معلومات ثقافية

بحث عن فاروق الباز بالمراجع

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن بحث عن فاروق الباز بالمراجع

في بحث عن فاروق الباز بالمراجع، سنتعرف على شخصية فاروق الباز عالم الفضاء الأمريكي المصري، والذي عمل مع وكالة ناسا للمساعدة في تخطيط الاستكشاف العلمي للقمر، بما في ذلك اختيار مواقع الهبوط لبعثات أبولو، كما ساعدت دراساته عن الصحاري في إفريقيا والشرق الأوسط والصين وغيرها في فهم نشأة الصحراء وتطورها.

مقدمة بحث عن فاروق الباز بالمراجع

  • فاروق الباز هو عالم مصري وُلد في الثاني من شهر يناير عام 1938 في بلدة دلتا النيل التابعة لمدينة الزقازيق واجتاز شهادة البكالوريوس في علوم الكيمياء والجيولوجيا من جامعة عين شمس في سن العشرين؛ وحصل في عام 1961 على شهادة ماجستير العلوم في الجيولوجيا.
  • شغل وظيفة في وكالة ناسا خلال برنامج أبولو من عام 1967 إلى عام 1972، كان أمينًا عامًا للجنة اختيار مواقع الهبوط لبعثات أبولو، والباحث المسؤول عن الملاحظات المرئية والتصوير، ورئيس مجموعة تدريب رواد الفضاء.
  • والكثير من الجوائز أهمها جائزة الإنجاز لأبولو التابعة لناسا، وميدالية الإنجاز العلمي الاستثنائية.

شاهد أيضًا: بحث عن الأجهزة المستخدمة في رصد الفضاء والمجموعة الشمسية

العالم فاروق الباز

  • هو عالم مصري أمريكي عمل في وكالة ناسا للمساهمة في التخطيط للاستكشاف الجيولوجي للقمر، كاختيار مواقع الهبوط لبعثات أبولو وتدريب رواد الفضاء على اختيار عينات مناسبة من تربة القمر وإحضارها إلى الأرض للتحليل والدراسة.
  • هو أخو أسامة الباز، المستشار الأعلى للرئيس المصري الأسبق حسني مبارك وحاليًا، يشغل الباز منصب أستاذ البحث العلمي ومدير مركز الاستشعار عن بعد في جامعة بوسطن، في بوسطن بماساتشوستس.
  • كما أنه أستاذ مساعد الجيولوجيا في جامعة عين شمس في القاهرة بمصر وهو عضو في مجلس الثقات في مؤسسة الجمعية الجيولوجية الأمريكية في بولدر بكولورادو.
  • وعضو في مجلس القادة في منظمة البحث والتطوير المدني للدول المستقلة عن الاتحاد السوفييتي السابق، وهو عضو في الأكاديمية الأمريكية الوطنية للهندسة في واشنطن ومن أشهر أقوال فاروق الباز اجعل ولاءك لمهنتك.

حياة فاروق الباز الشخصية

  • فى بحث عن فاروق الباز بالمراجع سنعرف أن الدكتور الباز يسافر في كثير من الأحيان إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لاكتساب ونشر المعرفة عن الصحراء.
  • وبعد ثورة 25 يناير في مصر، عاد في كثير من الأحيان تشجيع جيل الشباب من الطلاب وزيادة مشاركة الشباب في الشؤون المستقبلية للبلاد.
  • ويقوم بإلقاء محاضرات عن إمكانية تطوير صحراء مصر في المستقبل لتقوية الاقتصاد وفتح سبل جديدة على طول “ممر التنمية”.
  • كما قامت مجموعة تطوعية من طلاب الجامعات للمساهمة في محو الأمية في الأماكن الفقيرة في المدن والقرى والواحات ولديه زوجته باتريشيا و4 بنات: منيرة، ثريا، كريمة، وفيروز ولديهما سبعة أحفاد: ياسمين، علياء، بيلي، إيان، سارة، آفا، وجاك.

نشأته وطريقه العلمي

  • ولد في كنف أسرة بسيطة الحال في الزقازيق التابعة لمحافظة الشرقية بعد ما رحل إليها والده لظروف عمله من قرية طوخ الأقلام بمدينة السنبلاوين وهي إحدى مدن محافظة الدقهلية.
  • نال شهادة بكالوريوس (كيمياء -جيولوجيا) في عام 1958 م من جامعة عين شمس بمصر ثم حصل على درجة الماجستير في الجيولوجيا عام 1961م من معهد المناجم وعلم الفلزات بميسوري.
  • حصل على عضوية جمعية سيجما كاي العلمية، وحصل على درجة الدكتوراه في عام 1964م وتخصص في علم الجيولوجيا الاقتصادية.
  • التحق بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا واستكشف الكثير من جيولوجيا الأرض وزار معظم المناجم في الولايات المتحدة الأميركية.
  • في عام 1964، في سن 26 عامًا، حصل الباز درجة الدكتوراه فيعلم الجيولوجيا من جامعة ميزوري للعلوم والتكنولوجيا بعدما أجرى العديد من البحوث العلمية من 1962 حتى عام 1963 في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.
  • في عام 1978، اختير الباز كمستشار علمي للرئيس المصري الراحل أنور السادات في مصرتم تكليف الباز بانتقاء الأماكن التي توجد بها الأراضي القابلة للاستصلاح في الصحراء دون حدوث تأثيرات ضارة على البيئة ونظرًا لخدماته المميزة، منحه السادات وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى.

المناصب العلمية

  • بحث عن فاروق الباز بالمراجع سيعرفنا أن الدكتور فاروق الباز يشغل منصب مدير مركز تطبيقات الاستشعار عن بعد في جامعة بوسطن، في بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية.
  • وكان قبلها يشغل منصب نائب للرئيس للعلم والتكنولوجيا بمؤسسة آيتك لأجهزة التصوير بولاية ماساتشوستس ومنذ عام 1973 إلى أن التحق بمؤسسة آيتك عام 1982.
  • قام الدكتور الباز بإنشاء وإدارة مركز دراسات الأرض والكواكب في المتحف الوطني للجو والفضاء بمعهد سميثونيان بواشنطن وعمل كذلك مستشاراً علمياً للرئيس السادات في الفترة من 1978 حتى 1981م.
  • في الفترة من عام 1967 حتى عام 1972 عمل الدكتور بمعامل بل بواشنطن كمشرف على التخطيط للدراسات القمرية واستكشاف سطح القمر وخلال هذه السنوات، اشترك في تقييم برنامج الوكالة الوطنية للطيران والفضاء “ناسا” للرحلات المدارية للقمر.
  •  بالإضافة إلى عضويته في المجموعات العلمية التدعيمية لإعداد مهمات رحلات أبولو على سطح القمر كما كان رئيساً لفريق تدريبات رواد الفضاء في العلوم عامة وتصوير القمر خاصة.
  • وشغل منصب رئيس أبحاث التجارب الخاصة بالمراقبات الأرضية من الفضاء والتصوير وذلك في مشروع الرحلة الفضائية المشتركة أبولو – سويوز في عام 1975.

مشواره الأكاديمي

قام الدكتور الباز بتدريس علم الجيولوجيا في جامعات:

  • أسيوط بمصر من عام 1958 – 1960
  • جامعة ميسوري بأمريكا من عام 1963 إلى 1964
  • وجامعة هايدلبرغ في ألمانيا من عام 1964-1965
  • في عام 1966 عمل في التنقيب عن النفط في خليج السويس بقسم التنقيب في شركة بان أمريكان وذلك قبل التحاقه بمعامل بل في عام 1967.
  • خلال الأعوام بين 1967 و1973 عمل على اختيار 16 منطقة مميزة على القمر لهبوط رواد الفضاء عليها بغرض الحصول على أكبر مكسب علمي عن التكوين الجيولوجي للقمر ومعرفة تاريخ تكوين القمر وعلاقة تكوين القمر بتكوين الأرض.
  • خلال تلك الفترة عمل مباشرة مع رواد فضاء كثيرين، وأعدهم الإعداد العلمي السليم للقيام بمهمتهم على القمر وكانوا يسمونه الملك.
  • في عام 1973م عمل كرئيس الملاحظة الكونية والتصوير في مشروع أبولّو –سويوز الذي قام بأول مهمة أمريكية سوفييتية في تموز 1975 م.
  • في عام 1986 انضم إلى جامعة بوسطن، في مركز الاستشعار عن بعد باستخدام تكنولوجيا الفضاء في مجالات الجيولوجيا والجغرافيا، وقد طور نظام استخدام الاستشعار عن بعد في اكتشاف بعض الآثار المصرية.
  • في عام 1989، نال الباز دكتوراه فخرية في العلوم من كلية نيو إنغلاند.
  • في عام 2002، نال درجة الأستاذية من جامعة ميزوري للعلوم والتكنولوجيا.
  • في عام 2003، نال دكتوراه فخرية في الفلسفة من جامعة المنصورة.
  • في عام 2004، نال دكتوراه في القانون من الجامعة الأمريكية بالقاهرة.
  • وفي عام 2004 أيضًا، نال دكتوراه فخرية في الهندسة من جامعة ميزوري للعلوم والتكنولوجيا.

فترة ما بعد الدكتوراه

  • درّس الباز علم الجيولوجيا في جامعة أسيوط، في مصر بين عامي 1958 و1960ودرّس في جامعة هايدلبرغ في ألمانيا بين عامي 1964 و1965.
  • انضم في عام 1966 إلى شركة النفط الأمريكية – الجمهورية العربية المتحدة، حيث شارك في اكتشاف أول حقل نفط خارج الشاطئ في خليج السويس، حقل المرجان.

نشاطه في وكالة ناسا

  • بحث عن فاروق الباز بالمراجع يوضح أن الباز حدد مواقع هبوط بعثات أبولو المأهولة على القمر، وهي من ضمن 24 موقع على القمر اقترحها الباز لناسا.
  • وأوضح د. الباز أن ناسا في البداية قامت بالحصول على صور للكرة الأرضية من خلال مدار الأرض ودراستها وسيقوم الجيولوجيون بدراستها حتى يتم اختيار مواقع للهبوط على سطح القمر.
  • مضيفاً أنه خلال أحد الاجتماعات للجيولوجيين في وكالة “ناسا” للحديث عن القمر سأل أحد الأشخاص للاستفسار منه حول تضاريس سطح القمر، ووجد صوراً تخص القمر في مكتبه وقام بترتيبها وكتابة تعليق على 2200 صورة تخص القمر.
  • وأضاف الباز أنه اكتشف 16 موقعًا على سطح القمر، وفي حال الهبوط عليه سيكون من السهل الحصول على عينات من جميع تضاريس سطح القمر بالكامل.
  • عمل فاروق الباز على دعم عمل رواد الفضاء من وجهة جيولوجيا القمر من خلال برنامج أبولو في السنوات 1967 حتى 1972.
  • وكان خلال تلك السنوات الست سكرتير لجنة اختيار مواقع الهبوط على القمر ورئيساً لمجموعة تدريب الرواد. تخصص تدريب لرواد الفضاء في انتقاء عينات مناسبة من أحجار القمر وتربته، بغرض إحضارها إلى الأرض لتحليلها ودراستها.
  • وحاز إعجاب رواد الفضاء العاملين معه حيث كان يتميز بشرح يسهل فهمه وشيق في نفس الوقت ويشهد له ما قاله رائد الفضاء لبعثة أبولو 15 ألفريد وردن أثناء وجوده في مدار حول القمر.
  • حيث كان يقود مركبة الفضاء، وقال: ” أتذكر شرح “الملك ” للقمر -وهو اسم فاروق المنتشر في ناسا -أشعر كما لو كنت هنا من قبل!”
  • كما كان فاروق الباز يصاحب أعضاء مجموعة ناسا عند مقابلتهم بالصحفيين للإعلان عن نتائج رحلات أبولو وكانت قدرته على تبسيط التعبيرات العلمية الدقيقة في الأوساط الإعلامية محط تقديرهم، وكثيراً ما كانوا ينشرون بعضاً من كلماته.

أبولو 15

  • ديفيد سكوت أثناء التدريب الجيولوجي (مع فاروق الباز) في نيومكسيكو في 19 مارس 1971.
  • اتصفت رحلة أبولو 15 بتطوير والقيام بتحسينات متعددة لمركبة الفضاء والعربة القمرية حتى أن الرواد وكل العاملين في ناسا متخوفين على نجاح الرحلة.
  • كانوا يريدون الحصول على أي شيء يستبشرون به ويطمئنهم على أداء رحلتهم والعودة بسلام إلى الأرض وقام فاروق الباز هو وبناته بالصلاة يوم انطلاق الرحلة والدعاء بأن تتم رحلة الرواد على خير.

شاهد أيضًا: معلومات عن الفضاء واسراره

مقالات قد تعجبك:

فترة ما بعد أبولو

  • بعد انتهاء برنامج أبولو في عام 1972، انضم الباز إلى معهد سميثسونيان في واشنطن لتأسيس مركز دراسات الأرض والكواكب في متحف الطيران والفضاء الوطني والإشراف عليه.
  • وفي نفس الوقت، انتُخب الباز عضواً في مجموعة مهمات التسمية القمرية في الاتحاد الفضائي الدولي ونتيجة لذلك، كان قادرًا على الاستمرار في تسمية معالم القمر كما ستظهر في التصوير الفوتوغرافي.
  • في عام 1973، اختارته ناسا كمحقق أساسي للراصد الأرضي والتجارب الفوتوغرافية في مشروع أبولو-سويوز، وهو أول عمل مشترك بين أمريكا والاتحاد السوفيتي للذهاب برحلة للفضاء في يوليو من عام 1975.
  • حل التركيز على التصوير الفوتوغرافي للبيئة الجافة، خاصة الصحراء الكبرى في شمال إفريقيا وشبه الجزيرة العربية، بالإضافة إلى معالم أخرى للأرض والمحيطات.
  • أكد الباز على دراسة أصل وتطور الأراضي الصحراوية، وجمع بيانات ميدانية أثناء زياراته لكل صحراء أساسية في العالم.
  • حدثت إحدى الزيارات المهمة بعد تطبيع العلاقات الأمريكية الصينية في عام 1979، حيث نسق لأول زيارة لعلماء أمريكيين إلى الصحراء الشمالية الغربية للصين واستغرقت تلك الرحلة ست أسابيع، وأرخت لها ناشونال جيوغرافيك وإكسبلوررز جورنال.
  • وعندما أنهى بحثه في أصل وتطور الصحراء تم انتخابه زميلًا للرابطة الأمريكية لتقدم العلوم ومنذ عام 1982 حتى التحق بجامعة بوسطن في عام 1986، كان نائبًا لرئيس أنظمة إيتيك البصرية في ليكسينغتون، ماساتشوستس.
  • وأثناء هذه السنوات، أشرف الباز على استخدام مكوك الفضاء “Large Format Camera” وتصوراته وتم انتخاب الباز زميلًا للجمعية الجيولوجية الأمريكية والأكاديمية العالمية للعلوم والأكاديمية الوطنية للهندسة.
  • في عام 1999، أنشأت مؤسسة الجمعية الجيولوجية الأمريكية جائزة فاروق الباز لأبحاث الصحراء، من أجل الاحتفال بتفوق العالم فاروق الباز في المجال سنويًا.
  • وفي عام 2007 أنشأت المؤسسة أيضًا جائزة فاروق الباز لطلاب البحث العلمي؛ لتشجيع البحث الصحراوي وفي إبريل من عام 2011، التحق الباز بحزب المصريين الأحرار، الذي أسسه الملياردير المصري نجيب ساويرس.

نظريات البحث الصحراوي

  • أثناء العشرين عامًا الماضية في أبحاثه في جامعة بوسطن، استخدم الباز صور الأقمار الصناعية للمزيد من الفهم لأصل وتطور الصحراء ويُنسب للباز توفير دليل بأن الصحراء ليست صنيع الإنسان، ولكنها نتيجة تغيرات مناخية.
  • وكشف بحثه عن العديد من الأنهار المدفونة تحت رمال الصحراء وينابيع في الصحاري، بناء على تأويل صور الرادار.
  • أدت مسارات المياه السابقة إلى منخفضات في التضاريس الأرضية، وقد أشار الباز إلى أنها تحتوي على المياه الجوفية بصورة أكيدة.
  • كما أدى تحليله للبيانات إلى تحديد موقع المياه الجوفية في التضاريس الصحراوية في مصر وعمان والإمارات العربية المتحدة وربما في دارفور في السودان.

أطلس الكويت

  • أزعج الباز اهتمام الباحثين التوراتيين حول العالم بإعلانه عن وجود مصب عتيق من شبه الجزيرة العربية إلى الخليج الفارسي.
  • فكرة وجود نهر قديم تدفق عبر صحراء العرب، وربما ربط بين نهري دجلة والفرات، يأتي الدليل عليها من قواعد بيانات تصوير الأقمار الصناعية، خاصة من الصور الملتقطة بالرادار أثناء مهمة مكوك فضاء إنديفور 1994.
  • درس الباز هذه الصور، ولاحظ وجود بقايا نهر عبر شمال شبه الجزيرة العربية من الغرب إلى الشرق حيث كان مرئيًا تحت الرمال، نتيجة القدرة على اختراق الأرض التي أتاحتها تكنولوجيا الرادار.
  • أطلق عليها الباز اسم نهر الكويت، وهو معروف في الأوساط الشعبية باسم وادي الباطن، كامتداد لوادي الرمة وكان وادي الرمة سيصير مسئولًا عن ترسيب الدبدبة (مشابهة للمراوح الغرينية أو الطمي، مورفولوجيًّا ورسوبيًّا) وربما كان هذا النهر نشطًا 2500-3000 قبل الميلاد.

نظرية هرم الجيزة

  • في فيلم وثائقي من إعداد ناشونال جيوغرافيك في عام 2002، اقترح الباز مصدرًا جديدًا لشكل أهرامات الجيزة ويعتقد الباز أن قدماء المصريين اختاروا دفن موتاهم في أبنية هرمية لأنهم يعلمون من السنوات المبكرة أن الآثار الهرمية، الوفيرة في الصحراء الغربية بمصر، تنجو من التعرية.

مؤلفات الباز

  • كتب د. الباز 12 كتابًا، منها أبولو فوق القمر، الصحراء والأراضي الجافة، حرب الخليج والبيئة، أطلس لصور الأقمار الصناعية للكويت، ممر التعمير في الصحراء الغربية بمصر.
  • يشارك في المجلس الاستشاري لعدة مجلات علمية عالمية، كتب مقالات عديدة وتمت لقاءات كثيرة عن قصة حياته وصلت إلى الأربعين، منها “النجوم المصرية في السماء”، “من الأهرام إلى القمر”، “الفتى الفلاح فوق القمر”، وغيرها.

عضويته في الجمعيات العلمية

  • انتخب د. الباز كعضو، أو مبعوث أو رئيس لما يقرب من 40 من المعاهد والمجالس واللجان منها انتخابه مبعوثاً لأكاديمية العالم الثالث للعلوم TWAS عام 1985م، وأصبح من مجلسها الاستشاري عام 1997م.
  • وعضواً في مجلس العلوم والتكنولوجيا الفضائية، ورئيساً لمؤسسة الحفاظ على الآثار المصرية، وعضواً في المركز الدولي للفيزياء الأكاديمية في اليونسكو.
  • مبعوث الأكاديمية الأفريقية للعلوم، زميل الأكاديمية الإسلامية للعلوم بباكستان، وعضواً مؤسساً في الأكاديمية العربية للعلوم بلبنان، ورئيساً للجمعية العربية لأبحاث الصحراء.

تكريمه

  • حصل د. الباز على ما يقرب من 31 جائزة، منها: جائزة إنجاز أبولو، الميدالية المميزة للعلوم، جائزة تدريب فريق العمل من ناسا، جائزة فريق علم القمريات، جائزة فريق العمل في مشروع أبولو الأمريكي السوفييتي.
  • جائزة ميريت من الدرجة الأولى من الرئيس أنور السادات، جائزة الباب الذهبي من المعهد الدولي في بوسطن، الابن المميز من محافظة الدقهلية.
  • وقد سميت مدرسته الابتدائية باسمه، وهو ضمن مجلس أمناء الجمعية الجيولوجية في أمريكا، المركز المصري للدراسات الاقتصادية، مجلس العلاقات المصرية الأمريكية.
  • وقد أنشأت الجمعية الجيولوجية في أمريكا جائزة سنوية باسمه أطلق عليها “جائزة فاروق الباز لأبحاث الصحراء”.
  • تبلغ أوراق د. الباز العلمية المنشورة إلى ما يقرب من 540 ورقة علمية، سواء قام بها وحيداُ أو بمشاركة آخرين، ويشرف على العديد من رسائل الدكتوراه.
  • جال د. فاروق العالم شرقاً وغرباً، وحاضر في العديد من المراكز البحثية والجامعات، أحب الرحلات الكشفية، وجمع العينات الصخرية منذ الصغر وفي 2019 أطلق على كويكب 7371 اسم الباز تقديرًا لإسهاماته العلمية البارزة.

من بعض أوسمته

  • حاز فاروق الباز على العديد من الجوائز العلمية من أمريكا ومن جامعات وهيئات علمية كثيرة حول العالم، ومن ضمنها: جائزة الاستحقاق من الدرجة الأولى المصرية من الرئيس محمد أنور السادات وجائزة الامتياز العلمي والتكنولوجي من ناسا.

مشروع ممر التنمية

  • هو مشروع اقترحه العالم المصري فاروق الباز كبرنامج قومي لتحفيز النشاط الاقتصادي والتشغيل والدخل ويستهدف المشروع فتح مساحة مصر أمام الجيل الصاعد من الشباب الذي يريد أن يبني مصر زراعياً وصناعياً.
  • وأن ينشئ عشرات الألوف من المشروعات الصغيرة والتي تعتمد على أفكارهم ومبادراتهم الشخصية وسوف يعمل المشروع على إنشاء 200 مدينة مصرية جديدة وآلاف من القرى على جانبي ممر التنمية.
  • والذي يضم 15 تجمعاً عرضياً غرب النيل والدلتا تبدأ من العلمين وحتى توشكي بأسوان تربط بينها وبين الوادي القديم شبكة طرق برية وسكك حديدية.

مزايا المشروع

  • يلزم لأي مقترح لمشروع تنموي دراسة الآثار الجانبية له خاصةً من الناحية البيئية ولأن المشروع المقترح يقلل من تدهور البيئة في وادي النيل فهذا يعتبر إحدى مزاياه العديدة.
  • الجانب الأساسي الذي يجب دراسته هو الجدوى الاقتصادية للمشروع، أي مدى نجاحه المؤكد من ناحية الاستثمار وهذا يتم من خلال دراسة جدوى يجريها المختصون بناءً على بيانات حقيقية ومنطقية.

أما المميزات والمنافع المتوقعة للمشروع فكثيرة، نوجز منها ما يلي:

  • الحد من التعدي على الأراضي الزراعية داخل وادي النيل من جانب القطاع الخاص والحكومي معاً.
  •  فتح مجالات جديدة للعمران بالقرب من أماكن التكدس السكاني.
  • إعداد عدة مناطق لاستصلاح الأراضي غرب الدلتا ووادي النيل.
  • توفير مئات الآلاف من فرص العمل في مجالات الزراعة والصناعة والتجارة والإعمار.
  •  تنمية مواقع جديدة للسياحة والاستجمام في الصحراء الغربية بالشريط المتاخم للنيل.
  • الإقلال من الزحام في وسائل النقل وتوسيع شبكة الطرق الحالية.
  • تأهيل حياة هادئة ومريحة في بيئة نظيفة تسمح للبعض بالإبداع في العمل.
  • ربط منطقة توشكي وشرق العوينات وواحات الوادي الجديد بباقي مناطق الدولة.
  •  إتاحة فرص جديدة لصغار المستثمرين للكسب من مشاريع في حقول مختلفة.
  • مشاركة شريحة واسعة من الشعب في مشاريع التنمية، مما ينمي الشعور بالولاء والانتماء.
  •  فتح آفاق جديدة للعمل والتمتع بثمار الإنجاز في مشروع وطني من الطراز الأول.
  •  زيادة الأمل لدى شباب مصر، وذلك بتأمين مستقبل أفضل.

شاهد أيضًا: المجالات الكهربائية والمغناطيسية في الفضاء وأهميتها

خاتمة بحث عن فاروق الباز بالمراجع

  • لقد كشفنا في بحث عن فاروق الباز بالمراجع عن رحلة د. فاروق الباز من محافظة الشرقية بدلتا مصر إلى الولايات المتحدة، ولم تكن رحلة العالم المصري الكبير فاروق الباز نحو العالمية سهلة.
  • لكن بقدر الصعاب كان الأمل والتحدي الذي جعله اليوم واحداً من أبرز علماء العالم، تكرمه وكالة ناسا بإطلاق اسمه على كويكب صغير اكتشف مؤخرًا وحظي دكتور فاروق الباز بتقدير واسع داخل الأوساط السياسية والثقافية والشعبية في مصر.

السابق
معلومات عن الدهون المشبعة | الروا
التالي
علاج الأعصاب بسرعة | الروا