.

التعرض للحوادث والصدمات

  • قد يحدث للإنسان حادث سير أو صدمة جسدية مثل إصابات الرياضيين في الملاعب أو الوقوع من على السلم أو التهاب العصب السابع، فتسبب ضرر الأعصاب الطرفية.

الإصابة بالأورام

  • تعد الإصابة بالأمراض السرطانية بأنواعها فمن الممكن لبعض الأورام السرطانية الخبيثة أو الأورام الحميدة أن تتسبب في اعتلال الأعصاب الطرفية، وذلك لأن الورم يضغط على أماكن معينة ويعمل على تضخمها.

المواد السامة

  • قد يتعرض الإنسان لبعض المواد السامة كمادتي الرصاص والزئبق التي تخترق الجسم أو تخترق الجهاز التنفسي، فتعمل على حدوث اضطرابات منها التهاب الأعصاب الطرفية.

علاج الأعصاب الطرفية

العلاج الطبيعي

  • يعد العلاج الطبيعي من أهم الخطوات العلاجية التي يجب على أي مريض بالتهاب الأعصاب الطرفية أن يعتد بها، فالعلاج الطبيعي يعمل على إعادة تأهيل العضلات وتقويتها وتحسين القدرة على الحركة ويتمثل في (التدليك، واليوجا، والوخز بالإبر، وكمادات الحرارة).

مسكنات الألم

  • تعمل مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية ويمكن للصيدلي إعطاؤها للمريض مثل العقاقير المضادة للالتهاب غير الستيرويدية، فتعمل على تخفيف أعراض وتسكين آلام التهاب الأعصاب الطرفية الخفيفة.
  • ولكن يجب عدم الإفراط في تناول المسكنات وعند اشتداد الألم يفضل الذهاب للطبيب، ولكن للآلام الأكثر قوة فيجب استشارة الطبيب المختص فبعض المسكنات القوية مثل الترامادول لا تصرف إلا بروشتة طبيب.

مضادات الاكتئاب

  • أثبتت الدراسات المعملية أن بعض مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل عقار أميتريبتيلين دوكسيبين تعمل على تخفيف الألم عن طريق التدخل في العمليات الكيميائية الموجودة في الدماغ، والحبل الشوكي التي تسبب الشعور بالألم.

مضادات الصرع

  • التهاب الأعصاب الطرفية، لكن كلما يتم استخدامها بسبب تسببها لبعض الأضرار.

العلاجات الموضعية

  • تحتوي بعض الكريمات مثل كريم كابسيسين على مادة موجودة في الفلفل الحار تعمل على تحسن ملحوظ في أعراض الالتهاب العصبي الطرفي.
  • وقد يؤدي استخدامه للشعور بحرقان في الجلد واحمرار وتهيج في المنطقة المستخدم عليها الكريم، ولكن مع كثرة الاستخدام ستزول تلك الأعراض.

تناول الفيتامينات

  • يتم عمل تحاليل لقياس نسبة الفيتامينات في الجسم ومعرفة ما يعاني الجسم، فمثلًا في حال وجود نقص بمجموعة فيتامينات فيصف الطبيب فيتامين ب للمريض ويتابع تطور الحالة بعد ذلك.

التدخل الجراحي

  • مثلًا في حالة الإصابة بالأمراض السرطانية أو الإصابة بورم حميد أو خبيث.
  • فيجب التدخل الجراحي لأن الورم يضغط على بعض الأماكن التي تلحق الضرر بالأعصاب الطرفية.

طرق الوقاية من الإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية

  • عند الإصابة بمرض السكري وارتفاع الضغط .
    • أو الإصابة ببعض الأمراض الأخرى التي قد تسبب التهاب الأعصاب الطرفية.
    • يرجى متابعة العلاج مع الطبيب المختص للسيطرة على المرض ومنع حدوث التهاب الأعصاب الطرفية.
  • تجنب التدخين بشراهة وإدمان الكحول أو التعرض لأي سموم أخرى.
  • إن ممارسة الرياضة تساعد في تنشيط الدورة الدموية ووصولها للأطراف، كما أنها تعمل على تقوية العضلات.
  • الاهتمام بشكل يومي بالقدمين واليدين خاصة في حالة الإصابة بمرض السكري وملاحظة ظهور أي تقرحات أو جروح.
  • ينصح بارتداء الجوارب والأحذية التي تحمي القدمين من أي إصابات، وخاصة للعمال في المناطق الوعرة أو عند القيام بالتمارين الرياضية.
  • يجب المحافظة على أرضية المنزل خالية من أي شيء يؤذي القدمين وعدم السير بدون حذاء.
  • يجب الحرص على عدم الجلوس أو أخذ وضعية واحدة لفترة طويلة دون الحركة.

شاهد أيضًا: علاج تصلب الرقبة بسبب النوم الخاطئ

السابق
ما هي فوائد نبات البروكلي
التالي
فوائد الليمون للبشرة بعد إزالة الشعر مباشرة