معلومات ثقافية

بحث مختصر عن الكوكب الحار

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن بحث مختصر عن الكوكب الحار

بحث مختصر عن الكوكب الحار، منذ زمن بعيد كان العلماء يهتمون بشكل كبير بعلم الفلك لأن هذا العلم يتم به معرفة المواسم وتنظيمها، وقد قام الفلاسفة بالتأمل والتدبر حول الطبيعة ومنهم الفيلسوف طاليس، والذي كان يعتبر أن الأرض هي عبارة عن قرص يدور حول كرة نارية مركزية، وبعد ذلك أتى فيثاغورس حتى يثبت أن الأرض تكون شكلها كروية، ثم قام الفيلسوف بطليموس بوضع خارطة كونية وقام فيها بجمع كافة الكواكب والنجوم التي تم تعريفها، وتم اعتبار أن الأرض هي محور الكون، وفي القرن السابع عشر قام نيوتن وأثبت أن جميع الكواكب والأقمار والنجوم يكونون جاذبين لبعضهم جميعًا، أما في عام ألف وتسعمائة وسبعة وخمسين ميلاديًا، قامت روسيا بإطلاق أول قمر صناعي للفضاء، ومن هنا فالتلسكوبات أدت اختراعها إلى كشف الكون كله.

مقدمة بحث مختصر عن الكوكب الحار

  • ظهرت وعرفت الكواكب عندما قام العلماء بملاحظة تحرك أجسام صغيرة حول النجوم، فمن هنا تم على هذه الكواكب اسم الكواكب السيارة أي التي تتحرك حولها، وتم تسمية كل كوكب باسم روماني وكان كل اسم من هؤلاء كانت تدل على آلهة، حيث أن الناس في هذا الوقت يكون لديهم اعتقاد، أن يوجد لكل آلهة وظيفة يشغلها، ثم قسمت الكواكب إلى مجموعتين، مجموعة تتواجد داخل المدار الأرضي حول الشمس وذلك لأنها قريبة جدًا من الشمس وقد تم تسميتها بالكواكب الأرضية، أما المجموعة الثانية  تقع خلف المدار الأرضي حول الشمس حيث أنها بعيدة جدًا عن الشمس، وتكاد أن تكون أبعد كوكب عن الكواكب الشمسية الأخرى، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن الكوكب الحار، وما هو؟

شاهد أيضًا: معلومات عامة عن قمران كوكب المريخ

الكوكب الحار

  • الكوكب الحار يعد فئة من فئات الكواكب الخارجية الضخمة والعملاقة الغازية، ويقال إن هذا الكوكب الحار وهو يشبه كوكب المشتري وذلك لأنه يكون شكل كوكب المشتري، ولكنه يدور بشكل قصير جدًا بأصغر من عشرة أيام، وتم تلقيبه بالمشتريات الحارة، لأنه يكون قريبًا جدًا من النجوم التي تتبعها، ولأن درجة حرارة غلافها الجوي السطحي يكون مرتفعًا بشكل كبير.
  • فسوف يتم اعتبار المشتري الحار من الكواكب الخارجية التي تصير مكتشفة وذلك عن طريق السرعة الشعاعية، لأن هذا سوف يقوم بعمل ذبذبات كبيرة نسبيًا في حركة نجومها الأكبر.
  • كما أن هذا الكوكب سريع بالمقارنة بالكواكب الأخرى المعروفة.
  • كما أن هذا الكوكب يعد من واحد وخمسين الفرس الأعظم يكون هو من أكثر الكواكب المشهورة بمشتري حارًا.
  • وتم ظهور ذلك في عام ألف تسعمائة وخمسة وتسعين، وكان هذا الكوكب هو أول كوكبًا خارجيًا تم ظهوره واكتشافه وكان يدور حول نجم يكون شبيهًا بالشمس.
  • كما يبلغ الدور الذي يدور فيه الكوكب واحد وخمسين الفرس الأعظم بي، هي مدة أربعة أيام فقط.

الخصائص العامة لهذا الكوكب الحار

ورغمًا من أن هناك اختلافات متعددة بين المشتريات الحارة، فقد تشترك في خصائص كثيرة منها ما يلي:

  • من الخصائص التي تجعل العلماء أن يعلموا أن هذا النوع هي من الكتل الكبيرة ودوره المداري قصير بشكل كبير، حيث أن كتلتها تتراوح بين 60-8.11 من كتلة المشتري والأدوار التي قد تجاوزت بين 3.1-111، من الكتلة، فلا يمكن أن تبلغ كتلة الكواكب عن الحد المسموح به أي 6.31 تقريبًا من كتلة المشتري وإلا فإنها سوف تقوم بحرق الديوتيريوم وقد تتحول إلى بنية على هيئة أقزام.
  • أما أغلب الكواكب فتدور في مدارات شبه دائرية وتكون انحرافاتها المدارية صغيرة.
  • كما يكون هناك معتقد أن المدارات الخاصة بها قد تكون على شكل دائري وذلك بسبب الاضطرابات التي تحدث عن النجوم القريبة وأيضًا بسبب القوى المادية.
  • وقد يعتمد بقاء هذه الكواكب في مدارات على شكل دائرية وذلك لفترات طويلة من الوقت أو أنها تصطدم بنجومها المضيفة على الترابط بين تطورها الفيزيائي والمداري، وهو الذي قد يرتبط ارتباطًا كبيرًا بسبب تبدد الطاقة والتشوه الخاصة بالمدى.
  • هذه الكواكب قد تنخفض كثافتها بشكل كثير بشكل غير مسبوق، حيث تم قياس أقل كثافة إلى الآن للكوكب الذي يسمى تي أر إي إس-4، وقد بلغ هذا الكوكب حوالي 222.0 غرام/ سنتيمتر مكعب، فلا يكون مفهومًا إلى الآن كيف امتلكت المشتريات الحارة نصف قطر كبير.
  • وقد يكون هناك اعتقادًا كبيرًا أن الأغلفة الخاصة المتوسعة من الممكن أن تؤدي في النهاية إلى الإشعاع النجمي الكبير.

شاهد أيضًا: معلومات لا تعرفها عن كوكب عطارد

مقالات قد تعجبك:

خصائص كوكب الحار

  • كما يؤدي إلى الظلام الشديد للغلاف الجوي، والمصادر الخاصة بالطاقة الداخلية المتوقعة، والمدارات القريبة من هذه النجوم وتكون بشكل يكفي حتى يتم تجاوز هذه الطبقات الخارجية لهذه الكواكب وقد يعمل ذلك على سحبها إلى الخارج.
  • في معظم الوقت هذه الكواكب تكون مقيدة بشكل مادي، ففي هذه الحالة فقط قد يواجه الكوكب من خلال جانبًا واحدًا فقط منه نجمة المضيف.
  • كما يكون من المتوقع أن يكون الغلاف الجوي للكوكب متطرف وشاذ، وهذا يرجع سببه إلى أدوارها المدارية القصيرة، والأيام الطويلة بصورة نسبية، وتقييدها المدى، وقد يكون هناك تنبؤات من خلال النماذج الديناميكية للغلاف الجوي بطبقات تكون عموديًا نشطة بشكل كبير.
  • علاوة على ذلك حدوث رياح شديدة ومقذوفات استوائية تدور بسرعة شديدة وتكون مدفوعة من قبل التأثير الإشعاعي وانتقال الحرارة والزخم، فمن المتوقع أن يحدث الفرق بين درجات الحرارة في الطبقة الخاصة بالفوتوسفير بشكل كبير بين الليل والنهار، كما يقدر الفرق بحوالي ما يقارب خمسمائة كلفن وهذا في النموذج الذي يكون معتمدا على الكوكب الخارجي إتش دي 854902 بي.
  • قد تكون هذه الكواكب معروفة ومشهورة في دورانها حول النجوم من النوع إف وجي، كما تكون أقل شيوعًا حول النجوم من نوع كي، ويكون نادرًا جدًا أن يتواجد المشتريات الحارة حول الأقزام الحمراء، فمن الواجب أن يتم أخذ التعميمات التي ترتبط بتوزيع هذه الكواكب، بالتحيزات المرصودة بشكل مختلف، ولكنه بوجه عام قد ينخفض انتشار هذه الكواكب بشكل أسي وذلك عندما تعتبر دالة منسوبة للقدر المطلق النجمي.

الشكل والتطور

  • هناك وجهتين نظر قد يراهم العلماء بخصوص المشتريات الحارة، وهي أن قد يحدث تشكلًا بعد عملية الهجرة الداخلية بمسافة محددة، وأن يكون التشكل في مكانها الأصلي على نفس المسافات المرصودة فيها الآن، أما وجهة النظر المعروفة والسائدة إلى الآن هي: التشكل من خلال الهجرة المدارية.

النظام البطليموسي للكواكب

  • انقسم النظام الكوني الإغريقي القديم من خلال الحضارة البابلية، وقد تم اكتساب الإغريق القدامى العلوم الفلكية من هؤلاء البابليين وذلك في عام ستمائة قبل الميلاد، مثل: علوم الفلك، وعلوم الأبراج، وفي مطلع القرن السادس قبل الميلاد كان البابليون قد قاموا بتحقيق مهام كثيرة في العلوم الفلكية والذي كان يتفوق بشكل كبير على الإغريق.
  • أما الدليل على ذلك، أن المصادر الإغريقية القديمة مثل: الإلياذة والأوديسة، لم يذكر بها الكواكب نهائيًا، وفي مطلع القرن الأول قبل الميلاد بدأ الإغريق في القيام بتطوير النظرية الرياضية للقيام بتحديد مواقع الكواكب، حيث أن النظريات الرياضية قد اعتمدت بشكل كبير على الهندسة البابلية، وليس علم الحساب يتفوق في النهاية ويكون على نظيراتها البابلية وذلك من جانب التعقيد والشمول، كما هناك اعتقاد أن أغلب الحركات الفضائية التي تكون هناك ملاحظتها بالعين المجردة وذلك من على سطح الأرض.
  • وقد قام الفيلسوف بطليموس بتأليف كتاب يسمى المجسطي والذي تم تأليفه في القرن الثاني الميلادي، حيث أعتبر هذا النموذج الذي قام بتأليفه الفيلسوف بطليموس وهو المرجع الرئيسي في العالم الغربي، والذي قد تفوق على ما عاداه من المؤلفات في علم الفلك وقد قام في هذه المكانة طوال 31 قرن.

تعريف الكوكب في عام ألفين وستة

  • في عام ألفين وستة تم مناقشة الموضوع الذي يخص بالحد الأدنى للكتلة خلال انعقاد اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الفلكي الدولي، وبعد كثيرًا من المناقشات ورفض أحد المقترحات وافقت الجمعية العمومية للاتحاد على التصويت لصالح قرار وذلك بتعريف كواكب المجموعة الشمسية.

شاهد أيضًا: معلومات كاملة عن الكوكب الأحمر

خاتمة بحث مختصر عن الكوكب الحار

في نهاية البحث نود أن نكون قد وضحنا عن الكواكب الحارة وما هي، وكيفية حركة الكواكب، والكواكب التي تم اكتشافها مؤخرًا.

السابق
ما معني شعار جامعة السادات
التالي
بحث عن الحفريات والانقراض doc