معلومات ثقافية

تعريف الأمن الغذائي والزيادة السكانية

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن تعريف الأمن الغذائي والزيادة السكانية

الأمن الغذائي أو Food Security هو ما يرتبط بتوافر الطعام والإمدادات الغذائية وحصول كل فرد عليها بشكل أساسي، فتحدث المجاعة في حالة نقص الإمدادات الغذائية وحين يتعرض الأفراد إلى الجوع والموت جوعًا، ويتحقق الأمن الغذائي حين لا يخاف أي فرد من الموت جوعًا.

مصطلح الأمن الغذائي

يوجد العديد من الأدلة حول بداية استخدام الصوامع الخاصة بتخزين الحبوب في الحضارات القديمة مثل مصر قبل أكثر من عشرة آلاف عام، وذلك لاستخدام هذه الحبوب في الحصول على الغذاء خلال فترات الجفاف والمجاعات.

وقد استخدم مصطلح الأمن الغذائي لأول مرة عام 1974م خلال المؤتمر العالمي للغذاء بتعزيز الإمداد الغذائي.

فالأمن الغذائي على حد قولهم هو مدى توافر القدر الكافي من الغذاء في أي وقت وأي مكان، وأن يكون الغذاء المتوفر ذو قيمة غذائية ومتوازن ومتنوع ومتوافق مع إمدادات الغذاء العالمية من المواد الغذائية الرئيسية التي تحتمل زيادة الاستهلاك وموازنة المعادلة بين تقلبات الإنتاج والأسعار.

في وقتٍ لاحق تم إضافة مسألة الطلب والمشاكل التي تواجه مسألة الحصول على الغذاء.

وخلال مؤتمر القمة العالمي للأغذية الذي أقيم عام 1996م صدر التقرير النهائي الذي ينص على أن الأمن الغذائي يوجد حين يجد كل فرد الإمكانية للحصول على الغذاء الكافي في كل مكان وكل زمان من الناحية المادية والاقتصادية، وأن يجد طعام مغذي وآمن وكافي لتلبية احتياجاته الغذائية، وأن يتوفر طعامه المفضل مما ينعكس على حصوله على حياة صحية وفعالة.

فالأمن الغذائي الأسري يتعلق بحصول كل أفراد العائلة على ما يكفي من غذاء في كل الأوقات، مما يوفر لهم حياة صحية وفعالة، فلا يمكن أن يعيش الأفراد الآمنون غذائيًا في تهديد بالجوع أو الموت جوعًا.

وفي مقابل ذلك فانعدام الأمن الغذائي يعتبر حالة من التوفر المحدود وغير المضمون من الطعام أو سلامته أو عدم القدرة على توفير نوعية من الغذاء مقبولة اجتماعيًا.

وفقًا لما صدر من وزارة الزراعة الأمريكية أن الأمن الغذائي يتضمن تدابير التكيف مع أي خلل قد يحدث في المستقبل، أو حدوث حالة من عدم توافر الإمدادات الغذائية الأساسية والتي تنتج عن عوامل خطر متعددة.

مثل حدوث فترات الجفاف، أو نقص الوقود، أو الحروب، أو تعطل الملاحة البحرية لأي سبب، أو انهيار الاقتصاد، مثلما حدث في الفترة بين 2011م وحتى 2013م حيث تم تسجيل أكثر من 842 مليون نسمة كانوا يعانون من الجوع المزمن حول العالم بسبب الأحداث السياسية والانقلابات التي أثرت على حالة الاقتصاد العالمي.

شاهد أيضًا: الزيادة الطبيعية في مصر

أركان الأمن الغذائي

وفقًا لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، فقد حددت أربع أركان أو ركائز أساسية للأمن الغذائي، وهي:

مقالات قد تعجبك:

  1. التوافر.
  2. إمكانية الحصول عليه.
  3. استخدامه.
  4. الاستقرار.

وقد سجلت منظمة الأمم المتحدة اعترافًا بأحقية الغذاء في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948م، بصفة الغذاء هو العامل الحيوي للحصول على كافة الحقوق الأخرى.

وفي عام 1996م تم عقد مؤتمر القمة العالمي للأمن الغذائي والذي أعلن فيه بأنه لا يجب استخدام الغذاء كوسيلة أو أداة من أجل الضغط السياسي أو الاقتصادي.

ووفقًا لتصرح من المركز الدولي للتجارة والتنمية المستدامة فإن فشل تنظيم الأسواق الزراعية، وعدم وجود آليات لمكافحة الإغراق هو السبب في زيادة شُح الغذاء حول العالم وتعرض نسبة كبيرة من السكان إلى سوء التغذية.

شاهد أيضًا: بحث عن الزيادة السكانية والأمن الغذائي

الأمن الغذائي والزيادة السكانية

هي من المشكلات العالمية الملّحة والتي بدأت في الظهور والتفشي بداية من القرن العشرين، ومازالت في ازدياد حتى وقتنا الحالي، وهي تشير إلى الزيادة الكبيرة والغير منتظمة في عدد السكان حول العالم.

وقد أشار البرنامج الإنمائي التابع للأمم المتحدة إلى وجود فروقات كبيرة وغير منطقية بين أعداد المواليد الجدد وبين معدلات السكان في مختلف المناطق في العالم، مما يؤدي إلى غياب العدالة في توزيع الموارد المختلفة بين السكان.

فالحظ الأوفر من الموارد والثروات ووسائل الإنتاج تقع في يد فئات معينة من الشعوب، بينما تعاني الفئات الأخرى من الفقر الشديد مع الزيادة السكانية الكبيرة وقلة الموارد الغذائية ووسائل الانتاج، فكلما زادت الكثافة السكانية كلما قل الامن الغذائي، فالعلاقة بينهما عكسية.

فالزيادة السكانية تؤثر تأثيرًا سلبيًا على المجتمعات، فزيادة عدد السكان تمثل عائقًا في طريق تنمية المجتمع وازدهار الاقتصاد، حيث تؤدي إلى انخفاض مستوى الدخل للفرد وبالتالي تقل نسبة حصوله على احتياجاته من الغذاء وغيره، ومن جانب آخر تقل نسبة الادخار من أجل الاستثمار واستنزاف موارد الدولة للحصول على خدمات الصحة والتعليم وغيرها.

وكلما زادت الكثافة السكانية كلما تأثرت الركائز التي يعتمد عليها الأمن الغذائي، من حيث توافر الغذاء والقدرة على الحصول عليه واستخدامه واستقراره، فهذه الركائز الأربعة تتأثر بشكل عكسي بعدد السكان.

وتزداد صعوبة تحقيق هذه الركائز في حالة التضخم السكاني، وخاصة في حالات الحروب والتدهور الاقتصادي وحالات الطوارئ والنزاعات الداخلية، فهذه الظروف تزيد من نقص الموارد وصعوبة حصول الأفراد عليها وبالتالي تزداد نسبة من يعانون من سوء التغذية والجوع وما يرتبط بذلك من أمراض ونقص في موارد الدواء والماء وغيرها من ضروريات الحياة.

الأمن الغذائي والجوع العالمي

  • وفقًا للعديد من المصادر، فمن الواضح أن الجوع العالمي آخذ في الزيادة، وسوف يؤثر على أكثر من 11% من إجمالي سكان العالم، فمع الزيادة السكانية تقل فرص العمل، ويقل نسبة الدخل للأفراد، وهو ما ينعكس على كم الموارد الغذائية التي يحصل عليها الفرد.
  • تزداد نسبة البطالة بسبب زيادة نسبة الأفراد الذين يبحثون عن الموارد بشكل يفوق عدد الفرص المتاحة بشكل فعلي، وخاصة إذا لم تعمل الدولة على زيادة عجلة الإنتاج لتشغيل عدد عمالة أكبر ولزيادة نسبة المحصول.
  • زيادة المنافسة على سوق السلع الغذائية مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار، فتصبح إمكانية الحصول على السلع الغذائية أمر مقتصر على فئة معينة من الناس ممن يملكون القدرة على تحملها، فينخفض مستوى المعيشة لدى فئة أخرى من الناس وهم الأكثر تعرضًا للمجاعة.
  • تؤثر الزيادة السكانية أيضًا في حصول الأفراد على الخدمات الأخرى مثل التعليم والصحة، فمع زيادة عدد الطلاب في ظل ثبات عدد المدارس وعدد المدرسين فيصبح من الصعب التعامل مع هذا العدد الهائل من الطلاب وعدم وجود أماكن تتسع للجميع.
  • وكذلك الحال بالنسبة للصحة والعلاج، فمع الزيادة الهائلة في عدد الأفراد مع قلة الإمكانيات وعدم توافر أماكن للرعاية الصحية، قد لا يتمكن الأفراد من الحصول على الرعاية الطبية المجانية التي تقدمها الدولة، وفي ذات الوقت لا يملكون القدرة المالية للحصول على الرعاية الطبية على نفقاتهم الخاصة.
  • ولكي تتمكن الدول النامية من توفير الاحتياجات اليومية للمواطنين فتضطر إلى خفض مستوى المعيشة وتقليل المرتبات ورفع نسبة التحصيل الضريبي، ولكنه ليس الحل الأمثل لهذه المشكلة فسريعا ما تظهر التوابع السلبية لتطبيق هذا الحل، وخاصة مع ارتفاع الأسعار الناتج عن زيادة الاستهلاك والطلب.

شاهد أيضًا: بحث عن العلاقة بين الزيادة السكانية والأمن الغذائي

ويتمثل الحل الأفضل في استغلال الزيادة السكانية لزيادة عجلة الإنتاج واستغلال كل الموارد الطبيعية الموجودة في الدولة وإعادة تدويرها للحصول على موارد جديدة، فمن خلال ذلك فقط يمكن التصدي لحل مشكلة نقص الموارد الغذائية في ظل الزيادة السكانية المستمرة.

السابق
المناهج الدراسية وتحدى العولمة | الروا
التالي
اسباب نزيف الانف من فتحة واحدة عند الاطفال