معلومات ثقافية

الأماكن السياحية في مرسى مطروح

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن الأماكن السياحية في مرسى مطروح

الأماكن السياحية في مرسى مطروح، تعد مدينة مرسى مطروح واحدة من أجمل المدن الموجودة في جمهورية مصر العربية، حيث المعالم السياحية الأثرية، والشواطئ ذات المياه الفيروزية الخلابة والرمال الناعمة الجذابة، فضلاً عن تاريخها العريق.

لقد مرت مدينة مرسى مطروح بالعديد من الحقبات الزمنية المؤثرة، وتغيرت أسمائها عبر هذه الحقب، لذا دعونا نتحدث اليوم عن واحدة من أجمل مدن مصر على الإطلاق – تابعوا موقع مقال للتعرف على الأماكن السياحية في مرسى مطروح.

مدينة مرسى مطروح

  • مرسى مطروح (بالإنجليزية: Marsa Matruh)، هي ميناء في جمهورية مصر العربية، وعاصمة محافظة مطروح، وتقع مدينة مرسى مطروح على بعد 240 كم (150 ميل) غرب مدينة الإسكندرية، و 222 كم (138 ميل) شرق السلوم على الطريق السريع الرئيسي من دلتا النيل إلى الحدود الليبية.
  • ويمكن الوصول إلى المدينة أيضًا من الجنوب عبر طريق سريع آخر يمر عبر الصحراء الغربية بإتجاه واحة سيوة والواحات البحرية.
  • في مصر القديمة وفي عهد الإسكندر الأكبر، عُرفت المدينة بإسم أمونيا، وفي المملكة البطلمية ولاحقًا خلال الإمبراطورية البيزنطية، كانت تُعرف بإسم Paraitónion.
  • وفي عهد الإمبراطورية الرومانية، كانت تسمى باللاتينية Paraetonium، والتي أصبحت تسمى الباريتون بعد الفتح العربي لمصر.
  • وكقاعدة عسكرية بريطانية خلال الحرب العالمية الثانية، خاضت المدينة العديد من المعارك حول ضواحيها، حيث حاولت القوات الألمانية Afrika Korps الإستيلاء على الميناء، وسقطت في أيدي الألمان خلال معركة مرسى مطروح، ولكن تم الإستيلاء عليها بعد معركة العلمين الثانية.
  • يخدم مطار مرسى مطروح الدولي مدينة مرسى مطروح، وتتميز المدينة بشواطئها ذات الرمال البيضاء الناعمة والمياه الشفافة الهادئة.
  • كما أن الخليج محمي من أعالي البحار بواسطة سلسلة من الصخور تشكل حاجز أمواج طبيعي، مع فتحة صغيرة للسماح بدخول السفن الخفيفة.

شاهد أيضًا:  فندق البوسيت مرسى مطروح وأسعاره

نبذة تاريخية عن مدينة مرسى مطروح

  • بدأت مرسى مطروح كمدينة صيد صغيرة خلال العصور المصرية القديمة، وعهد الإسكندر الأكبر وسميت بأمونيا، كما أن هناك أنقاض معبد لرمسيس الثاني (1200 قبل الميلاد)، وأصبحت المدينة معروفة بإسم Paraitonion في العصر البطلمي.
  • وبعد أن أصبحت مصر تحت الحكم الروماني، أصبحت المدينة ميناء مهمًا للتجارة وشحن البضائع والمحاصيل إلى روما، وبعد الفتح العربي، تغير أسم المدينة إلى الباريتون.
  • خلال الحرب العالمية الثانية، كان صندوق باجوش بوكس ​​التابع للجيش البريطاني يقع في الشرق.
  • وإبتداءً من استكمال التمديد من خط السكة الحديد السابق في فوكا في فبراير 1936م، كانت مرسى مطروح محطة سكة حديد ذات مسار واحد، والتي كانت تمر عبر العلمين، خدمت مرسى مطروح كقاعدة عسكرية بريطانية حيوية خلال الحرب العالمية الثانية.
  • وكانت هدفًا رئيسيًا لـ Afrika Korps بقيادة إروين روميل، والتي إستولت عليها خلال معركة مرسى مطروح.

مناخ مدينة مرسى مطروح

  • تتمتع مدينة مرسى مطروح بمناخ صحراوي حار (BWh) وفقًا لتصنيف مناخ كوبن، لكن الرياح التي تهب من البحر الأبيض المتوسط تلطف بدرجة كبيرة درجة الحرارة.
  • مما يجعل صيفها حارًا ورطبًا إلى حد ما بينما شتاءها معتدل ورطب بشكل معتدل، الصيف مشمس وجاف، بينما في الأشهر الباردة، هناك بعض المطر والغطاء السحابي، والصقيع والبرد شائعان في الشتاء.
  • هذا وتتمتع مدينة مرسى مطروح وبورسعيد بأبرد أيام الصيف في جميع المدن والمنتجعات المصرية، على الرغم من أنها ليست أكثر برودة بكثير من الأماكن الساحلية الشمالية الأخرى، بالإضافة إلى رفح والإسكندرية وأبو قير ورشيد وبلطيم وكفر الدوار ومرسى مطروح هي الأكثر رطوبة في مصر.

الأماكن السياحية الرئيسية في مدينة مرسى مطروح

كهف أو متحف روميل

محتويات متحف روميل
  • على شاطئ روميل ستجد الكهف حيث كان مقر المارشال الألماني للفيلق الأفريقي خلال جزء من حملة العلمين، خلال الحرب العالمية الثانية، تم تحويل الكهف إلى متحف صغير لتكريم روميل: متحف روميل.
  • كما أن أمتعته الشخصية، التي تبرع بها ابنه مانفريد، تجعل هذا المكان يستحق الحكمة: فالمعطف الجلدي الكامل للجنرال، وبوصلته وخرائطه المرصعة كلها معروضة.

معبد رمسيس الثاني

معبد رمسيس الثاني
  • في أم الرخام، على بعد حوالي 24 كم غرب مرسى مطروح وجنوب تل عجيبة، يمكنك إستكشاف أنقاض معبد رمسيس الثاني الذي يعود تاريخه إلى الأسرة التاسعة عشر (حوالي 1200 قبل الميلاد).
  • قام بإكتشاف هذا المعبد من قبل عالم الآثار المصري لبيب حبشي في عام 1942م، ويضم المعبد بعض النقوش الهيروغليفية الرائعة التي تشير إلى الفرعون المصري القديم، وبالقرب من المعبد تقع قلعة رمسيس الثاني، محاطة بسور من الطوب، والذي أقيم لحماية مصر من هجمات القبائل الليبية.

مرسى الأسطول المصري

  • مرسى الأسطول المصري الذي بناه البطالمة، والذي لا يزال بقايا المنشآت البحرية غرب الميناء، وفي مرسى الأسطول المصري، غرب ميناء مرسى مطروح، ستجد بقايا منشآت بطليموس البحرية.

الكنيسة القبطية

مقالات قد تعجبك:

  • تم بناء الكنيسة القبطية في أوائل العصر القبطي، وتحتوي هذه الكنيسة على عدة كهوف عليها نقوش.

السوق الليبي

  • يمكنك تجربة الأجواء المصرية الأصيلة من خلال زيارة السوق الليبي النابض بالحياة والإستمتاع بالأصوات والروائح، كما يقوم السكان المحليون بالمقايضة بكل شيء بدءًا من الصوف والأغنام والتمر والبطيخ، ستجد هناك منتجات محلية، ولكن أيضًا سلع من دول أخرى من شمال أفريقيا.

المعالم السياحية الرئيسية الأخرى في مدينة مرسى مطروح

  • مدينة يوليوس قيصر الغارقة.
  • قصر كليوباترا الغارق.
  • مخبأ روميل، وهو كهف محفور في الصخر، حيث وضع روميل خططًا لعملياته العسكرية، تم تحويله الآن إلى متحف عسكري.
  • المقبرة البريطانية، وتقف الآلاف من شواهد القبور المحفورة في الصخر في صفوف مستقيمة وسط حديقة مسيجة.
  • المقبرة الألمانية، وهي قلعة أشبه بالنصب التذكاري تم بناؤها على إرتفاع يطل على البحر.
  • المقبرة الإيطالية، وهي عبارة عن حصن مرتفع يقع على تل مرتفع. جدران المبنى مغطاة بالرخام.

الشواطئ الرئيسية في مدينة مرسى مطروح

  • تشتهر مرسى مطروح أيضًا بالعديد من الشواطئ الخلابة ذات الرمال البيضاء الناعمة والمياه الهادئة الصافية، والخليج الكبير محمي من أعالي البحار بواسطة سلسلة من الصخور تشكل حاجز أمواج طبيعي.
  • ويتراوح لون الماء من الأزرق إلى الأخضر بسبب أعماق الخليج، كما تشكل أرضية البحر غير المنتظمة عالمًا رائعًا تحت الماء من الجبال والوديان، وأنواع الأسماك الملونة.

شاطئ غرام

شاطئ غرام
  • أكبر شاطئ للسباحة الجيدة هو شاطئ غرام، شاطئ الحب، على بعد حوالي 17 كم من المدينة، إنه في الواقع يواجه المدينة، ويحتل آخر مساحة من الأرض حول الخليج قبل أن تنفتح على البحر الأبيض المتوسط.
  • وهذا الموقع الفردوسي هو ملاذ رومانسي مثالي على الشاطئ، إشعر بالأمواج الهادئة هناك، والذي يداعب الرمال الناعمة، لا تقاوم إغراء غرق أصابع قدميك فيه، والغوص في اللون الأزرق الفيروزي اللامتناهي.

شاطئ عجيبة

شاطئ عجيبة
  • هناك أيضًا شاطئ عجيبة، وهو فخر مرسى مطروح الذي يقع على بعد حوالي 28 كم من وسط المدينة، فكلمة عجيبة تعني “معجزة”، وهو كذلك أعجوبة طبيعية، يقع هذا الشاطئ في نصف دائرة في أسفل وبين حماية منحدرات الحجر الجيري مع العديد من الكهوف ولا يزيد طوله عن 40 مترًا.
  • ولا يمكن الوصول إليه إلا عبر طريق يؤدي إلى أسفل من جرف مرتفع وضخم، الرمال أكثر نظافة هناك، ودرجة الحرارة أكثر برودة ولكن اليوم يكون قصيرًا على شاطئ عجيبة.
  • حيث تستغرق المنحدرات على كلًا الجانبين ساعات غروب الشمس لذلك، عندما تبدأ أشعة الشمس في الإختفاء وقتها إذهب لكي تتسلق المنحدرات، لأن المنظر من الأعلى رائع حقًا.

شاهد أيضًا:  رسوم دخول حمامات كليوباترا مرسى مطروح

شاطئ كليوباترا

شاطئ كليوباترا
  • ربما يكون الشاطئ الأكثر شهرة هو شاطئ كليوباترا، حيث وفقًا للأسطورة، جاءت كليوباترا للإستحمام مع عشيقها مارك أنتوني فيه، إنه خليج رائع بمياهه الصافية، وتحيط به الصخور.
  • مما يمنحه إنطباعًا عن حوض سباحة واسع مربع.
  • وعلى الرغم من صعوبة السباحة بين صخوره إلى حد ما مع تيارات وموجات قوية تحوم حولك، إلا أنه مكان جيد للإسترخاء.

شاطئ روميل

شاطئ روميل
  • شاطئ مشهور آخر هو شاطئ روميل، تقول القصة، أن هذا هو الشاطئ الذي ذهب إليه المشير الألماني إروين روميل، المعروف أيضًا بإسم “ثعلب الصحراء”، ليقضي بعض الوقت.
  • وكان يذهب للسباحة اليومية خلال الحرب العالمية الثانية، الشاطئ العام جميل ويطل على مناظر خلابة للبحيرات الطبيعية لمرسى مطروح.

شاهد أيضًا:  مواعيد قطارات مرسى مطروح وأسعارها اليوم

في النهاية الأماكن السياحية في مرسى مطروح، لا يتكون الساحل الغربي لمصر فقط من الشواطئ الرملية الناعمة والبحر الصافي، بل يتكون أيضًا من خط ساحلي متعرج مع شقوق عميقة.

ويُعرف هذا الجزء من الساحل المصري، المعروف بإسم مصر الكاريبية، بفرصة إكتشاف سلسلة من الآثار التاريخية لماضٍي قديم وحديث، فيمكن أن تبدأ رحلتك في مرسى مطروح، وهو مكان يتميز بجمال غير متوقع، يقال أن الإسكندر الأكبر أسسه.

ثم تستمر إلى سيوة من أجل تكريم أحد أقوى الآلهة في مصر القديمة، آمون.

السابق
سوبر ماركت بنده وفروعه | الروا
التالي
البحر الأحمر والشعب المرجانية | الروا