معلومات ثقافية

طريقة عمل فانوس رمضان بالكرتون

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن طريقة عمل فانوس رمضان بالكرتون

طريقة عمل فانوس رمضان بالكرتون، إذا ذكر الفانوس تذكرنا رمضان ومظاهر الاحتفال برمضان، عن طريق تعليق الزينة والفانوس في شوارع مصر وبعض البلدان العربية، وحرص الأسر على ممارسة هذه المظاهر، والقيام بالتجهيز لها قبل قدوم هذا الشهر الكريم بفترة من الزمن، بالإضافة إلى المظاهر الدينية والعبادات المنفرد بها هذا الشهر، ولها طابع وأثر كبير في قلوب جميع المسلمين وأيضًا غير المسلمين يحتفلون بها ويفضلون مشاركة الأخوة المسلمين بهذه العادات الأصيلة في المجتمعات العربية والبلد الإسلامية.

ما هو الفانوس

الفانوس هو رمز خاص بشهر رمضان، وسردت الروايات العديدة قصص عن الفانوس، وهو عبارة عن أربعة أضلاع عريضة من الأعلى، وضيقة من الأسفل وملتصقة ببعضها، ويعلو هذه القطع شكل هرمي مكون من أربع أضلاع أيضًا، وتدرج انتشاره منذ العصور القديمة حتى عصرنا هذا في الشكل والتصميم حيث تم صنعه بأكثر من طريقة واختلفت خامات صناعته واختلفت طرق إنارته، في كل عصر كان يتم صنعه بطريقة معينة.

فتم صنعه من الحديد تارة وذو أضلاع مزجرشة من المعدن المفرغ أيضا، ويمكن صنعه من معدن الصاج وجوانبه تغطيها الزجاج الملون والمرسوم عليه ومكتوب عليه بعض العبارات الدينية، وتارة يتم صنعه بالخشب ويغطي جوانبه البلاستيك الملون، وأشكال عديدة أخرى، وأصبح الطفال يتفننون في تصنيعه يدويًا بالمنزل، عن طريق الكرتون والبلاستيك والخشب وغيرها من المواد المستخدمة في البيئة الداخلية والمتوفرة في كل بيت، واختلفت إنارته ما بين الوقود وبين اللمبات الكهربائية وبين الشمع.

شاهد أيضًا: أفكار لتزيين البيت لاستقبال رمضان

تاريخ فانوس رمضان

أشتهر الفانوس في العصور الاسلامية، في إنه هو الأداة التي يتم الإضاءة بها في الليل وكانت توضع في الطرقات للإنارة للمارة في طريقهم للذهاب إلى المساجد في صلاة العشاء، وفي التنقل بين شوارع المدن والقرى، وترجع الكلمة إلى العصور الإغريقية.

واختلفت الأشكال والتصاميم الإسلامية والرسوم المزخرفة في جوانب الفانوس، وتطورت صناعاته كثيرا على مر العصور، وتذكر الروايات أنه كان خليفة المسلمين في العصر الفاطمي، يمر في الشوارع قديمًا ليستطيع رؤية هلال شهر رمضان وتخرج الأطفال والكبار من منازلهم بالفوانيس لكي يضيئوا الشوارع لكي ينيروا الشوارع للخليفة، وكان الخليفة في العصور الفاطمية يأمر المنازل والجوامع بوضع الفوانيس في الطرقات لكي تنير للمسلمين أثناء شهر رمضان الكريم.

وكان هناك حكاية أخرى تروي أن السيدات كان يحظر عليهم الخروج ليلًا سوى في شهر رمضان الكريم، فكان يسمح لهم النزول للشوارع بشرط وجود غلام يسير أمامهم ويحمل الفانوس لإنارة الطريق لهم، ثم ظلت هذه العادة وهي إمساك الأطفال للفوانيس في رمضان ليلًا.

وأول من عرف الفانوس هم المصريين بداية في العصور الفاطمية ويظل الفانوس مصدر البهجة على مر العصور بالنسبة للكبار والصغار في استقبال الشهر الكريم.

شاهد أيضًا: أجواء رمضان في مصر والعالم

طريقة عمل فانوس رمضان بالكرتون

مقالات قد تعجبك:

يمكن صناعة فانوس رمضان بأكثر من خامة، وبأكثر من طريقة ومن ضمن هذه الطرق، هي صنع الفانوس بالكرتون حيث يكون للزينة والديكور في المنزل أو في شرفات المنازل ويعتمد في صناعته على مساعدة الأطفال لإضفاء البهجة لهم ويتكون من عناصر سهلة يمكن شراؤها من المحال والمكتبات ويتم عمله عن طريق الآتي:

  • شراء ألواح من الورق المقوى ويفضل أن يكون مختلف الألوان، وذلك للتزين.
  • تجهيز مقص لتقطيع الكرتون، ومسطرة وقلم رصاص.
  • تجهيز صمغ للورق، وفرشاة للتلوين.
  • ألوان مياه أو ألوان زيتية وذلك لتزيين الفانوس.

طريقة صنع فانوس رمضان بالكارتون

  • ويتم الصنع بداية بقص الكرتون إلى أربع أجزاء متساوية في شكل مستطيل لكن أضلاعه مفرطحه من الأعلى وضيقة من الأسفل.
  • ومن ثم قص أربع أجزاء اخرى على شكل هرمي يتم تركيبه على الأربع أضلاع الأولى.
  • ويتم لصق جميع الأجزاء ببعضها عن طريق اللصق الخاص بالورق.
  • ويتم البدء برسم الرسومات والعبارات الدينية او العبارات الشعبية بالقلم الرصاص.
  • ومن ثم البدء بتجهيز الألوان الزيتية او المائية ويفضل الزيتية حتى لا تؤثر الألوان المائية على جودة الورق.
  • ويتم تلوين الأضلاع الأربعة بصورة تنسيقية حسب رغبة كل شخص وحسب الزوق المستخدم، ومن ثم تركه ليجف تماما.
  • ويتم بعد ذلك وضع لمبة صغيرة ذات سلك وبشرط أن لا تكون ذات حرارة عالية حتى لا تؤثر على الكرتون المصنوع منه الفانوس.
  • ويتم إضافة شريط من الكرتون في اعلى الفانوس ليمثل المقبض الذي يتم حمله به.
  • ويتم تصنيع فوانيس صغيرة عن طريق ثني قطعة مستطيلة من الكرتون.
  • ورسم خط في وسط المستطيل ليتم القص عنده.
  • ويتم قص الكرتون في صورة شرائح وسط هذا الكرتون بشرط عدم الوصول إلى رأس الورق أو قاعدته أي يكون القص في المنتصف.
  • وبعدها يتم عمل الكرتون على شكل أسطوانة ولصقها من أعلى ومن أسفل.
  • وضغط الأسطوانة ليتفتح الشرائح التي تم قصها ليعطي شكل جميل ويتم وضع يد من الكرتون للحمل منه.

طرق أخرى لعمل فانوس رمضان

لصناعة الفوانيس بالمنزل طرق عديدة، ويعتمد جميعها على خامات متوفرة إما بالمنزل أو بمحلات ورخيصة الثمن، فيمكن صنع الفانوس عن طريق ألواح خشبية رقيقة، ومن ثم كسوتها بالمشمع الملون من جميع الجوانب، أو يتم تصنيع الفانوس من عبوة بلاستيكية مثلًا ويتم تفريغ جوانبها بأشكال هندسية مختلفة وذلك لتظهر الإضاءة التي بداخله، وغيرها من التصاميم والطرق التي تعطي في النهاية شكل جمالي يسر النظر ويبعث البهجة في قلوب الأطفال بالأخص.

أنواع الفوانيس

تعددت أنواع الفوانيس منذ بداية نشأتها في العصور الفاطمية في مصر قديمًا، وكانت في الماضي فوانيس التي يتم إنارتها بالشمع، وتتميز بألوانها الجذابة ويتم صناعتها من الزجاج في صورة نوافذ متلاصقة، وبها باب لإدخال الشمعة في داخله، ثم تطور إلى الفانوس البلاستيكي وتم التنويع في جميع أشكاله وموديلاته وألوانه الزاهية التي تجذب أنظار الأطفال إليها، وتم التطوير إلى الفوانيس البلاستيك التي يتم تزويدها بأجهزة ناطقة تحمل موسيقى معينة شهيرة أو أغاني دينية شهيرة، وتم صناعتها بأشكال شخصيات كرتونية شهيرة يحبها الأطفال، وهذا لاقى إقبالا كبيرًا لدى الأطفال.

القيمة الاقتصادية والمعنوية للفانوس

تتجسد القيمة المعنوية في الفانوس بأنه من المظاهر التي ترتبط بقدوم شهر رمضان ، ويمتاز هذا الشهر بمظاهر للمسلمين من عبادات وعادات.

والقيمة الاقتصادية تتجسد في أن هذه الصناعة تعتبر من الصناعات الشهيرة في الشوارع المصرية وبالأخص في مصر القديمة، وبدأت دول شرق أسيا مثل الصين وتايوان في البدء في التوسع في صناعة هذه الفوانيس وتعتبر دخل كبير في هذا الموسم عند تصنيعها وتصديرها للبلاد العربية التي تتمسك بعادات شراء هذه الفوانيس لأطفالها، لتدخل الفرحة لقلوبهم، وتعتبر مصدر دخل كبير أيضًا للعديد من التجار والصناع في هذه البلدان.

شاهد أيضًا: أجمل فانوس رمضان في العالم

مما سبق أستعرضنا لشيء جميل وهو الفانوس وتنوع أشكاله وصناعاته، وإمكانية تصنيعه في البيت عن طريق بعض الخامات البسيطة، وتكون في متناول جميع البيوت، لأنه يعتبر من المظاهر المرتبطة بالطفل في الأساس وبشهر رمضان، وتاريخ الفانوس كبير وعريق ونشأته من مصر في عصورها الفاطمية، وتعتبر صناعة الفانوس من الصناعات ذات القيمة المعنوية والاقتصادية ومصدر دخل للعديد من الأفراد في دول العالم وليس البلاد العربية فقط.

السابق
موضوع عن التثقيف الصحي | الروا
التالي
كيف أختار لون صبغة شعري