معلومات ثقافية

قصة قصيرة عن نعمة الماء

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن قصة قصيرة عن نعمة الماء

قصة قصيرة عن نعمة الماء إن الماء أحد أعظم نعم الله سبحانه وتعالى لنا لأنه سر حياة كل شيء موجود على الأرض من إنسان وحيوان ونبات، ولهذا ارتبط وجوده بالنماء والرخاء.

وأدت ندرته للكثير من الحروب فبدونه تتحول الأرض إلى صحراء جرداء قاحلة لا حياة فيها ولهذا قال الله تعالى عنه: (وجعلنا من الماء كل شيء حي).

نعمة الماء

  • إن الماء من نعم الله الفريدة فهو وحده القادر على منحنا إياه أو منعه عنا ولا يوجد أي إنسان على وجه الأرض قادر على صنع هذا الماء عند جمع العناصر المكونة له.
  • ونذكركم في مقال قصة قصيرة عن الماء بأن الماء يتكون من جمع ذرة واحدة من عنصر الأكسجين مع ذرتين من عنصر الهيدروجين، ولكن رغم ذلك لا يمكن الحصول عليه عند جمعهما معاً.
  • ولذلك يعد الماء معجزة حقيقة ينبغي علينا أن نشكر الله عليه دوماً لما له من أهمية كبيرة في بقاء واستمرار الحياة على الأرض.
  • يمثل الماء حوالي 71 % من إجمالي مساحة الأرض، وتظهر هذه النسبة على شكل العديد من البحيرات والأنهار والمحيطات والبحار التي يحيا بداخلها الملايين من الكائنات الحية المختلفة والتي يستفاد منها الإنسان بطرق متعددة.
  • بينما تتراوح نسبته في جسم الإنسان ما بين 70 إلى 90%، ولذلك فهو يعد أهم العناصر الأساسية لحياة الإنسان حيث يلعب الماء دوراً حيوياً في مساعدة أعضاء الجسم المختلفة على القيام بوظائفها.
  • وبالمثل مع أهمية الماء للإنسان فأن له أهمية بالغة أيضاً للحيوان والنبات والذي يدخل في تكوينهم بنسب عالية ويساعدهم على الحياة.

شاهد أيضًا:ماذا يطلق على صوت الماء

معلومات عن الماء

  • إن الماء هو المادة الأكثر تواجداً على سطح الأرض حيث تصل نسبته إلى 71%، وهو أيضاً المكون الأساسي في جميع الأشياء المحيطة بنا وهو أساس وجودها واستمرار حياتها.
  • وفي قصة قصيرة عن نعمة الماء يجب أن نصحح لكم خطأ شائع لدى الكثير من الأشخاص والذين يعتقدون فيه أن الماء يكون سائل دائماً ولكن حقيقة الأمر أنه يوجد في حالات أو أشكال مختلفة.
  • أول هذه الأشكال هي الحالة السائلة مثل مياه الأنهار والبحار، وثانيها هي الحالة الصلبة والتي يصل إليها بالتجمد مثل الثلج أو الجليد.
  • وثالثها هي الحالة الغازية والتي يصل إليها بالتبخير حيث يتحول إلى بخار ماء عندما يتعرض لدرجات الحرارة العالية.
  • ولا يوجد هذا الماء من العدم بل هو موجود في الطبيعة من حولنا مثل باقي الأشياء الطبيعية التي منحها الله لنا، وهو يمر بدورة لا تنتهي حيث أنها مستمرة ومتبادلة.
  • وتبدأ دورة الماء من الأرض حيث تتحول إلى غاز سائل يتكاثف في السماء بصورة سحب كثيفة ومن ثم يسقط مرة أخرى إلى الأرض في صورة أمطار.
  • ويدخل الماء في تكوين جميع الكائنات الحية بنسب مختلفة فهو يمثل حوالي ثلثي جسم الإنسان حيث تتراوح نسبته ما بين 70 إلى 90%، والأمر ذاته بالنسبة لتكوين جسم الحيوانات والنباتات.

قصة قصيرة عن نعمة الماء

  • نذكر قصة قصيرة عن نعمة الماء تقول أن هناك طفلة تدعى مريم وكانت هذه الطفلة تحب أكل الحلويات والسكريات ولا تهتم بشرب الماء وبدلا من شربة تذهب لتناول المشروبات الأخرى والعصائر كالبيبسي وغير ذلك.
  • وفي يوم من الأيام مرضت الفتاة جدا وذهبت بها ولدتها للطبيب، بعد ذلك أخبر الطبيب مريم وأمها أن السبب هو قلة نسبة الماء في الجسم وهذا ما أدى إلى وجود هذا التعب.
  • تعجبت مريم من كلام الطبيب بعد أن أخبرها أن الماء مهم جدا لكي يعيش الإنسان بصحة وسلامة وأن نقصه من الممكن أن ينتج عنه موت الإنسان بعد أن يمرض بسبب ذلك.
  • وأدركت أنها يجب عليها أن لا تهمل تناوله وأن تزيد من معدل شربها له وأصبحت تشرب 8 أكواب منه بعد أن كانت تشرب كوب واحد فقط أو كوبين في اليوم.

مصادر الماء

  • إن الماء يشكل ثلثي مساحة كوكب الأرض، وتختلف المصادر التي يمكن من خلالها الحصول على هذه الماء وتحدد في أربعة مصادر رئيسية.
  • وسنذكر لكم في مضمون مقال قصة قصيرة عن نعمة الماء هذه المصادر بترتيب أهميتها وأولها هو مياه المحيطات والبحار والأنهار.
  • حيث تعد المصدر الأول والأهم للحصول على الماء حيث تشكل نسبة هذه المياه حوالي 97.6 من إجمالي نسبة الماء في الأرض.
  • ولا تتوقف أهمية مياه المحيطات والأنهار على أن نسبة كبيرة منها صالحة فقط للشرب بل إنها تعد أيضاً نظاماً بيئياً فريدا.
  • هذا النظام يحيا فيه الملايين من الكائنات البحرية الحية التي يتغذى الإنسان على بعضها أو يستفاد من بعضها الآخر بطرق مختلفة.
  • ويتمثل المصدر الثاني من مصادر الماء في المياه الجوفية وهي عبارة عن ماء مخزن تحت باطن الأرض أو بين مسامات الشقوق الصخرية، وأهم ما يميزها أنها مياه عذبة صالحة للشرب.
  • ومياه الأمطار هي المصدر الثالث من مصادر الماء وهي تتكون عندما يكون الماء في حالته الغازية حيث يتبخر عند درجات الحرارة المرتفعة.
  • ويتكثف في السماء على شكل سحب غيمة ينزل الله منها ماء عذبا نافعاً ذكره في كتابه العزيز في قوله: (أنزل من السماء ماء لكم منه شراب).
  • ويتمثل المصدر الرابع والأخير من مصادر الماء في المياه المعالجة وهي تلك المياه التي يتم معالجتها بطرق معينة ووفق العديد من المراحل الخاصة وذلك لكي تصبح صالحة للاستهلاك ومن أمثلتها مياه البحار والمياه المستخدمة بالفعل.

الماء في القرآن الكريم

  • ذكر الله تعالى الماء في العديد من الآيات القرآنية ليوضح لنا أهميتها في إحياء الأرض بكل ما عليها من إنسان ونبات وحيوان.
  • وسنعرض لكم عبر سطور مقال قصة قصيرة عن نعمة الماء أهم هذه الآيات وأولها قول الله تعالى: (وجعلنا من الماء كل شيء حي) وقوله أيضاً: (والله أنزل من السماء ماء فأحيا به الأرض بعد موتها).
  • وقوله: (ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فتصبح الأرض مخضرة) وتوضح لنا هذه الآياتسابقة الذكر أن الماء هو أساس الحياة على كوكب الأرض وأساس حياة جميع الأشياء الحية الموجودة عليه.
  • كما قال الله تعالى عن الماء أيضاً (وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقاً لكم).
  • وقوله تعالى:(وأنزل من السماء ماء لكم منه شراب ومنه شجر فيه تسيمون، ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات إن في ذلك لأية لقوم يتفكرون).
  • توضح لنا هاتان الآيتان أن فوائد الماء لا تقتصر فقط على الشرب بل أنه مهم لنمو النباتات والثمار بأنواعها المختلفة تلك التي نتغذى عليها.
  • كما ربط الله تعالى بين وجود الماء بكثرة وبين درجة إيمان الناس وتركهم للمعاصي حيث قال في سورة الأعراف: (ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء).
  • وهنا إشارة إلى مياه الأمطار التي تنزل لتغدق الأرض بالخيرات الكثيرة ويمنحها الله للمؤمنين فقط.

شاهد أيضًا:من اين يشرب سكان وادي النيل الماء

أهمية الماء

  • للماء فوائد كثيرة لا تعد ولا تحصى وإن كنا نتحدث عن أهمية الماء فإننا نحتاج إلى مجلدات كاملة ولذلك فلن نتمكن من ذكر جميع هذه الفوائد خلال محتوى مقال قصة قصيرة عن نعمة الماء.
  • إن فوائد الماء تمتد إلى كل شيء محيط بنا على كوكب الأرض، فالماء مهم جداً لجميع العناصر الحيوية أو الحية كالإنسان والحيوان فهو يدخل في تكوينهم.
  • كماأنه هام جداً لاستمرار حياتهم لأنه يحافظ على التوازن الداخلي في أجسادهم وكذلك يساعد أعضائهم الداخلية على أداء وظائفها الحيوية.
  • الماء مهم جداً كذلك لجميع العناصر غير الحيوية وأشهرها التربة أوالأرض فبدونه تجف وتبور، وهو يستخدم لزراعتها أيضاً.
  • ولذلك فإن الماء يعد أحد أهم الركائز الأساسية لنمو وزراعة المحاصيل المختلفة التي يعتمد عليها الإنسان والكثير من الحيوانات كمصدر رئيسي للغذاء.
  • وتمتد أهمية الماء أيضاً لمختلف المجالات فهو يدخل في الزراعة وفي عمليات التصنيع المختلفة ومهم كذلك لتوليد الكهرباء اللازمة لتشغيل الآلات والأجهزة، ولذلك فهو من أهم العناصر الفعالة اللازمة في العديد من الصناعات.
  • وهو أيضاً من أهم الأطراف المساعدة في إتمام الكثير من المعادلات الكيميائية الحيوية الهامة لحياتنا ومنها تلك المعادلات التي تحدث بشكل طبيعي في الغلاف الجوي المحيط بينا من أجل الحفاظ على مناخ الأرض.
  • وبدون هذا الماء تنتهي الحياة على الأرض حيث ستتحول إلى صحراء جرداء لا حياة فيها حيث سيفنى كل ما عليها تدريجياً.

مقالات قد تعجبك:

فوائد الماء للإنسان

  • منذ القدم ترتبط أماكن تواجد الماء بأماكن إنشاء القرى والتجمعات السكنية، وخير دليل على ذلك القدماء المصريون الذين كانوا يقيمون المدن والقرى بجوار ضفاف النيل للاستفادة من خيرات مياهه.
  • ونذكركم في هذه الفقرة من مقال قصة قصيرة عن نعمة الماء بأن الماء شيء أساسي بالنسبة لحياة أي إنسان لأننا جميعاً نستفاد منها بطرق كثيرة مختلفة.
  • بمعنى آخر أن فوائد الماء للإنسان عديدة جداً ومتنوعة وأهمها الفوائد الصحية حيث أنه يعمل بشكل أساسي على حماية جسم الإنسان من الجفاف.
  • وذلك من خلال ترطيبه، وبالتالي فهو يساعد كذلك على حماية الأنسجة المختلفة وتليين المفاصل كما أنه يعمل على تنظيم درجة حرارة الجسم الداخلية.
  • وكذلك يساعد أعضاء الجسم المختلفة على أداء وظائفها على أكمل وجه فهو ينظم عملية الأيض ويحسن من هضم الطعام والاستفادة منه وتخليص الجسم من السموم الداخلية عبر البول والعرق.
  • وكذلك يحمي الجسم من الأمراض سواء من خلال استخدامه لتنظيف الجسم من البكتيريا والجراثيم التي تتراكم عليه أو للطهارة وتنظيف المنزل.
  • ويعد الماء المصدر الرئيسي للشرب وكذلك أحد أهم الوسائل التي يعتمد عليها الإنسان في إعداد وطهي الطعام.
  • وهو كذلك أهم المواد اللازمة لاستمرار عملية الزراعة وبالتالي فإن وجوده ضمان لاستمرار حصول الإنسان على ما يحتاج إليه من غذاء.
  • كما أنه يعد مصدر للرزق فهناك الكثير من الأشخاص الذين يعملون في مجال الصيد ويستفيدون من الخيرات التي يحتوي عليها ماء البحار والأنهار.

فوائد الماء للحيوان

  • إن فوائد الماء للحيوان كثيرة ومتنوعة فأهمية الماء للحيوان لا تقل عن أهميته بالنسبة للإنسان فهو أحد أهم العناصر الأساسية المكونة لجسم الحيوان وبدونه لن يتمكن أي حيوان من البقاء حياً.
  • ويعد الماء أهم العناصر التي تساعد الحيوانات على القيام بأدوارها وذلك لأنه أهم مصادر الطاقة بالنسبة لهم فنجد الأبقار مثلاً لا يمكن لها إفراز اللبن بدون الحصول على الماء.
  • وللماء أيضاً العديد من الفوائد الصحية للحيوانات فهي تسهل لهم عملية تناول الطعام وكذلك تساعدهم على هضم هذا الطعام وإخراجه دون مشاكل.
  • كما أن الماء يعمل أيضاً على حماية الحيوانات من الجفاف خاصة في ظل بقائهم في العراء أغلب الوقت وبذلك فهو يحافظ على توازن السوائل لديهم.
  • يستخدم الماء أيضاً لتنظيف الحيوانات وتطهير أجسادها من الجراثيم والقاذورات التي تتراكم عليها وبذلك فهو يقلل من فرص تعرضها للأمراض ويضمن بقائها حية.

فوائد الماء للنبات

  • واستكمالا لحديثنا في أهمية وفوائد الماء سنذكر لكم في هذه الفقرة من مقال قصة قصيرة عن نعمة الماء فوائده بالنسبة للنبات.
  • ولكن بداية دعونا نتفق على أن معظم النباتات تحتوي على نسبة  كبيرة من الماء وإن أي نقص في وجوده يؤدي إلى إنتاج نباتات جافة وتالفة غير صالحة للاستخدام.
  • ويعد الماء من أهم العناصر الأساسية اللازمة لاستمرار حياة النبات نتيجة وجوده يحصل النبات على غذائه لأن الماء هو الوسيلة الوحيدة التي تنقل الأملاح والمعادن المتواجدة في التربة إلى النبات مباشرة.
  • كما أن الماء مهم جداً للنبات لأنه العنصر الأكثر أهمية في عملية التمثيل الضوئي حيث أنه يساعد على تمرير الأشعة وبالتالي حصول النبات على ما يحتاج إليه من ضوء.
  • ويساعد الماء أيضاً في عملية إغلاق وفتح أوراق النبات بشكل منظم وطبيعي وكذلك في عملية التكاثر ولذلك فإن غشاء النبات الخلوي أو البورتوبلازم لا يمكن أن يتشكل بدون وجود ماء.
  • يساعد الماء كذلك في حماية النبات من الجفاف خاصة أثناء درجات الحرارة العالية وكذلك في منع زيادة أو نقصان الضغط في النباتات وذلك من خلال إبقاء الحرارة ومعدل الضغط ضمن المستويات المناسبة للنبات.

الأهمية الاقتصادية للماء

  • لا يمكن أن نتحدث عن أهمية الماء في مقال قصة قصيرة عن نعمة الماء دون التطرق إلى الأهمية الاقتصادية له فالماء يعد من أهم العناصر الأساسية للكثير من الصناعات وبالتالي لتوفير الكثير من الأموال وتنمية الاقتصاد.
  • ولنكون أكثر وضوحاً نجد أن الماء يعد مصدراً هاماً للحصول على العديد من الثروات الطبيعية فمنه نحصل على الكثير من المعادن كالأملاح بأنواعها المختلفة والتي يتم الاستفادة منها في الكثير الصناعات.
  • ويستخدم الماء كذلك كأحد أهم المواد اللازمة لتوليد الطاقة الكهربائية والتي يتم الاعتماد عليها لتشغيل الآلات المختلفة وبدونه ستتعطل المصانع عن العمل ويتوقف الإنتاج ويتشرد العمال.
  • كما أن هذه الكهرباء توزع بنظير مادي معين وبالتالي فهو تدر دخلاً لخزائن الدول ويضاف إليها رسوم الضرائب المفروضة على هذه المصانع العاملة بفضل فوائد الماء.
  • والماء مهم جداً أيضاً للزراعة والتي تعد أحد أهم مصادر الدخل حيث يعتمد عليها الفلاح لري المحاصيل المختلفة والتي يتم الاعتماد عليها كذلك لإطعام الإنسان.
  • وكذلك يستفاد منها اقتصادياً في صناعة الكثير من المنتجات التي يتم بيعها داخلياً أو تصديرها للخارج بما يعود بالفائدة على الاقتصاد القومي ككل.

مشكلة نقص الماء

  • إن نقص الماء من أهم المشكلات التي تواجه البشرية حالياً، حيث يعاني عدد كبير جداً من السكان من نقص المياه الصالحة للاستهلاك الآدمي.
  • وتعد مشكلة نقص الماء من المشكلات الخطيرة جداً لأنها تهدد حياة الناس بالخطر كما أنها ستكون سبب في انتشار الكثير من المجاعات وبالتالي موت الملايين من الأشخاص عالمياً.
  • ولعل هذا ما يظهر واضحاً في بعض الدول الإفريقية الفقيرة التي يعاني فيها الناس من الجوع والعطش ويموت الآلاف منهم يومياً بسبب عدم وجود مصادر لماء نظيف صالح للشرب.
  • وفي خلال سطور موضوع قصة قصيرة عن نعمة الماء يجب أن نؤكد على أن مشكلة نقص الماء مرتبطة ارتباط كلي بإهداره بكثرة.
  • سواء أثناء استخدامه اليومي أو خلال الري مع عدم الاهتمام بالبحث عن مصادر أخرى مناسبة لتعويض كمية الماء المهدرة.
  • وتزداد خطورة مشكلة نقص الماء مع التغييرات الكثيرة التي تحدث في الغلاف الجوي حالياً ومنها ارتفاع درجات الحرارة عالمياً والتي تساعد على زيادة معدلات تبخر الماء وكذلك بسبب اختلال التوازن البيئي والنظام الإيكولوجي.
  • ومن أهم الأسباب الأخرى لمشكلة نقص الماء تلوث المياه والتي ساهمت في إهدار الكثير من المياه العذبة بسبب تلوثها بالمواد الكيميائية الخطيرة كالزئبق والرصاص وهي ضارة جداً لصحة الإنسان.

التعديات على الماء

  • من المشاكل الأخرى التي تهدد الماء هي كثرة التعديات عليه والتي تحدث يومياً مرات عديدة وبصور مختلفة.
  • ويعرض لكم مقال قصة قصيرة عن نعمة الماء أهم أشكال التعديات على الماء والتي يأتي في مقدمتها كثرة إهدار الماء.
  • فنجد أن الكثير من الأشخاص يقومون بإهدار كميات كبيرة من المياه دون داعي سواء خلال الاستحمام أو التنظيف المنزلي أو عند غسل اليدين.
  • وكذلك أيضاً الكثير من الفلاحين الذين يستخدمون طرق غير مناسبة لري المحاصيل الزراعية مما يؤدي إلى إهدار الكثير من الماء النظيف.
  • ومن أشكال التعديات الأخرى أيضاً ما يحدث من تلوث للماء خاصة مياه النيل من إلقاء السفن الكبيرة المخلفات والقمامة به، وكذلك ربط مواسير الصرف الصحي ومواسير مخلفات المصانع به مباشرة.
  • والأكثر خطورة في الأمر أيضاً ما يحدث من ردم لأجزاء كبيرة من ماء النيل بهدف البناء عليها ولذلك ظهرت المباني السكنية النيلية المخالفة التي تباع الوحدات فيها بمبالغ باهظة.
  • وكذلك النوادي النيلية وقاعات الأفراح والتي أصبحت تأخذ حيزاً كبيرة من ضفاف النيل ومن الأشكال الأخرى للتعديات على الماء أيضاً استغلال الماء النظيف العذب في أوجه غير معددة له.
  • مثل ما يحدث عند غسل السيارات والمعدات أو تنظيف الشوارع والتي يفضل القيام بهم باستخدام الماء المعاد تدويره.

طرق الحفاظ على الماء

  • إن الماء هو أهون موجود وأصعب مفقود لذلك يجب علينا أن نهتم كثيراً بالحفاظ عليه وأن نعمل على تنمية مصادره المختلفة.
  • ونعرض لكم بشكل موجز عبر محتوى مقال قصة قصيرة عن نعمة الماء أهم الطرق التي تساعد على الحفاظ على الماء ومنها الاهتمام بإنشاء وبناء السدود الخزانات لتخزين كميات المياه الفائضة ومياه الأمطار.
  • وكذلك الاهتمام بتنظيف هذه السدود والخزانات وكذلك الآبار وعمل صيانة دورية لها لضمان بقاء الماء بها نظيف وصالح للاستخدام.
  • كما يجب أيضاً العمل على توفير مصادر بديلة للماء توفر مياه نظيفة صالحة للشرب مثل الاهتمام بتحلية مياه البحر.
  • من طرق الحفاظ عليه أيضاً القيام باستغلال الماء المستخدم بالفعل مثل ماء الصرف الصحي من خلال إعادة تدويره والتخلص من المواد الكيميائية الضارة الموجودة به.
  • وكذلك السماح باستغلاله في أغراض استهلاكية معينة مثل ري المحاصيل أو عمليات التنظيف أو لتشغيل الآلات المختلفة.
  • ويجب الاهتمام أيضاً بتغيير ثقافة المجتمع ككل وتوعيته بضرورة ترشيد استهلاك الماء واتباع الطرق السليمة للتعامل معه، خاصة مع فئة الفلاحين حيث يجب تعويدهم على استخدام طرق الري الحديثة الموفرة للماء كالري بالتنقيط.
  • ليس هذا فقط بل يجب أيضاً التوسع في وضع العقوبات الصارمة للمخالفين سواء أولئك الذين يلوثون الماء أو يقومون بإهداره على مرئى ومسمع من الجميع.

دور الفرد في الحفاظ على الماء

  • لا يمكن أن نكتب مقال قصة قصيرة عن نعمة الماء دون أن نركز على دور الفرد في الحفاظ عليه والذي يعد دوراً رئيسياً ومحورياً خاصة وأن الإنسان هو أكثر المستفيدين من هذا الماء وكذلك أكثر المستخدمين له.
  • ويمكن للشخص الحفاظ على الماء من خلال ترشيد استهلاكه أي عدم إهدار الماء أثناء استخدامه والاهتمام بإغلاق صنابير المياه وعدم تركها مفتوحة مع تركيب قطع أو أدوات توفير المياه.
  • ويجب عليه أيضاً الاهتمام بعمل الصيانة الدورية لمواسير المياه المنزلية وإصلاح أي أعطال تظهر بها بشكل فوري.
  • كما يجب على الفرد الاهتمام بإعادة تدوير الماء الذي سبق وأن قامه باستخدامه في الاستحمام أو غسيل الخضروات والفواكه في أغراض أخرى.
  • كتنظيف المنزل أو غسيل السيارة أو حتى ري الحديقة والنباتات الموجودة بها بدلاً من الماء النظيف العذب.
  • ومن طرق حفاظ الفرد على الماء أيضاً الاهتمام بالحفاظ على نظافة الماء وعدم تلويثه خاصة ماء النيل إذا ما تصادف وكان بجواره.
  • وأيضاً إذا كان الفرد من محبي زراعة النباتات المنزلية يجب أن يهتم باختيار النباتات التي لا تحتاج إلى كميات كبيرة من الماء مثل الصبار والتين الشوكي.

شاهد أيضًا:بحث عن الماء ومشكلاته وأساليب تنمية الموارد المائية

في نهاية مقال قصة قصيرة عن نعمة الماء نقول أنه هو سر البقاء لأنه العمود الفقري للحياة ولذلك يجب علينا أن نهتم كثيراً بالحفاظ على الماء من خلال العمل على حل جميع المشكلات المتعلقة بنقصه وحمايته من جميع مصادر التلوث وكذلك تنمية مصادره المختلفة واستغلالها بطرق نافعة.

السابق
قصة سيدنا موسى عليه السلام مكتوبة
التالي
موضوع تعبير عن بابلو بيكاسو