معلومات ثقافية

قصة قصيرة عن الصدق | الروا

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن قصة قصيرة عن الصدق | الروا

قصة قصيرة عن الصدق، الصدق من أهم القيم الأخلاقية التي يجب أن يتحلى بها أي فرد في المجتمع وذلك لما لها من آثار إيجابية عديدة فهو مفتاح النجاة وثمرة تنتج لنا الخير والبر والسلام وبدونه تتهاوى المبادئ والقيم والأخلاق ويتحول المجتمع لغابة يحيا بها السيئون.

الصدق

  • يقصد بالصدق قول الحقيقة التي تتفق ما يحمله الإنسان في قلبه، وهو أيضاً تطابق ما يقوله الشخص مع ما يفعله فالصدق هو النطق بالحق أي أنه عكس الكذب.
  • وفرق القرآن الكريم بين نوعين من الصدق الأول منهما هو صدق القول أي أن يقول الإنسان حقيقة ما يحدث، بينما يتمثل النوع الثاني في صدق الفعل وهو أن يفعل الإنسان ما قام بقوله.
  • والصدق من أهم الصفات الحميدة التي أمرنا الله ونبينا الكريم الصادق الأمين محمد (صلى الله عليه وسلم) بالتحلي بها وذلك لأن الإنسان الصادق يحصد الخير والبر والسلام.
  • ويعد الصدق من أهم الأسس التي تنشر الأمان في المجتمع ولذلك فهو أساس تماسك المجتمعات فإن كان الناس صادقين تعاملوا مع بعضهم البعض بالاحترام وتجنبوا خيانة العهود أو القيام بإيذاء بعضهم البعض ما يؤثر على المجتمع ككل إيجابياً وجعله ناجحاً مثمراً.
  • وفي موضوعنا عن قصة قصيرة عن الصدق يجب أن نؤكد لكم أن الصدق هو سبيل المجتمع للنجاة لأن بدونه تتساقط القيم والأخلاق وتكثر الجرائم والفواحش مما يهدد الأمن القومي.
  • ولهذا يعد الصدق من ضروريات الاستقامة والأمان في حياة الإنسان فهو ينجي صاحبه في الحياة من الوقوع في المشاكل كما أنه ينجيه أيضاً من غضب الله وعقابه يوم الحساب.

شاهد أيضًا: بحث عن الصدق قصير جاهز للطباعة

أنواع الصدق

  • لا يمكن أن نعرض لكم قصة قصيرة عن الصدق دون أن نتطرق أولا أنواع الصدق المختلفة، فالصدق أنواع عديدة يرتبط كل نوع منها بفعل معين.
  • وأول أنواع الصدق هو “صدق القول” أو صدق اللسان والذي يقصد به ألا يتفوه الشخص إلا بالحق وألا يغير الحقائق من أجل حماية نفسه.
  • ويتمثل النوع الثاني في “صدق النية” والذي يقصد به أن يكون الشخص صادق النية فيما يفعله وأن تكون نيته إرضاء الله سبحانه وتعالى فقط وليس إرضاء الناس أو الحصول على مكاسب دنيوية.
  • والنوع الثالث من أنواع الصدق هو “صدق العزم” ويقصد به أن يصدق الشخص فيما نوى القيام به وألا تضعف إراداته، فإن عزم مثلاً على التصدق بمبلغ معين عليه القيام بذلك.
  • ومن أنواع الصدق أيضاً “صدق الوعد” ويقصد به أن يفي الإنسان بوعوده التي سبق وأن قام به وألا يحنث أبداً بها مهما كانت نتائجها عليه.
  • و”صدق الإيمان” من أنواع الصدق أيضاً التي يجب أن يتحلى بها أي شخص وهو يقصد به أن يكون الشخص صادقاً في أفعاله وفي مقامات دينه وحبه لله ولرسوله، يعد صدق الإيمان أرقى أنواع الصدق.
  • والنوع الأخير من أنواع الصدق هو “صدق العمل” والذي يقصد به أن تكون أعمال الشخص الظاهرة متوافقة مع في باطنه وسريرته وألا يتصنع للحصول على مكاسب أكثر.

الصدق في القرآن والسنة

  • ورد ذكر الصدق في العديد من الآيات القرآنية والتي لا تسعنا سطور موضوعنا قصة كثيرة عن الصدق أن نعرض لكم جميعها.
  • وحثت هذه الآيات القرآنية على ضرورة التحلي بالصدق وبينت عاقبة الصادقين وما أعد لهم من نعيم ومكانتهم عند الله سبحانه وتعالى كما أنها حذرت من الكذب وعواقبه أيضاً.
  • ومن ضمن هذه الآيات قول الله في سورة الأحزاب (ليجزي الله الصادقين بصدقهم ويعذب المنافقين إن شاء أو يتوب عليهم إن كان غفوراً رحيماً)، والذي يوضح لنا مكافأة الصادقين مقابل عقاب الكاذبين المنافقين.
  • وكذلك قوله في سورة المائدة (قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدًا رضى الله عنهم ورضوا عنه ذلك الفوز العظيم) وقوله تعالى في سورة التوبة (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين).
  • كما ورد الصدق أيضاً في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة ومنها قول الصادق الأمين محمد صلى الله عليه وسلم (اضمنوا لي ستاً من أنفسكم أضمن لكم الجنة: اصدقوا إذا حدثتم وأوفوا إذا وعدتم وأدوا إذا ائتمنتم واحفظوا فروجكم وغضوا أبصاركم وكفوا أيديكم).
  • كما بين نبينا الكريم (صلى الله عليه وسلم) أيضاً أهمية الصدق في حياة الشخص والمجتمع بقوله (إني لا أمزح ولا أقول إلا حقًا).
  • وكما أوضح محمد (صلى الله عليه وسلم) الفرق بين الصدق والكذب وأثر كلاً منهما في قوله (إنَّ الصدق يهدي إلى البرِّ، وإنَّ البرَّ يهدي إلى الجنة، وإنَّ الرجل ليصدق حتى يكون صِدِّيقًا، وإنَّ الكذب يهدي إلى الفجور، وإنَّ الفجور يهدي إلى النار، وإنَّ الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذَّابًا).

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن الصدقة والزكاة

أهمية الصدق للمجتمع

  • إن للصدق الكثير من الفضائل التي تعود على الشخص وعلى المجتمع ولا يمكن أن نعرض لكم قصة قصيرة عن الصدق دون أن نوضح أيضًا لكم أولاً أهمية الصدق للمجتمع.
  • إن التزام الأشخاص بالصدق في القول والفعل يعود على المجتمع بالكثير من الفضائل والآثار الإيجابية والتي يأتي في مقدمتها الأمن والسلام الاجتماعي.
  • فعندما يصبح الأشخاص صادقين فإنهم يكونوا أكثر إيماناً وبالتالي أكثر خوفاً من الله سبحانه وتعالى وأكثر التزاماً بأوامره وبالتالي يقل قيامهم بارتكاب المعاصي والآثام المختلفة.
  • فتقل بالتبعية معدلات السرقة والنهب والقتل وتقل الفواحش جميعهاً ما ظهر منها وما بطن، وهو ما يجعل الناس يعيشون في سلام وأمان وراحة وسكينة.
  • ويساعد هذا الجو الهادئ على زيادة تماسك المجتمع وكذلك على تقدم ونهضة المجتمع حيث سيعمل الجميع بجد واجتهاد دون غش أو كذب.
  • وينشر الصدق أيضاً داخل المجتمع البر كما قال نبينا الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) في قوله (إن الصدق يهدي إلى البر)، ويعد هذا البر أصل لعموم جميع الخيرات والفضائل وكذلك لمنع جميع الشرور.
  • ويساعد الصدق أيضاً على استفادة الإنسان من جميع الخيرات فعندما يكون البائع أميناً سيحصل المواطنين على المنتجات ذات الجودة عالية منتجات سليمة وآمنة وغير مغشوشة وستكون الأسعار مناسبة.
  • وعندما يكون الطبيب صادقاً سيحصل المواطنين على الفحص الطبي الجيد والعلاج المناسب دون استغلال لمرضهم ولحاجتهم وعندما يكون المعلم صادقاً يحصل أطفالنا على تعليم جيد ويكتسبون الأخلاق الحميدة والصفات النبيلة.
  • بمعنى آخر إن الصدق هو أساس منع الشرور والمفاسد داخل المجتمع وهو سبب تماسكه وقوته وتقدمه فهو يساعد على انتشار المحبة والتسامح بين أفراده وينشر الأمن والأمان.

فوائد الصدق للفرد

  • نعرض لكم في مقال قصة قصيرة عن الصدق ونبين لكم فوائد الصدق في حياة الفرد فهو يعود على حياة الفرد بالعديد من النتائج والآثار الإيجابية التي تجعل حياته أكثر سعادة واطمئناناً.
  • فالصدق يزيد من البركة في حياة الإنسان الصادق فالله سبحانه وتعالى يبارك للصادقين في أولادهم وأعمارهم وأجسادهم.
  • كما أن الصدق يجعل الإنسان محبوباً من الله عز وجل ومن الناس، فنجد أثر ذلك توفيق في عمله وتيسير لأموره ومساعدة الآخرين له ومساندتهم له أيضاً في أوقات الشدائد.
  • يجعل الصدق الإنسان أيضاً محل ثقة الآخرين فالأشخاص لا تثق إلا بالصادق الأمين الملتزم بالوعود وعلى العكس فهم ينفرون من الكاذب ويتجنبون التعامل معه.
  • الإنسان الصادق إنسان مطمئن مرتاح البال والضمير ولذلك نجد أنه دوماً ما يعيش في هدوء وأمان لا يقلق من أي شيء ومسلماً أموره لله عز وجل متوكلاً عليه لأن يعلم أن صدقه سينجيه ويفرج همومه ويكفيهم شرور الدنيا ومصائب الدهر.
  • يساعد الصدق أيضاً في وصول الإنسان لأعلى المراتب في الدنيا نتيجة حب الله له وكذلك في الآخرة حيث يحشره الله مع النبيين والصديقين.
  • وبالإضافة لكل ما سبق فإن الصدق يزيد من حسنات الإنسان ويغفر له ذنوبه ويضمن لهم رضا الله سبحانه وتعالى وكذلك يضعه في منزله الشهداء ويدخله الجنة.

مقالات قد تعجبك:

حكم وأقوال عن الصدق

  • تحدث الكثير من الصحابة الأجلاء وكذلك الأدباء والحكماء العرب عن الصدق وأهميته في حياة الفرد والمجتمع، ومن أهم هذه الأقوال ما قاله عمر بن الخطاب رضي الله “لا تنظروا إلى صيام أحد ولا إلى صلاته ولكن انظروا من إذا حدث صدق”.
  • كما ربط الحسن بن على بن أبي طالب بين الصدق ومكارم الأخلاق والتي حددها في قوله “مكارم الأخلاق عشر: صدق اللسان وصدق البأس وإعطاء السائل وحسن الخلق والمكافأة بالصنائع وصلة الرحم”.
  • كما قال علي بن أبي طالب ” إن نظرة الوجه في الصدق”.
  • وقال العالم مصطفى محمود عن الصدق ” إن حضارة الإنسان وتاريخه ومستقبله رهن كلمة صدق وصحيفة صدق وشعار صدق، فبالحق نعيش وليس بالخبز وحده أبدًا”، وكذلك قوله “نعم الأمر صدق وحق”.
  • وقول ثابت بن قرة “الصدق ربيع القلب وزكاة الخلقة وثمة المروءة وشعاع الضمير”.
  • وكذلك قول مالك بن دينار عندما سأل عن الصدق “الصدق ألا يكذب اللسان والصديقية ألا يكذب القلب”.
  • وورد الصدق في الكثير من الحكم والأمثال الشعبية العربية والأجنبية ومنها المثل العربي القائل “الصدق عز والباطل ذل” وكذلك الحكمة القائلة “الوفاء والصدق يجلبان الرزق”.
  • وكذلك المثل الإنجليزي القائل “النجاة في الصدق دائماً”، والمثل الصيني “ليس من أغراك بالعسل حبيباً بل من نصحك بالصدق عزيزاً”.

قصة قصيرة عن الصدق للأطفال

  • قصة قصيرة عن الصدق تحكي أن طفلاً صغيراً يدعى سامي كان يعيش في بيت صغير برفقة جده ووالدته التي كانت تهتم بتربيته تربية حسنة وأن ينشأ على الأخلاق الحميدة ويتصف بالصفات النبيلة كالصدق والأمانة والوفاء وذلك لأنها مفتاح أي خير يحصل عليه الإنسان.
  • وأعتاد سامي أن يذهب مع أحد أعمامه ليتعلم أصول التجارة فكان يذهب في رحلات تجارية لشراء البضائع أو بيعها بالمدن المجاورة.
  • وحرص عم سامي على أن يعلمه كافة مبادئ التجارة وشدد على أهمية الصدق والأمانة مع الناس عند بيع أي بضائع لهم وضرورة الالتزام بالوضوح معهم وعدم خداعهم.
  • وفي أثناء أحد الرحلات تعرض سامي وعمه والأشخاص المرافقين له لسطو أحد العصابات التي أخذت كل البضائع التي يمتلكونها وكافة النقود التي كانت معهم.
  • ووصل أحد أفراد العصابة إلى سامي وسأله عن مقدار الأموال التي يمتلكها، فقال له سامي 100 جنيه فضحك الرجل لقوله وذهب لزعيم العصابة وأخبره والذي أتى بدوره ليسأله فأصر سامي على نفس الإجابة.
  • وبالفعل قاموا باستخراج النقود التي كانت معه وعندما سأله زعيم العصابة عن سر صدقه وعدم كذبه كباقي الأفراد فيما يخص كمية النقود، قال سامي أنه قد عاهد والدته على عدم الكذب أبداً لأن الكذب يغضب الله.
  • فتأثر زعيم العصابة من حديث سامي وصدقه وبكى كثيراً لأنه أدرك أن أفعاله تغضب الله، وقرر التوبة وفتح صفحة جديدة مع الله بدأها بإعادة الأموال والبضائع المسروقة لسامي والمرافقين له.

قصة قصيرة عن الصدق في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم

  • إن قصتنا التالية هي قصة قصيرة عن الصدق واقعية حدثت بالفعل في عهد رسول الله محمد (صلى الله عليه وسلم) وهي مرتبطة بغزوة تبوك العظيمة.
  • وبطل القصة هو الصحابي الجليل كعب بن مالك الذي كان أحد الثلاث الذين تخلفوا عن غزوة تبوك والتي كانت تعد من أقوى الغزوات التي خاضها المسلمون.
  • وتبدأ أحداث القصة بعد أن عاد الرسول (صلى الله عليه وسلم) والمسلمين من الغزوة، فبدأ بعض المنافقين يذهبون للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) ويخبرونه أعذار وهمية ويكذبون في أسباب عدم حضورهم الغزوة إلا كعب بن مالك رضي الله.
  • علم كعب أن الصدق مع رسول الله منجاة لأنه لا يمكن له الكذب عليه لأن الله يعلم ما في نفسه وإن كذب ووضع أعذار كاذبة غضب الله عليه وسخط عنه مما قد يتسبب في غضب الرسول صلى الله عليه وسلم عليه أيضاً.
  • فذهب كعب لنبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) فقال له (ما خلفك؟ ألم تكن قد ابتعت ظهرك، فرد كعب: بلى والله لو جلست عند غيرك من أهل الدنيا لرأيت أن سأخرج من سخطه بعذر ولقد أعطيت جدلاً….
  • ولكني والله لقد علمت لئن حدثتك اليوم حديث كذب ترضى به عني، ليوشكن الله أن يسخطك علي، ولئن حدثتك حديث صدق تجد عليَّ فيه، إني لأرجو فيه عقبى الله)، فسامحه رسولنا الصادق الأمين عليه الصلاة والسلام وقبل اعتذاره وأستغفر له.

قصة قصيرة عن الصدق منجاة

  • تدور أحداث قصة قصيرة عن الصدق عن فتاة جميلة تدعى سارة طلبت منها والدتها في أحد الأيام الذهاب لأحد المتاجر من أجل شراء زجاجة حليب.
  • ذهبت سارة واشترت الحليب بالفعل وفي أثناء عودتها لمنزلها مرة أخرى وجدت زحام شديد في الشارع وتجمع للمارة حول أحد العربات فدفعها فضولها للذهاب لرؤية ما يحدث.
  • وأثناء ذهابها سقطت منها زجاجة الحليب على الأرض فانكسرت على الفور وانسكب ما كان بها من الحليب فجلست سارة على أحد جانبي الطريق تبكي بشدة وتتساءل ماذا تفعل وماذا عليها أن تخبر والدتها والتي من المؤكد أنها ستعاقبها بشدة على كسر زجاجة الحليب.
  • ورأى أحد الأشخاص سارة وهي تبكي فذهب إليها ليهدأ من روعها ويعرف ما حدث، فأخبرته سارة بالأمر.
  • نصحها قائلاً: (لا تخبري والدتك بالحقيقة وقولي لها أنكِ كنت تحملين زجاجة الحليب جيداً ولكن اصطدم بكِ أحد الأشخاص دون قصد مما تسبب في سقوطها وانكسارها).
  • فتساءلت سارة هل تفعل ذلك وتكذب على والدتها والتي قد عاهدتها على الصدق والأمانة وعدم الكذب أبداً وعادت سارة للمنزل وأخبرت والدتها بالحقيقة وبما حدث بالضبط ففرحت والدتها كثيرة بها ولم تعاقبها لأنها قالت الحقيقة.
  • وأكدت والدة سارة لها على أن الصدق منجاة أي أنه ينجي صاحبه من التعرض لأي أذى أو الوقوع في أي مشكلة، ونصحتها بقول الصدق دوما وعدم الكذب مهما كان صعوبة الأمر.

قصة قصيرة عن الصدق وعواقب الكذب

  • بطل قصتنا التالية وهي قصة قصيرة عن الصدق وعواقب الكذب هو هشام فتى صغير كان يعمل في رعاية الأغنام في أحد القرى، وكان هشام يحب أن يسلي وقته في اختراع القصص والحكايات الوهمية وإخبارها للناس.
  • وفي أحد الأيام ذهب هشام كعادته لرعاية الأغنام والتنزه بهم وجلس بمفرده على أحد التلال وعندما شعر بالملل أراد أن يفعل شيئاً مسلياً وظل يفكر ماذا عليه أن يفعل هذه المرة إلى أن وقع اختياره على فكرة خطيرة.
  • اختار هشام أن يكذب على أهل القرية ويخبرهم بأنه تعرض لهجوم الذئب، فأخذ يصيح بصوت عال (أنقذوني.. يأكلني الذئب المفترس).
  • فهرع إليه أهل القرية لينقذوه فلم يجدوا أي ذنب ووجدوه واقفاً يلعب مع الغنم وعندما رآهم ظل يضحك ويقول لهم لقد أردت خداعكم لأسلي وقتي ولم يأت ذئب.
  • غضب أهل القرية كثيراً من تصرف هشام السيء وعادوا إلى منازلهم، ولكن لم يتوقف هشام عن الأمر فظل يكرر نفس الفعل على مدى أيام عديدة وفي كل مرة كان أهل القرية يذهبون إليه لينقذوه فلا يجدوا أي ذئب ويستهزأ هشام بهم.
  • وفي أحد الأيام كان هشام يرعى الأغنام وبالفعل جاء ذئب وبدأ يأكل الأغنام واحدة تلو الأخرى فخاف وظل ينادي (أنقذوني أنقذوني)، فسمعه أهل القرية ولم يذهبوا إليه هذه المرة اعتقاداً منهم أنه يكذب كعادته.
  • وعندما تعالت صيحات هشام ذهب إليه أهل القرية ووجدوا الذئب يقترب منه فقتلوه ولكن كان هشام قد خسر بالفعل جميع الأغنام التي كانت معه، فقالوا له هذه هي عاقبتك على عدم قول الصدق واستمرارك في الكذب.
  • فشعر هشام بالحزن والأسف الشديد ووعد أهل القرية بأنه سيكون صادقاً دوماً وأنه لن يكذب أبداً مرة أخرى.

قصة قصيرة عن الصدق مع الله

  • هنا قصة قصيرة عن الصدق واقعية حيث يروى عن رجل أعرابي آمن بالله وبرسوله محمد (صلى الله عليه وسلم) وصدق بما نزل به، وفي أحد الأيام ذهب هذا الأعرابي إلى رسول الله يطب منه أن يهاجر معه وأن يسمح له بالمشاركة في غزوات المسلمين.
  • وبالفعل وافق الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام واشترك الرجل في غزوة “خبير” وعند توزيع الغنائم أمر النبي (صلى الله عليه وسلم) أصحابه بإعطاء الأعرابي نصيبه.
  • وعندما وصل الصحابة إلى الرجل سألهم متعجباً: ما هذا، فأجابوه بأنه نصيبه من غنائم الغزوة أرسله له النبي (صلى الله عليه وسلم).
  • فذهب الرجل لنبينا عليه الصلاة والسلام وقال له “يا رسول الله لم أتبعك أو أؤمن بك من أجل الحصول على هذه الغنائم ولكني اتبعتك على أن أرمي ها هنا –مشيراً لحلقه-فأموت وأدخل الجنة”.
  • فرد عليه محمد (صلى الله عليه وسلم) قائلاً (إن تصدق الله يصدقك) أي أنه إن كان حقاً صادقاً مع الله سبحانه وتعالى في طلب الشهادة فإن الله سيعطيه ما يتمنى.
  • وعاد الأعرابي للمعركة وسقط شهيداً، وعندما رآه الرسول عليه الصلاة والسلام مقتولاً كفنه بنفسه ودعا له قائلاً (اللهم هذا عبدك خرج مهاجراً في سبيلك وقتل شهيداً وأنا عليه شهيد).

قصة قصيرة لغرس فضيلة الصدق لدى الأبناء

  • نحكي قصة قصيرة عن الصدق حيث يحكى أن عصفور صغير كان يعيش في أحد الغابات مع باقي أفراد عائلته، وكانت هذه الغابة تضم الكثير من أنواع الحيوانات المختلفة ومنها حيوانات وطيور مفترسة.
  • نصح والدي العصفور صغيرهما بأن يبقى داخل العش الخاص بهما حتى يذهبا ويحضر الطعام له، إلا أنه فضل اللعب خارج العش ولم يستمع لهذه النصيحة بحجة أنه يشعر بالملل ويرغب في البقاء بمفرده.
  • وذهب العصفور للعب في الغابة لبعض الوقت ولكنه عاد مرة أخرى قبل أن يرجع والديه، وعندما حضرت والدته لاحظت بعض التصرفات الغريبة على صغيرها.
  • فسألته قائلة “هل خرجت يا صغيري من العش أثناء غيابنا؟” فكذب عليها قائلاً “لا لم أخرج لقد بقيت هنا في انتظاركم”.
  • وبعدها كرر بعدها العصفور فعلته وكان يخرج يومياً ليلعب في الغابة بدون علم والديه وفي أحد الأيام هجم طائر كبير مفترس على العصفور الصغير وضربه بشدة.
  • أصيب بالكثير من الجروح، وعندما رآه أحد الطيور الأخرى ذهب مسرعاً ليخبر والديه والذين لم يجدوه داخل العش.
  • وذهب والدي العصفور إلى مكان تواجده فكان ملقي على الأرض ويتألم بشدة فحمله إلى داخل العش، وقالت له والدته أنهما غاضبان منه لأنه كذب عليهما موضحة أنهما سمعاه من الخروج لأنه مازال صغيراً يخافان عليه من الأذى.
  • وتأسف لهم العصفور الصغير لأنه كذب عليهما ووعدهما بالاستماع إلى أوامرها وعدم الكذب مرة أخرى، فقبل والدي العصفور أسفه وأكدوا له أن الكذب صفة سيئة تعرض صاحبها للخطر وتجعله مكروهاً وغير موثق به لدى الآخرين.

شاهد أيضًا: هل تعلم عن الصدق في الإسلام

وفي ختام موضوعنا قصة قصيرة عن الصدق يمكننا القول بأن الصدق أحد أهم الأخلاق الحميدة التي اجتمعت عليها جميع الأديان والأمم فهو طريق السلام والخير والأمان وهو كذلك طريق النجاح والنصر لأنه يعود على أهله بحسن العاقبة في الدنيا والآخرة.

السابق
اضرار صاعق الناموس على الأطفال
التالي
فوائد فتح حساب بالدولار فى البنك الاهلى المصري