معلومات ثقافية

بحث عن الأدب المقارن ومجالاته

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن بحث عن الأدب المقارن ومجالاته

بحث عن الأدب المقارن ومجالاته، يعتبر الأدب واحد من الأشكال التعبيرية التي يقوم الإنسان من خلالها بالتعبير عما بداخله من أفكار وعواطف ومشاعر بأساليب راقية، ويوجد في الأدب العديد من الأشكال الأدبية مثل الرواية والقصة وغيرها، بالإضافة إلى الأدب المقارن ومجالاته.

مقدمة بحث عن الأدب المقارن ومجالاته

يعتبر الأدب المقارن واحد من الآداب التي ظهرت في البلاد العربية، وخاصة دولة فرنسا التي ازدهر بها الأدب المقارن بشكل كبير ومنها إلى البلاد الغربية الأخرى، ويوجد في الأدب المقارن عدد من المدارس المتميزة، والتي لكل منها وجهة في الأدب المقارن وكيفية استخدامه.

شاهد أيضًا: ما هي أنواع الرواية في الأدب وعناصرها ؟

ما هو الأدب المقارن؟

  • يتم تعريف الأدب المقارن على أنه ذلك العلم الذي يهتم بدراسة الآداب في دولة معينة، حيث يهتم الأدب المقارن المقارنة بين الآداب في بلد معينة مع آداب مختلفة في بلاد أخرى.
  • كما يعرف الأدب المقارن على أنه المقارنة التي تتم بين الأدب وحالات من مجال التعبيرات البشرية، وكيفية العلاقة بين الأدب وبين هذا المجال.
  • أي لا يقتصر الأدب المقارن على دراسة العلاقة بين الآداب وبعضها في دول مختلفة، وإنما يمتد إلى الفنون الأخرى مثل الموسيقى والفنون والاقتصاد وغيرها من الفنون.
  • والأدب المقارن هو ذلك الفن الذي يقوم بالبحث في العلاقات التي يوجد بها تشابه وكذلك القرابة بالإضافة إلى التأثير بين الأمم المتباينة.
  • كما يحاول الأدب المقارن أن يحدث التقارب بين الأدب وبين المجالات المتباينة للتعبير وكذلك مجالات المعرفة.
  • كما يحرص الأدب المقارن على التقريب بين الظواهر الأدبية مع بعضها البعض، وعلى الرغم من وجود اختلاف في هذا المصطلح، حيث يعرف الأدب المقارن على أنه منهج وليس من الأشكال الإبداعية.
  • ويمكن تعريف الأدب المقارن بشكل أعم على أنه الدراسة التاريخية للعلاقات بين الآداب المختلفة والتشابهات التي تمتد خارج حدود الجغرافيا وكذلك حدود اللغة.

ما هي أهمية الأدب المقارن؟

  • يهدف الأدب المقارن إلى فهم كل واحد للآخر، حيث يمكن الأدب المقارن من استبدال المصطلح الخاص بالغزو الثقافي والذي يهدف إلى التبعية والمعاملة من أعلى، وبشكل عدائي إلى المصطلح المثقافة.
  • مصطلح المثاقفة هو المصطلح الذي يقوم على الاحترام والاعتراف بالآخر، ومحاولة التعامل معه على أساس الندية، وتقبل وجهات نظره، مما يؤدي إلى الاستفادة الكاملة بين الشعوب وبعضها البعض.
  • كما أنه من الممكن الاستفادة من مجال الأدب المقارن في أشياء أخرى مثل:
  • الحوار: يتمكن الأدب المقارن من تكوين الجسر الذي يربط بين مختلف الثقافات، بالإضافة إلى التعرف على مواطن التأثير بين الإبداع في قافات عدة.
  • التركيز على الأبعاد الإنسانية للأدب: ويتم تحقيق ذلك عبر إظهار التقارب بين الغاية التي تسعى إليها الآداب القومية.
  • الترجمة: يمكن للترجمة من خلال الأدب المقارن أن تزدهر بشكل كبير، حيث ينظر للترجمة على أنها أحد فروع الأدب المقارن، كما أنها قادرة على إحداث التغيير الذي يشكل تاريخ ثقافي.
  • التكافؤ الثقافي: ويتم ذلك عبر القيام برفع الظلم الذي وقع على عدد من الثقافات، حيث يتمكن الأدب المقارن من إحداث حالة من التوازن بين الثقافات المختلفة.
  • وهذا الظلم قد لحق عدد من الثقافات بسبب التاريخ الذي جعل لبعض الثقافات سيطرة وهيمنة، والبعض الآخر مهمش وغير مذكور.

تاريخ الأدب المقارن

يعتبر الأدب المقارن من الآداب التي نشأت في فرنسا وذلك في القرن 18، وكانت هناك العديد من العوامل التي أدت إلى ظهور هذا النوع من الأدب، ومن أهم هذه العوامل:

شاهد أيضًا: كيفية تحليل النص الأدبي تحليلا بلاغيا

1ــ العامل السياسي

  • يعتبر العامل السياسي من أهم العوامل التي أدت إلى ظهور الأدب المقارن، حيث أنه الملوك الذين حكموا فرنسا لهم الكثير من الأعمال التي كانت ترسخ لفكرة وجود فرنسا كمركز ثقافي متميز،
  • كما عمدت هذه الملوك المتعاقبة إلى جعل باريس هي العاصمة الأولى للأدب وقبلة للمثقفين والكتاب والمثقفين.
  • كما ساعدت الثورة الفرنسية على إحداث تغييرات كبيرة، حيث عملت على الاهتمام بالآداب وتحويل المثقفين الفرنسيين من الاهتمام بالتاريخ إلى الاهتمام بالإنسان ذاته مما أدى إلى ظهور الأدب المقارن.
  • كما ظهر الاهتمام بالتراث الأدبي في جميع بلدان القارة الأوربية، وأدى إلى ظهور تيارين في فرنسا حيث التيار العالمي، والتيار التيار القومي.

 2 ـ العامل الفلسفي

مقالات قد تعجبك:

  • كان للفلسفة أثر كبير في ظهور الأدب المقارن وخاصة الفلسفة الخاصة بـ أوجست كونت، كما كانت الفلسفة الوضعية الأثر الأكبر في وضع القوانين الخاصة بالأدب المقارن.
  • كما أن التطورات العلمية التي حدثت والتي وجد معها ” علم الأحياء المقارن، وعلم التشريح المقارن”، مما أدى إلى ظهور الأدب المقارن وتطوره، بالإضافة إلى الاختلاف بين المدارس الخاصة بالأدب المقارن.

3 ــ الاستعمار

  • من المعروف أن الأدب المقارن الذي كانت بدايته في فرنسا كان يصاحبه فكرتين هما المركزي الأوروبية وهذه الفكرة والتي اتجهت إلى دراسة المقارنة من حيث الآداب الإنجليزية والإيطالية والإسبانية فقط، ولم تعتمد على أي دولة أخرى.
  • وكذلك الفكر الخاصة بـ الاستعمار والتي توسعت في الدراسات الجغرافية، ودراسة العلاقة بين المستعمر والمستعمر.
  • وهذه العوامل هي من أسهمت في تأسيس وظهور الأدب المقارن، والتي ظهرت له بعد ذلك عدد من المدارس.

مدارس الأدب المقارن

يوجد عدد من المدارس الخاصة بالأدب المقارن، ولكل مدرسة سماتها وخصائصها، ومن أهم مدارس الأدب المقارن:

1 ــ المدرسة الفرنسية

  • تنظر المدرسة الفرنسية للأدب المقارن على أنه علم يقوم بتدريس التأثيرات المختلفة بين الآداب وبعضها وذلك من خلال المنهجية في العلم، بحيث تكون حازمة.
  • كما تشترط المدرسة الفرنسية بوجوب وجود صلة بين أي عمل أو ظاهرة أو حتى أدب يتم عمل مقارنة بينهما.
  • ولكن يعتبر هذا الشرط غير ملزم وليس هام، فما يهم في هذه المدرسة ها يهم هو أن المقارن تتم بين أدبين لدولتين مختلفتين.
  • حيث أنه من الهام في الأدب المقارن هو تمكين العلاقة بين الثقافات المختلفة وكذلك الأمم.

 2 ــ المدرسة الأمريكية

  • تعتمد المدرسة الأمريكية للأدب المقارن على أن الجوهر الخاص به هو الاقتراب من معرفة وفهم البنية الداخلية.
  • وهذا يرمز إلى الجمال في العمل الفني، أي لم تحصره هذه المدرسة في الأعمال التي تحتوي على المؤثرات الأجنبية، كما أنها لم تشترط وجود أي اختلاف بين اللغة الأدبية.
  • ومن أشهر أعلام هذه المدرسة هو “رينيه ويلك، هنري ريماك”.

 3 ــ المدرسة السلافية

  • هي تلك المدرسة التي ينتسب إليها من يهتم بالأدب المقارن بالاتحاد السوفيتي، وتتوقف هذه المدرسة على التشابهات التي بين الأديب وبين الجنس الأدبي.
  • كما تشترط هذه المدرسة على وجوب أن الأدب يتكون بناءً على تجربة اجتماعية محددة، بحيث يكون الأدب المقارن عاكسًا للواقع الاجتماعي.
  • ومن أهم أعلام هذه المدرسة هو “جيرمونسكي”.

4 ــ المدرسة الألمانية

تعتبر هذه المدرسة من المدارس التي اقتصرت على دراسة الأدب في أوروبا الغربية دون غيرها، حيث اهتمت بإظهار وتوضيح التوافق والاختلاف في التقاليد في الأدب بالنسبة لهذه الدول التي تقع في هذه المنطقة فقط.

شاهد أيضًا: بحث عن مفهوم النقد الأدبي الحديث

خاتمة بحث عن الأدب المقارن ومجالاته

يعتبر الأدب المقارن من الفنون التي ظهرت وازدهرت في أوروبا، وله تاريخ طويل للغاية، وقد مر على الأدب المقارن فترات من التطور، لذلك يجب الاهتمام به على أساس أنه يعكس تاريخ الشعوب الغربية بشكل يقارن فيه بين التقاليد لكل مجتمع.

السابق
الغاء حجب المواقع من الراوتر نهائيا
التالي
بحث عن منهاج السنة النبوية مختصر