معلومات ثقافية

عنوان رئاسة قطاع المعاهد الأزهرية

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن عنوان رئاسة قطاع المعاهد الأزهرية

عنوان رئاسة قطاع المعاهد الأزهرية، يعد الجامع الأزهر الشريف هو أول الجوامع في العالم الإسلامي الذي له دورًا كبيرًا في النواحي الدينية وأيضًا التعليمية والثقافية والسياسية وكذلك المعمارية، فهو أقدم جامع وجامعة، حيث تجاوز عمره الألف سنة، وامتلأت أروقته بالملايين من طلاب العلم والمعلمين، حتى أصبح القبلة الأولى للعلم الإسلامي لكل المسلمين.

الجامع الأزهر له دوره المرموق والمتميز من ناحية الثقافة والفكر، من مناقشات ومداولات وإلقاء للخطب الدينية، وقد أجمع الجميع على أن الجامع الأزهر بمثابة تحفة معمارية بنيت على يد الفاطميين، الذين اهتموا بالعمارة وفنونها.

عنوان رئاسة قطاع المعاهد الأزهرية

ويقع الجامع الأزهر في مدينة القاهرة تحديدًا في حي الدرب الأحمر، الذي يعتبر من الأحياء التاريخية القديمة في المنطقة جنوب مدينة القاهرة بين القلعة وباب زويلة هذا الصرح الرائع تفتح أبوابه طوال اليوم أمام زائريه بشرط أن يحترموا قدسيته، يشترط على النساء أن ترتدين ملابس تغطي كامل الجسم عند دخوله، وكذلك تغطية الشعر بالحجاب أو الوشاح ولا يسمح بالدخول بالأحذية لكلا الجنسين.

شاهد أيضًا: معلومات عن معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

نشأة الجامع الأزهر الشريف

أحاطنا التاريخ بأن الأزهر الشريف تم أنشاءه مع بداية عهد الدولة الفاطمية بمصر جامعًا يسمى جامع القاهرة، والذى اطلق عليه فيما بعد الأزهر, وقد وضع حجر الأساس له في الرابع والعشرين من جمادى الأولى عام359هـ/970م ، تحت إشراف جوهر الصقلي بأمر من الخليفة الفاطمي المعز لدين الله, وصلى فيه الخليفة الثاني لخلفاء الدولة الفاطمية المعز لدين الفاطمي صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان عام 361هـ/972م ،

ليأذن باعتماد جامع الأزهر الجامع الرسمي للدولة الفاطمية الجديدة ، وكمقر لنشر حلقات الدروس للمذهب الشيعي الشيعة السبعية في والتي انتظمت فيه ، وأول من بدأ تلك الحلقات كان القاضي أبو حنيفة بن محمد القيرواني القاضي الخاص بالخليفة المعز لدين الله ،وبعد وفاة هذا القاضي  وتولى أبناءه التدريس من بعده ، ثم من بعدهم الكثير من علماء المذهب الشيعي، إضافة إلى علوم أخرى في الدين والقراءات والمنطق واللغة والفلك وغيرها.

وبعد قيام دولة الأيوبيين في مصر عام567هـ بذلت الدولة كافة الجهود لإزاحة المذهب الشيعي وحذف رسوم الدولة الفاطمية، ليحل بدلًا منه مذهب أهل السنة في ليدرس في جامع الأزهر، فضلًا عن بعض المدارس التي أنشئت لتعزيزه ومنافسته في الحركة المذهبية والعلمية الجديدة.

أما في العصر المملوكي عصر دولة المماليك بمصر فقد اتجهت همة السلاطين من المماليك إلى عمارة الجامع الأزهر، وإمداد الرعاية على كل من علمائه وطلابه من خلال إعطائهم بالمنح والهبات والأوقاف، وقد أتاح الأزهر الشريف للأعضاء بالمشاركة في النهضة العلمية والثقافية والاجتماعية في شئون الدولة، وتصاعدت هذه المكانة إلى أن أصبح لهم دور بارز وكبير في توجيه سياسة الحكم.

وفى عهد الخلافة العثمانية بتركيا كانت بداية نشأة منصب شيخ الأزهر وكان ذلك في أواخر القرن الحادي عشر الهجري الموافق للقرن السابع عشر الميلادي وقد حدث ركود نسبى بعد قيام السلطان سليم الأول العثماني بترحيل عدد من العلماء الأزهريين إلى الأستانة -عاصمة الدولة العثمانية-وهم مجموعة من الصالحيين من نواب القضاة على المذاهب السنية الأربعة، فضلًا عن ترحيل عدد أخر من الصناع المهرة والعمال الفنيين.

وفضل الأزهر الشريف كبير والذي يظهر من خلال الحفاظ على التراث العربي بعد سقوط الخلافة العباسية في بغداد ولا ننسي فضله في الحفاظ على اللغة العربية من انخراطها في اللغة التركية أثناء فترة الاحتلال العثماني لمصر عام 1517م وأيام محمد علي باشا سنة 1805.

مقالات قد تعجبك:

وكان للأزهر الشريف الكثير من المواقف الصارمة والقوية في التصدي لظلم الحكام والسلاطين المماليك حيث أن علماءه كانوا هم أثاث الحل والعقد فترة حكم المماليك.

يروي الجبرتي في يومياته بأن أمراء المماليك اعتدوا على مجموعة من الفلاحين في مدينة بلبيس سنة 1209هـ/1795م، فجاء وفد من الفلاحين إلى شيخ الأزهر وقتها الشيخ عبد الله الشرقاوي، وقاموا بتقديم شكواهم له حتى يرفع عنهم الظلم، فغضب لهم وتوجه على الفور إلى الأزهر، وجمع المشايخ وقاموا بأغلاق أبواب الجامع، ثم أمروا الناس بترك الأسواق والمتاجر, إلى أن تحتشد الجموع الغاضبة من الشعب، فقام على الفور إبراهيم بك بأرسال شيخ البلد لهم أيوب بك الدفتر دار، فسألهم عن أمرهم فأجابوه نريد العدل ورفع الظلم والجور وإقامة الشرع وإبطال الحوادث والضرائب، وخشي زعيم الأمراء قيام الثورة فأرسل مسرعا إلى علماء الأزهر ليبرئ نفسه من اتباعه للظلم، ويلقي بها على عاتق شريكه مراد بك.

وقام بالإرسال إلى مراد في الوقت نفسه ليحذره  من عاقبة الثورة فاستسلم مراد بك ورد ما أخذه عنوة من أموال، وأرضى نفوس المظلومين، فقام علماء  الأزهر بالمطالبة بوضع نظام يمنع الظلم ويرد العدوان، و اجتمع الأمراء مع رأي العلماء، وكان من بينهم الشيخ السادات والشيخ الشرقاوي والشيخ الأمير والسيد عمر مكرم والشيخ البكري، و أعلن الظالمون أنهم تابوا والتزموا بما اشترط عليهم من قبل العلماء، وأعلنوا أنهم سيبطلون المظالم والضرائب ويكفون عن سلب أموال الناس والالتزام بإرسال صرة مال أوقاف الحرمين الشريفين والعوائد المقررة إليهم وكانوا ينهبونها، وكان قاضي القضاة حاضراً، فكتب على الأمراء وثيقة أمضاها الوالي العثماني وإبراهيم بك ومراد بك شيخًا للبلد.

شاهد أيضًا: كيفية التسجيل في بوابة الأزهر الإلكترونية

المقررات لطلاب الأزهر البحثية والامتحانات

قام قطاع المعاهد الأزهرية معلنًا عن المقررات الدراسية، لطلاب المعاهد الأزهرية للمراحل الدراسية المختلفة، وذلك بعد قرار وقف الدراسة لما يجري في البلاد بسبب مواجهة فيروس كورونا المستجد في الخامس عشر من مارس الجاري.

و قد قرر وكيل الأزهر الشريف فضيلة الشيخ صالح عباس في وقت سابق، على الاكتفاء بتقديم مشروع بحثي فيما يتعلق بما درسه الطالب في كل مادة من مقررات الفصل الدراسي الثاني لجميع المراحل الدراسية بداية من الصف الثالث من المرحلة الابتدائية وحتى الصف الثاني من المرحلة الثانوية بما في ذلك طلاب الشهادتين الابتدائية والإعدادية، كما أكد فضيلة وكيل الأزهر فيما يتعلق بالقرار تقييم الطلاب جميعهم بما فيهم طلاب الشهادة الثانوية الأزهرية فيما تم تدريسه فقط حتى 15 مارس الجاري.

ضوابط يضعها الأزهر لأسئلة امتحانات الثانوية الأزهرية

قرر قطاع المعاهد الأزهرية أن تقييم الطلاب جميعهم بما فيهم طلاب الشهادة الثانوية الأزهرية سوف يكون من خلال المقرر الذي تم تدريسه حتى 15 مارس.

وتحديد نهاية كل مقرر على وجه الدقة وإعلانه للطلاب على موقع بوابة الأزهر الإلكترونية في موعد أقصاه يوم الاثنين 30 مارس، ويجب مراعاة ذلك في المشروع البحثي المطلوب وفي أسئلة الاختبار الخاص بطلاب الشهادة الثانوية.

وأنه سوف يتم استكمال ما لم يستطع الطالب تحصيله من خلال عملية التعلم بسبب إلغاء بعض الموضوعات المقررة عليه ضمن الفصل الدراسي الثاني لهذا العام في العام الدراسي المقبل، وقد تعهدت جامعة الأزهر الشريف بتدريس ما فات طلاب الشهادة الثانوية الأزهرية من مهارات بسبب عدم استكمال تلك الموضوعات المقررة بكافة كليات الجامعة التي سيلتحقون بها في العام الدراسي الجديد 2020 / 2021م.

شاهد أيضًا: المعاهد والكليات العسكرية التي تقبل الدبلومات الفنية بعد الإعدادية

وبناء على توجيهات فضيلة الإمام الأكبر سوف يتم اتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية أثناء عقد امتحانات الشهادة الثانوية الأزهرية  في موعدها المقرر، حرصًا منه على سلامة الطلاب.

السابق
أين ارخص اماكن بيع الفضة فى مصر
التالي
معلومات عن ادارة المخاطر وخصائصها