معلومات ثقافية

قصة البقرة المذكورة في سورة البقرة

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن قصة البقرة المذكورة في سورة البقرة

قصة البقرة المذكورة في سورة البقرة، سورة البقرة من أعظم السور التي وردت في القرآن الكريم، بها الكثير من القصص التي تتضمن عدد من المواعظ والدروس المستفادة، ومن أبرز القصص التي وردت في هذه السورة العظيمة هي قصة بقرة بني إسرائيل، وفي هذا المقال نوضح لحضراتكم قصة البقرة المذكورة في سورة البقرة، ونوضح الدروس المستفادة منها.

سورة البقرة

  • سورة البقرة هي أطول سورة في القرآن الكريم، عدد آياتها 286 آية، وردت فيها أطول آية في المصحف، وهي آية الكرسي.
  • نزلت سورة البقرة على سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام في المدينة بعد الهجرة.
  • ورد في سورة البقرة العديد من التشريعات التي تنظم حياة المسلمين، بالإضافة إلى التركيز على تقوية إيمانهم بالله عز وجل والإيمان بالغيب.
  • كما ورد في هذه السورة الصفات التي تميز المؤمنين عن كلاً من المنافقين والكفار.
  • كما ذُكر في سورة البقرة أمر سجود الملائكة لسيدنا آدم عليه السلام، إلا إبليس الذي رفض ذلك.
  • سميت سورة البقرة بهذا الاسم نظرًا إلى قصة البكرة الصفراء التي قام بني إسرائيل بذبحها بأمر من الله تعالى.
  • بدأت تلك القصة الواردة في سورة البقرة بالذبح والقتل، وانتهت بالإحياء، ويتخلل هاتين المرحلتين العديد من التفاصيل والقصص التي ذكرت.

شاهد أيضًا: لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم ؟

قصص وردت في سورة البقرة

  • في الفقرات التالية نروي قصة بقرة بني إسرائيل بالتفصيل، حيث كان هناك رجل من بني إسرائيل عقيم لا ينجب وليس له ولدًا، وكان لديه من المال الكثير.
  • كان له وريث وحيد وهو ابن أخيه، فقام هذا الولد بقتل عمه (الرجل العقيم)، وحمله في الليل ووضعه أمام بيت رجل آخر، وفي الصباح ادعى أنه هو من قتله.
  • قامت فتنة بين الطرفين في البلد بسبب قتل هذا الرجل، إلى أن جاء رجل ذو حكمة واسعة له الحق في الأمر والنهي، وسألهم لماذا تقتتلون وهناك رسول من الله يمكن أن نحتكم إليه؟
  • بالفعل ذهبوا إلى سيدنا موسى عليه السلام، وذكروا عليه القصة، فكان رده عليهم أنه قال: “إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة قالوا أتتخذنا هزوا قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين”.

قصة ذبح البقرة

  • شدد الله عليهم ووضع لهم مواصفات خاصة لهذه البقرة التي يجب البحث عنها وذبحها.
  • بعد التشديد عليهم عملوا بما قال وبدأوا في البحث عن البقرة بالمواصفات التي ذكرها لهم، وبالفعل وجدوها عند رجل لا يمتلك بقرة غيرها، وطلب مقدار وزنها ذهبًا حتى يوافق أن يعطيها لهم.
  • بالفعل أعطوه الذهب وأخذوها، ثم قاموا بذبحها وجاءوا ببعضٍا منها وضربوا بها الرجل (الميت)، فقام، وعندما سألوه من الذي قتلك، فأجاب هذا وأشار إلى ابن أخيه.
  • ذكرت القصة في سورة البقرة في قوله تعالى في كتابه العزيز: “وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (67).
  • قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ (68).
  • قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ (69).
  • قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ (70).
  • قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآَنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ (71).
  • وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (72) فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ”.

مقالات قد تعجبك:

شاهد أيضًا: ما هي السورة التي ذكر فيها فويل للقاسية قلوبهم

الدروس المستفادة من قصة بقرة بني إسرائيل

هناك الكثير من الدروس المستفادة من قصة بقرة بني إسرائيل، والتي من أبرزها ما يلي:

  • الله عز وجل أثبت إلى بني إسرائيل والأقوام التي أتت فيما بعد ولكل من يشكك في قدرة الله تعالى.
  • أن الله وحده قادر على إحياء الموتى وأنه على كل شيء قدير، وذلك عندما أمرهم بذبح البقرة وضربوا بها الميت فأعيد إلى الحياة بأمر من الله تعالى.
  • من الاستشهادات الآيات رقم 6،7 من سورة الحج، في قوله تعالى: “وَأَنَّهُ يُحْيِ الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَنْ فِي الْقُبُورِ”.
  • لذلك كانت سورة البقرة أطول سورة في القرآن ومن أعظم السور أيضًا، نظرًا إلى أنها تتحدث عن قضية في غاية الأهمية وهي الإيمان باليوم الآخر.
  • الدرس الثاني أن الله عز وجل شدد على بني إسرائيل بسبب تشددهم وكثرة أسئلتهم فيما يخص البقرة، لو أنهم لم يتساءلون كثيرًا لكان الأمر أسهل من ذلك، وكانوا قاموا بذبح أي بقرة.
  • لذلك أمرنا الرسول عليه الصلاة والسلام بالابتعاد عن كثرة الأسئلة، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما نهيتكم عنه فاجتنبوه وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرة مسائلهم واختلافهم على أنبيائهم”.
  • كما قال الله تعالى في سورة المائدة: قال تعالى: “يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ…”.
  • كما أن من الدروس المستفادة عدم السؤال عن الأشياء التي أمرنا الله تعالى بعدم السؤال عنها، مثل القضاء والقدر، موعد قيام الساعة، المعجزات، حقيقة الروح، وغيرها.

ما الحكمة من ذبح البقرة في سورة البقرة؟

  • الحكمة من أن الله عز وجل أمر بني إسرائيل بذبح البقرة دونًا عن سائر الحيوانات الأخرى، هو أنها من نفس جنس العجل الذي كانوا يعبدونه، وذبحها يقلل من أمر تعظيم الحيوانات وجعلها آلهة للعبادة.
  • أن الله عز وجل يبارك في المال الحلال ويزيده، والدليل أن هذه البقرة كانت في البداية عجل صغير ملك لرجل فقير يسعى إلى الرزق بالحلال.
  • وعندما توفي ورث ابنه وزجته هذا العجل الذي أصبح البقرة فيما بعد، وعندما أمر الله بذبح بقرة بمواصفات معينة، وانطبقت المواصفات على هذه البقرة، قاموا ببيعها لبني إسرائيل بأموال كثيرة للغاية.
  • والدليل على ذلك الحديث النبوي الشريف: “حتى انتهوا إلى البقرة التي أمِروا بذبحها فوجدوها عند رجل ليس له بقرة غيرها فقال: والله لا أنقصها من ملء جلدها ذهباً فأخذوها بملء جلدها ذهباً فذبحوها”.
  • أراد الله عز وجل أن يعطي درسًا لبني إسرائيل أن الله يحيي الموتى بقدرته سبحانه وتعالى، وذلك عندما أمرهم بضرب الرجل الميت بالبقرة المذبوحة (الميتة).
  • وبذلك نجد أن الله تعالى أحيا ميت بميت، ولو لم يأمرهم بضرب الميت بالبقرة، لقالوا إنه كان مغشيًا عليه وأفاق، وبذلك علم بني إسرائيل أن الحياة بيدي الله عز وجل وحده لا شريك له.
  • ويتضح ذلك من خلال قوله عز وجل في كتابه العزيز: “فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِ اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ”.

شاهد أيضًا: معلومات دينية عن اول سورة مدنية في القرآن

في نهاية مقال قصة البقرة المذكورة في سورة البقرة ، نتمنى أن ينال المحتوى الذي تم تقديمه إعجابكم، حيث عرضنا مقال شامل عن قصة البقرة التي ورد ذكرها في القرآن الكريم وتحديدًا في سورة البقرة، والتي تحتوي على الكثير من الدروس والحكم التي أراد الله تعالى أن يعلمها لبني إسرائيل، لا تنسوا التعليق على المقال.

السابق
تخصصات جامعة الاميرة نورة ونسب القبول
التالي
سبب نزول سورة الحشر وسبب تسميتها