معلومات ثقافية

اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك

اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، من الأدعية التي يلجأ إليها الكثير منا لترديدها بهدف عدم زوال النعمة، والحفاظ على النعم التي ينعم الله علينا بها، وهو من أكثر الأدعية ترديداً بين الأفراد في مختلف المجالات، كما يردد هذا الدعاء بعد الانتهاء من الطعام للحفاظ على نعمة الزاد.

اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك

  • لقد من الله عز وجل على العباد بنعمة الدعاء في مختلف مشكلات الحياة، والدعاء يغير من القدر لصالح الفرد.
  • ويحسن من الحالة النفسية للإنسان عندما تواجه تحديات الحياة في المجتمع، والدعاء هو بمثابة النعمة التي يحافظ عليها الفرد للتقرب من الله.
  • أيضا ولا يرتبط هذا الدعاء بوقت معين أو سن معين، وكذلك ليس له صيغة محفوظة لكي يلتزم بها الفرد عندما يطلب النعم من الله عز وجل.

اقرأ من هنا عن: اللهم يا مسهل الشديد ويا ملين الحديد

فوائد دعاء اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك

  • يوجد فوائد عديدة لهذا الدعاء في حياة الفرد، وإلحاح الإنسان على ربه في الدعاء يجعل الله عز وجل يقول للملائكة استجيبوا لعبد من عبادي، نتيجة تقرب وشدة دعاءه ومناجاة لله عز وجل.
  • كما أن الدعاء بعدم زوال النعمة يجعل الفرد مطمأن لقوت يومه، وعدم الخوف من الضغوطات التي تواجهه في شتى مجالات الحياة والمجتمع.

اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك

  • كان الرسول الكريم يقول في الدعاء أنه يعوذ بالله من زوال النعم.
  • كذلك ” اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن زَوَالِ نِعْمَتِكَ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ، وَجَمِيعِ سَخَطِكَ”.
  • هذا الدعاء يختص به الرسول أن يحيف الله النعم.
  • كما يشتمل الدعاء على حفظ كافة النعم، ولا يخص نعمة بعينها.
  • يستعيذ الرسول الكريم ربه في نفس الدعاء من زوال النعمة.
  • كما يستعيذ به من سخط الله عز وجل على العباد وعلى الرسول والغضب منهم.
  • ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ: “وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ “.

أدعية متعددة لحفظ النعم وعدم زوالها

ورد الكثير من الأدعية التي تطلب من الله عز وجل حفظ النعمة وعدم زوالها ومنها ما يلي:

  • “يا واسع المغفرة، يا باسط اليدين بالرّحمة، يا صاحب كلّ نجوى، يا منتهى كلّ شكوى يا كريم الصّفح يا عظيم المنّ يا مبتدئ النعم قبل استحقاقها.
    • يا ربّنا ويا سيّدنا ويا مولانا ويا غاية رغبتنا.
  • أسألك يا الله ألاّ تشوي خلقتي بالنّار، اللهمّ إنّي أسألك الثّبات في الأمر، وأسألك عزيمة الرّشد، وأسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك.
  • أيضا أسألك لسانًا صادقًا، وقلبًا سليمًا، وأعوذ بك من شرّ ما تعلم، وأسألك من خير ما تعلم، وأستغفرك ممّا تعلم، إنّك أنت علّام الغيوب.
  • اللهمّ زدنا ولا تَنقصنا، وأكرمنا ولا تهنّا، وأعطنا ولا تحرمنا، وأثرنا ولا تؤثر علينا، وأرضِنا وأرض عنّا، اللهمّ أعنّا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.
  • كما الحمد لله ربّ العالمين، خلق اللوح والقلم، وخلق الخلق من عدم، ودبّر الأرزاق.
    • والآجال بالمقادير وحكم، وجمّل الليل بالنجوم في الظُلَمّ.
  • الحمد لله ربّ العالمين، الّذي علا فقهر، ومَلَكَ فقدر، وعفا فغفر، وعلِمَ وستر، وهزَمَ ونصر، وخلق ونشر”.
  • “الحمد لله ربّ العالمين، صاحب العظمة والكبرياء، يعلم ما في البطن والأحشاء.
  • فرّق بين العروق والأمعاء، أجرى فيهما الطعام والماء،
    • فسبحانك يا ربّ الأرض والسماء.
  • أيضا الحمد لله ربّ العالمين، يحب من دعاه خفيًا، ويجيب من ناداه نجيًّا، ويزيدُ من كان منه حيِيًّا.
    • ويكرم من كان له وفيًّا، ويهدي من كان صادق الوعد رضيًّا.
  • الحمد لله ربّ العالمين، الّذي أحصى كلّ شيء عددًا، وجعل لكلّ شيء أمدًا.
    • ولا يُشرك في حُكمهِ أحدًا، وخلق الجِن وجعلهم طرائِق قِددا.
  • كذلك الحمد لله ربّ العالمين، الّذي جعل لكلّ شيء قدرًا، وجعل لكلّ قدرِ أجلًا، وجعل لكلّ أجلِ كتابًا.
  • الحمد لله ربّ العالمين، حمدًا لشُكرهِ أداءً ولحقّهِ قضاءً، ولِحُبهِ رجاءً ولفضلهِ نماءً ولثوابهِ عطاءً.

كما يمكنك التعرف على: دعاء جميل جدا يريح القلب

مقالات قد تعجبك:

آيات قرآنية لحفظ النعم من الزوال.

وردت آيات قرآنية عديدة ترداف دعاء “اللهم إني أعوذ بك من زوال النعم” ومنها قول الله تعالى:

  • “وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ”.
  • “وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُمْ بِهِ”.
  • “وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ”.
  • “ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَىٰ قَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ”.
  • “ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَىٰ قَوْمٍ حَتَّىٰ يغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ”.
  • “وَإِذْ قَالَ موسَىٰ لِقَوْمِهِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ”.
  • “وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ”.
  • “وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُون”.
  • “وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدْتَ بَنِي إِسْرَائِيلَ”.
  • “اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا”.
  • “وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنْتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ”.
  • ثمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ”.
  • ثمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِنَّا قَالَ إِنَّمَا أوتِيتُهُ عَلَىٰ عِلْمٍ “.
  • “لِتَسْتوُوا عَلَىٰ ظهورِهِ ثمَّ تَذْكروا نِعْمَةَ رَبِّكمْ إِذَا اسْتَوَيْتمْ عَلَيْهِ”.
  • “نِعْمَةً مِنْ عِنْدِنَا كَذَٰلِكَ نَجْزِي مَنْ شَكَرَ”
  • “لَوْلَا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهوَ مَذْمُومٌ “.

أحاديث عن النبي لحفظ النعم

وردت الكثير من الأحاديث عن الرسول الكريم تردف دعاء حفظ النعم ومنها قول الرسول الكريم:

  • “التَّحدُّثُ بنعمةِ اللهِ شكرٌ، وتركُها كفرٌ، ومَن لا يشكرُ القَليلَ لا يَشكرُ الكثيرَ، ومَن لا يشكرُ النَّاسَ لا يشكر اللهَ، والجماعة برَكةٌ، والفرقة عذابٌ”.
  • “انظروا إلى من هو أسفل منكم ولا تنظروا إلى من فوقكم فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم”.
  • كما ورد قول الرسول الكريم: “إذا نظر أحدكم إلى من فضل عليه في المال، والخَلْق، فلينظر إلى من هو أسفل منه، ممن فضل عليه”.
  • أيضا حديثه قائلاً يا معاذُ واللهِ إنِّي لأحِبُّك، فقال معاذٌ: بأبي أنتَ وأمِّي واللهِ إنِّي لأحِبُّك، فقال: يا معاذ أوصيك ألَّا تدَعَنَّ في دبرِ كلِّ صلاةٍ أنْ تقولَ:
    • اللَّهمَّ أعِنِّي على ذِكرِك وشكرِك وحسنِ عبادتِك”

أدعية شكر النعم والحفظ من الزوال

كان الرسول الكريم يعلم عائشة رضي الله عنها كيفية الدعاء ومناجاة الله، وفي حفظ النعم دعي:

  • اللهم إن شكرك نعمة، تستحق الشكر، فعلمني كيف أشكرك.
  • كذلك يا من لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك، وعظيم سلطانك، الحمد لله يجيب من ناداه نجيا، ويزيد من كان منه حيِيا.
    • ويكرم من كان له وفيا، ويهدي من كان صادق الوعد رضياً.
  • قوله أيضاً: “ربي اجعلني لك شكارًا، لك ذكارًا، لك رهابًا، لك مطاوعًا، لك مخبتًا إليك أواهًا منبيًا.
  • الحمد لله رب العالمين حمدًا لشُكرهِ أداءً، ولحقهِ قضاءً، ولِحُبهِ رجاءً ولفضلهِ نماءً ولثوابهِ عطاءً.
  • “اللهم أرضنا بقضائك وبما قسمته لنا، واجعلنا من الحامدين لك في السراء والضراء.
  • اللهم يا من لطفه بخلقه شامل، وخيره لعبده واصل، لا تخرجني وذريتي وأهلي وأحبابي من دائرة الألطاف، وأمنا من كل ما نخاف.
    • وكن لنا بلطفك الخفي الظاهر.

اقرأ أيضاً: أدعية مؤثرة جدًا ومبكية

وبهذا عبر موقع al-roa.com يكون الدعاء من زوال النعمة وحفظها من الأدعية التي يجب علينا أن نحافظ على ترديدها في كل وقت وحين لأنها بمثابة طوق النجاة التي به يبارك الله في النعم، ويحفظها، ويديم علينا العافية والصحة كما ينجينا من غضب الله عز وجل، وبهذا نعيش في حالة من الرغد، وراحة البال.

السابق
أعراض التهاب المرارة الحصوي | مقال
التالي
دعاء التوكل على الله وطلب العون منه