معلومات ثقافية

اليوم العالمي لإزالة العنف ضد المرأة

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن اليوم العالمي لإزالة العنف ضد المرأة

اليوم العالمي لإزالة العنف ضد المرأة، العنف المجتمعي ضد المرأة أصبح شائح بسبب الجذور الفاسدة التي عملت على تأصل فكرة أن المرأة لا أهمية لها في المجتمع، وأن دورها المحدد هو خدمة زوجها وأبنائها وأخواتها أيضًا، بل أنه لا يوجد حقوق للمرأة في أخذ ميراثها حسب ما قال الشرع، بل أنها تعنف وتقهر بدرجات كبيرة، لذلك سنقوم اليوم بالتعرف على اليوم العالمي لإزالة العنف ضد المرأة.

اليوم العالمي لإزالة العنف ضد المرأة

  • في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر ستجد أنه اليوم العالمي الخاص بعدم تعرض المرأة للعنف، وهذا حق من حقوقها المهمة، وهو التعامل معها بطريقة أدمية مثلما خلقها الله.
  • فجاء المناهضين ضد المرأة المعنفة من قبل أي شخص في العائلة إذا كان أخ أو أب أو زوج أو حتى ابن حتى يقوم بنص بعض التشريعات، حتى يقوموا بحمايتها والوقوف وراء ظهرها ضد العادات والتقاليد العقيمة التي تدعو إلى ضرب المرأة بغرض القيام بتقويمها وتأديبها.
  • إلا أن هذا الأمر يأتي بسبب تواجد عنصر نشأ على أنهم الكائن المهمين القائم على جعل كل شيء تحت سلطته، لكن في هذا اليوم تقوم المرأة بالاحتفال متخذة اللون البرتقالي كشعار حي لها، حتى تقول إنها ضد أي شخص يتخذ العنف كسبب لإبداء الرأي.

شاهد أيضًا: معلومات عن اليوم العالمي للصم

المرأة في المجتمعات العربية

  • إسلامنا بريء تمامًا من جميع الأفعال التي تحدث حاليًا تحت راية أن الدين قال هكذا، وهذه روايات غير سليمة بالمرة مثلاً: الدين قال الختان جائز، ويجب أن نقوم بختان الفتيات، بمجرد أن تبلغ الفتاة يجب أن يتم تزويجها، حتى لا تقوم بأفعال شائنه تجلب العار لأهلها.
  • هذه الأمور تحدث ولم نذكر بعد الاعتداء بالضرب على الفتيات الصغار، والسبب أنه يريد أن تصبح مقومة بشكل كامل لكي لا تصبح فاسدة، وهذا أمر خاطئ تمامًا يقوم به الاشخاص الغير مثقفين والغير مؤهلين أن يكون آباء من الأصل.
  • لأن الاعتداء بالضرب من قبل أي شخص يتواجد في حياة الفتاة والزوجة يعد انتهاك كبير جدًا يجب أن يتم معاقبته عليه، لأن القوانين في حقوق الإنسان تشمل حماية الحق على الذكر والأنثى معًا لا قوانين قائم على الذكر فقط.
  • لكن بسبب قهر المرأة وتفكيرها أنها ضعيفة فإذا قامت بالتبليغ عن هذا الاعتداء سوف يتم التعدي عليها بالضرب والاضطهاد عن طريق الكثير من الأشخاص من عائلتها، لأنهم حسب ما يقولون إنها قد سعت من أجل أن تقوم بجلب العار إليهم بسبب قيامها بأخذ حقها فقط.

مؤسسة UNITE وما تقوم به في المدافعة عن المرأة المعنفة

  • تعمل مؤسسة UNITE على القيام بدعم المرأة التي أصابها الضرر من العنف على القيام بنص يوم دولي لكي نقوم بالقضاء على العنف ضد المرأة، وهذه الحملة تتم لفترة أسبوعين وتنتهي حتى شهر ديسمبر في اليوم العاشر منه.
  • هذه الحملة تعمل على القيام بالكثير من الحملات التوعوية حول العالم بأكمله، وتحث فيها المرأة على القيام بالنهوض ضد العنف التي تتعرض له كل سيدة في مختلف مجتمعات العالم حتى أن التعنيف هذا يصل أحيانًا إلى القتل.
  • كما حرصت هذه المؤسسة أن تقول إنه لا يوجد أي موقف تجاه هذا المعتدي أو المغتصب، بل أنهم يعملوا على الضغط على الضحية، لكي تقوم بالصمت بشكل تام حتى لا تصبح هذه القديمة وصمة واضحة في حياتها بالتحديد.
  • تحرص المؤسسة على القيام بتسليط الضوء على جميع أنواع التعرض للمرأة إما أن كان اغتصاب أو تحرش أو اعتداء أو مختلف أنواع الأشياء التي تحدث لها نتيجة عوامل خارجية خارجة تمامًا عن إرادتها، وهذا يحدث ليس داخل العالم العربي بالتحديد لكن في العالم أجمع.

حياة المرأة في السلم والحرب

  • أعتقد أن المرأة في حالة السلم والحرب في جميع أنحاء العالم تتعرض للكثير من الأشياء التي تجعلها تدخل في حالة من القلق والرعب بسبب التهديدات التي تحدث حولها، لأن الشوارع أصبحت غير مضمون المشي بها بسبب وجود بعض الرعاع الذي لم تمسهم الرجولة بأي شيء.

شاهد أيضًا: بحث عن اليوم العالمي للملكية الفكرية

مقالات قد تعجبك:

وسائل التواصل الاجتماعي والحركات النسائية

  • منذ أن انتشرت الحملات التوعوية في جميع أنحاء العالم أصبح لدى المرأة القليل من المعرفة حول الحقوق والواجبات التي يجب أن تقوم بأخذها من المجتمع، وساندت هذه الحملات وسائل التواصل الاجتماعي التي شاركت عبر الوسوم المسمى بالهاشتاجات وعملت على تصعيد أمر المرأة المعنفة في جميع أنحاء العالم.
  • النشاطين المشاهير عبر هذا الموقع بالتحديد عملوا على اتخاذ هذه المسألة، كشيء أساسي لهم لكي يقوموا بالتكلم عنه ونشره، حتى يتمكن الكثير من الأشخاص بالتعرف على المشكلة ونشرها هي الأخرى لتتسع حول العالم، حتى تصدر النصوص في البلدان التي يشاع عنها أمر المرأة المعنفة.

لماذا اختير يوم الخامس والعشرين كيوم للمرأة المعنفة

  • كان في عام 1960 م صاحة الأخوات ميرابال الثلاثة بحقهن ضد القسوة والعنف الذين يتعرضن له في جمهورية الدومينيكان، وقام الحاكم باغتيالهم بطريقة وحشية بسبب أنهم عملوا على الاعتراض وأبدوا القليل من حقوقهم.
  • لذلك حرص الكثير من النشطاء على التصويت على هذا اليوم بالتحديد، لكي تتذكره كل امرأة وفتاة، أنهم ليسوا الوحيدون من تعرضوا للعنف، بل الكثير من النساء في مختلف العصور البشرية، تعرضوا لمثل هذه الوحشية التي تنافي كل القيم الإنسانية التي يتحدث عنها الكثير من مدعي المثالية من الرجال.

ما الذي دعت إليه الحكومات

  • عندما انتشر اللون البرتقالي الذي يمثل هذه المؤسسة عملت الحكومات على القيام بالعمل على تنظيم الكثير من المؤتمرات التي تحث المرأة على التعرف على مختلف حقوقها التي شرعها الله قبل القانون.
  •  إذا نظرنا حولنا في الوقت الحالي سنعرف أن المرأة حاليًا اصبحت مستوعب للكثير من حقوقها وأصبحت لا تسقط على حقها، لكن يجب أن يكون هناك مصدر شجاع في ظهرها حتى تتمكن من أخذ حقها بشكل ملائم.
  • بمجرد أن تعرفنا على أن الحكومات تحركت، فأصبح هناك الأمل لوضع بعض القوانين الرادعة لهؤلاء الأشخاص الذين يقومون بانتهاك حقوق شخصية هما ليسوا لهم الحص بها على الإطلاق حتى لو كنت أقرب الناس إليها.

الاحصائيات التي صنعت حول المرأة المعنفة

هناك الكثير من الإحصائيات التي حدثت في السنوات الأخيرة، وقالوا إنك إذا قمت بإحضار ثلاث نساء من مختلف أنحاء العالم، فواحده منهم ستكون معرضة بأحد طرق العنف المختلفة، وهذه الإحصائيات قالت لنا أن ثلث النساء حول العالم تعرضوا للعنف بالكثير من الطرق، لكن المشهور من هذه الجرائم هي من النساء الذين أرادوا ان يقوموا بأخذ حقوقهم من أشباه الرجال الذين سعوا من أجل أن يفعلوا مثل هذا الأمر البشع لهم.

التصورات الخاطئة حول أخذ للمرأة حقها

  • إذا كان الأب هو من يقوم بالتثبيط من حق الزوجة أو الابنة أو الاخت فهو بغير منازع مع الرجل الذي قام بهذا الفعل البشع، ولم يفرق معه أن يقوم بأخذ حق النساء التابعين له.
  • أيضًا العنف الجنسي التي لا تعترف به الأوطان العربية تحت طائلة أنه زوجه ويستطيع أن يفعل معها ما يشاء، ونقف عند هذا الأمر بالتحديد ونقول أليست إنسان يشعر ويحس ويتأثر بما يحدث، فكيف يفعل بها ما يشاء.

شاهد أيضًا: معلومات عن اليوم العالمي للأسرة

قد عملنا على إنهاء هذا المقال الشائك لهذا اليوم مع أننا نتكلم عن يوم المرأة إلا أن المرأة لن تستطيع أن تقوم بأخذ حقوقها، حتى يصدر الكثير من القوانين التي تقوم بتدعيم موقفها، وأيضًا العمل على تنشئتها نشأها قوية، لكي تدافع عن نفسها في هذا العالم المخيف.

السابق
اذاعة مدرسية عن اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
التالي
مطوية عن اليوم العالمي للطفل الخليجي