معلومات ثقافية

الطرق الصوفية في مصر | الروا

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن الطرق الصوفية في مصر | الروا

الطرق الصوفية في مصر، التصوف يمتد في عمق النفس المصرية، وليس فقط في الريف انظر حول مساجد الحسين والسيدة زينب والسيدة نفيسة وسترى الناس يتدفقون لتكريم القديسين المفضلين لديهم، وفي الموالد أو الليالي التي تحيي ذكرى ميلاد القديسين، يحول الغناء الديني وغيره من أشكال الاحتفالات المساجد والمناطق المجاورة لها إلى أماكن للمهرجانات.

ما هي الصوفية؟

  • التصوف في مصر، أو كما يعرف بالتصوف، هي طريقة إسلامية تؤكد تطهير الذات وتحقيق الدول المتقدمة روحياً من خلال افتراض ممارسات وتخصصات محددة، عادة من خلال الانتماء إلى جماعة أخوية معينة وزعيمها وهو شيخ.
  • الصوفية لها جذور تاريخية عميقة في مصر، ويتميز المشهد المصري بمئات المواقع الهامة للصوفية التاريخية والمعاصرة.
  • غالباً ما توصف الصوفية بأنها تصوف إسلامي، يتم التأكيد من خلالها على البحث الداخلي عن الله ونبذ الأمور الدنيوية.
  • الصوفية موجودون في جميع أنحاء العالم الإسلامي، يشملون السنة والشيعة، لكنهم يعارضون بشدة وبعنف من قبل العديد من الجماعات السنية المتشددة.
  • اليوم ما يقرب من 15 ٪ من المصريين هم إما أعضاء في الأخوة الصوفية أو يشاركون في الممارسات الصوفية، وهناك 77 طريقة صوفية يتم الاعتراف بها بشكل رسمي.
  • تشمل الممارسات الصوفية الشعبية في مصر تلاوة الشهود جماعياً وفردياً، والاحتفال بميلاد النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) خلال احتفالات المولد وأشكال التعبير الأخرى عن حب النبي وعائلته، وزيارات لمقابر القديسين.
  • المجلس الأعلى للأوامر الصوفية الذي تأسس عام 1903، هو الهيئة الحكومية المسؤولة عن تنظيم الأخوة الصوفية، يشرف المجلس على تعيين الشيوخ (السلطات الصوفية)، ويمنح تصاريح المولد، ويؤدي مجموعة متنوعة من المهام الأخرى.
  • الهيئة مكلفة بضمان أن الممارسات الصوفية تتفق مع الأعراف والقوانين الإسلامية، وتشمل عشرة أعضاء منتخبين يمثلون شيخاً من مختلف الطوائف.
  • من الجدير بالذكر أن يضاف إليهم خمسة أعضاء معينين يمثلون جامعة الأزهر (حيث يحترم الكثير من أعضاء هيئة التدريس العليا الصوفية) وزارة الأوقاف الدينية ووزارة الداخلية ووزارة الثقافة والإدارة المحلية.
  • القانون رقم 118 (1976) ينص على أن الأوامر الصوفية تمنع من ممارسة أي أنشطة غير مصرح بها من قبل المجلس الأعلى.

شاهد أيضًا: معلومات عن مأساة الحلاج

الطرق الصوفية في مصر

1. الرفاعية

  • يعتبر ترتيب الرفاعية من أكبر الطرق الصوفية في مصر، ويحظى بشعبية خاصة بين الطبقات الاجتماعية والاقتصادية، تم تأسيسها في العراق في القرن الثاني عشر على يد أحمد الرفاعي.
  • كان الأعضاء معروفين بأعمال خارقة خلال الحالات الروحية المتصاعدة بما في ذلك الثعابين الساحرة، وابتلاع النار، وثقب الخدين.
  • تلهم هذه الممارسات عجباً هائلاً لدى من يشاركون يلاحظون، لكنهم يستهجنون أيضاً من قبل أفراد من رتب أخرى وغير الصوفية الذين يعتبرونها مفرطة بل وحتى زنادقة.

2. الشاذلية

  • الطريقة الشاذلية من أكبر الطرق الصوفية الموجودة في مصر، كانت تحظى بشعبية منذ القرن الرابع عشر، وتشتهر بمرونتها وعدم وجود هيكل مؤسسي معقد، مما تسمح لها بالتكيف مع مجموعة واسعة من السياقات.
  • طريقة الشاذلية لديها أكثر من 70 فرع حول العالم والعديد منها موجود في مصر، يؤكد الأمر على التقوى الإسلامية السنية التي ترتكز على القرآن والحديث، وتنقية الذات، والتصوف الصوفية.
  • ولد مؤسسها، أبو الحسن الشاذلي (توفي 1258) في المغرب، حيث تولت الشاذلية لأول مرة، وتابعت الشاذلية إلى مصر حيث استقر ودفن في الإسكندرية.
  • من بين الصوفيين المصريين الأكثر شهرة هو ابن عطاء الله السكندري (المتوفى 1309)، وهو ثالث شيخ من الشاذلية.
  • لا تزال الأمثال والخطابات مساهمة مهمة في جسد الصوفية المصرية، من أشهر الصوفيين المصريين أيضاً الإمام البوصيري، مؤلف كتاب “قصيدة البردة”، القصيدة الأكثر تلاوة في العالم الإسلامي السني.

شاهد أيضًا: اسماء كتب جلال الدين الرومي

مقالات قد تعجبك:

3. القادرية

  • تم تسمية طريقة القادرية عبد القادر الجيلاني (1077 -1166)، وهو مدرس صوفي ومؤسس مدرسة حنبلي.
  • تعود سيرة عبد القادر إلى أكثر من قرن بعد وفاته، لذلك لا يعرف الكثير عن حياته، ونسب إليه المعجزات والأقوال والقصائد، من الجدير بالذكر أنه يتم اعتبار الجيلاني هو أول من نادى بالطرق الصوفية وأسسها.
  • يزعم البعض أن القادرية كانت منتشرة على نطاق واسع خلال حياة عبد القادر، على الرغم من أنه كان بلا شك شخصية جذابة مع العديد من المتابعين، إلا أن تأسيس الأخوة ونشرها مع مؤسسات متطورة بالكامل.
  • ربما يعود تاريخه إلى ما بعد وفاته، في أي حال كانت القادرية واحدة من أوائل الصوفية الأكثر انتشاراً، ولعبت دوراً هاماً في انتشار الإسلام.

4. البكتاشية

  • البكتاشية هي عقيدة إسلامية صوفية لها تقليد صوفي طويل في ألبانيا، تم تبني جنود النخبة من الإمبراطورية العثمانية إلى حد كبير من المناطق المسيحية في البلقان.
  • من المهم معرفة أن البكتاشية هي من الطرق الصوفية، ومؤسسها راجل رجل يدعى “حاج بكتاش ولي” فنسبت إليه، من الجدير بالذكر أن هذا الرجل أسطوري، ويقال إنه من مواليد نيسابور في النصف الثاني من القرن السابع الهجري / الثالث عشر الميلادي.
  • هناك العديد من الأقاويل التي ترى أن المؤسس الحقيقي للعقيدة البكتاشية هو “بابا بالم” الذي مات سنة 922هـ / 1516م، من الجدير بالذكر أن بكتاش ولي أسس الطريقة وأن بابا بالم قام بتطويرها وتنظيمها.
  • من المهم معرفة أن موطن هذه العقيدة كان في بلاد الأتراك وآسيا الصغرى وربما وجد لها فروع خارج هذه المناطق كمدينة القاهرة.

5. الطريقة الدسوقية “البرهامية”

  • من الجدير بالذكر أن الدسوقية هى إحدى الطرق الصوفية التي انتشرت في مصر بشكل خاص ومميز، وتسمى أيضاً “البرهامية”، لابد من معرفة أن لها العديد من الفروع، كما أنه ينتسب الدسوقي إلى برهان الدين إبراهيم بن أبي المجد المعروف بالدسوقي.
  • برهان الدين إبراهيم بن أبي المجد المعروف بالدسوقي هو عند الصوفية أحد الأقطاب الأربعة (إضافة إلى الجيلاني، والرفاعي، والبدوي)، من الجدير بالذكر أن أتباعها يروا أن ذلك خاتمة الطرق الصوفية وأكثرها انتشاراً في جميع أرجاء العالم.
  • ولد الدسوقي في شعبان عام 633 هـ، وتوفي في مصر عام 676هـ، من المعروف أنه مثل بقية شيوخ الصوفية ينسب نفسه إلى آل بيت النبي -صلى الله عليه وسلم، وإلى أبناء الحسين بن علي -رضي الله عنهما.
  • يعتبر مركز الدسوقية في مصر هو مدينة دسوق المتواجدة في محافظة كفر الشيخ، كما أنه من أهم تلك الفروع الخاصة بمذهب الدسوقية في مصر هي الشرنوبية، والسعيدية الشرنوبية، والشهوية، والمجاهدين.
  • لم يتم تحديد عدداً دققاً للعدد الخاص بأعضاء الطريقة الدسوقية، إلا إنه يتم التأكيد أنه يتعدى حوالي الخمسين ألفاً.
  • لابد من التأكيد على أن الانضمام تتشابه قليلاً مع الطريقة الشاذلية، حيث أن الانتساب يكون من خلال التصافح والتلقين وذكر الله في التجمعات، وارتداء الخرقة الخاصة بهم.

6. الطريقة الخلوتية

  • يتم القول إن تلك الطريقة تنسب إلى الشيخ محمد بن أحمد الخلوتي الذي نشأ في بيت المقدس، لابد من التأكيد أنه سافر إلى العديد من الأقطار ليبشر بدعوته، تتداول الأقوال إن الخلوتي كان من أتباع الطريقة السهروردية.
  • من الجدير بالذكر أن محمد بن أحمد الخلوتي أخذ التصوف عن إبراهيم الزاهد، ثم بعد ذلك استقل بطريقته، وتفرغ إلى جمع الأتباع وتوجه لتثقيف المريدين، لذلك كانت تسمى الخلوتية أي نسبة إلى مشايخ الطريقة الخلوتية الذين اشتروا بهذا الاسم.
  • سميت أيضاً تلك الطريقة بذلك الاسم اشتهارهم بتعليم وتثقيف المريدين من خلال ما يعرف بالخلوة، كما أنه يرجع سبب التسمية إلى رجالها آل الخلوتي والذي من أشهرهم عمر الخلوتي، ومحمد الخلوتي.
  • كان يتم القول إن تلك الطريقة تركية كانت مزدهرة في مصر في فترة القرنين الـ 12 والـ 13 من الهجرة، كما أنه كان يتم انتسابها في مصر إلى الشيخ مصطفى كمال الدين البكري، المتوفى عام 1162 هـ.

شاهد أيضًا: موضوع عن انواع فنون الغناء واسمائها

في نهاية رحلتنا مع الطرق الصوفية في مصر ، لابد من معرفة أنه يزور الصوفيون بانتظام أضرحة “أهل البيت” (عائلة النبي محمد)، ويحضرون المهرجانات التي تحتفل بأعياد ميلادهم، كما أن الممارسة الأكثر أهمية للصوفية هي ذكر الله، إنها تنطوي عادة على قراءة أسماء الله الإلهية، آيات من القرآن، أقوال النبي من أجل تمجيد الله، في التجمعات المشتركة غالباً ما ينطوي الذكر على الموسيقى والرقص.

السابق
قصة مسلسل اللؤلؤة السوداء مكتوبة
التالي
اسماء روايات باولو كويلو | الروا