معلومات ثقافية

ما لا تعرفه عن دوسلدورف

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن ما لا تعرفه عن دوسلدورف

ما لا تعرفه عن دوسلدورف، دوسلدورف واحدة من أكبر مدن ألمانيا، عاصمة ولاية شمال الراين، عدد سكانها عام الفين وخمسة عشر ستة ملايين ومائة وعشرون ألف ومائة وثماني وسبعين نسمة.

ما لا تعرفه عن دوسلدورف

  • دوسلدورف من أكبر المناطق من حيث الكثافة السكانية في أوروبا.
  • تشتهر بنجاحها في إقامة المعارض التجارية.
  • من أشهر هذه المعارض التي تقام بها سنويًا معرض المتعة الترفيهي، الذي يحضره أربعة ونصف مليون شخص كل عام.
  • تشتهر أيضًا بتفوقها في مجال الأزياء، وتعتبر من أكثر المدن الألمانية إرتفاعًا للمعيشة.
  • تتميز دوسلدورف بموقع جغرافي، وتاريخ عريق.

شاهد أيضًا: معلومات لا تعرفها عن ألمانيا

لمحة عن الموقع الجغرافي لدوسلدورف

  • تتميز دوسلدورف بموقعها المتميز على ضفة نهر الراين الشرقية، بإستثناء المنطقة الرابعة.
  • تم بنائها على الصلصال والحصى والرمل والطين.
  • تتمتع بصيف دافئ وشتاء معتدل تسقط بها الأمطار، تأتيها الرياح الهادئة في كثير من الأوقات من الجنوب ومن الجنوب الشرقي.
  • دوسلدورف تنقسم من الناحية الإدارية إلى عشر مقاطعات، لكل مقاطعة منها عمدة يحكمها، ولكل منها أيضًا مجلس منتخب يخصها، تنقسم هذه المقاطعات إلى دويلات يصل عددها تسع وأربعون بلدة صغيرة.

شاهد أيضًا:  اسماء جميع المدن في المانيا

مقالات قد تعجبك:

لمحة تاريخية عن دوسلدورف

  • كانت بداية دوسلدورف التاريخية عندما إستقرت فئات قليلة وإشتغلوا بحرفة الصيد والزراعة عند تقاطع نهر الراين مع نهر الدوسل، في القرنين السابع والثامن الميلادي.
  • إستولى البرج على بلدة دوسلدورف عام ألف ومائة وستة وثمانون، وتم نقل مقر الحكم إليها عام ألف ومائتان وثمانون.
  • ثم حصلت دوسلدورف على صفة مدينة عام ألف ومائتان وثماني وثمانون.
  • أصبحت مدينة دوسلدورف عاصمة البيرغ عام ألف وثلاثمائة وثمانين، وتم بناء كنيسة القديس “لامبيرتوس”، والعديد من المباني المهمة الأخرى.
  • تطورت الدولة بشكل سريع في عهد “يوهان فيلهلم” الثاني، ثم دخلت البلاد في فترة عصيبة بعد وفاته، وإنطفئ نجمها خاصة في عهد “كارلثيودور”
  • إزدادت أحوال البلاد سوء وحل الفقر في أرجائها، وكبرت دولة البيرغ على يد نابليون الذي نجح في جعل من دوسلدورف عاصمة لدولة البيرغ.
  • إستولت روسيا على كل منطقة الراين عام ألف وثمانمائة وخمسة عشر بعد أن إستطاعت أن تلحق الهزيمة بنابليون، ونجحت بروسيا في إنشاء برلمان” مقاطعة الراين”.
  • كان للثورة الفرنسية في القرن التاسع عشر الفضل في زيادة عدد السكان في دوسلدورف، حيث وصل العدد إلى مائة ألف نسمة.
  • إلا أنه بعد تضاعف عدد السكان إنهارت الأوضاع مرة أخرى بسبب الحرب العالمية الثانية.
  • وقع الإختيار على دوسلدورف وأصبحت عاصمة “شمال الراين” عام ألف وتسعمائة وستة وأربعون.
  • عادت دوسلدورف بسبب النمو الإقتصادي في النمو مرة أخرى بشكل سريع بعد الحرب العالمية الثانية، وأصبحت تعد من الدول الهامة في مجال التجارة والخدمات والإدارة.

لمحة عن البعد الثقافي

  • حظيت هذه المدينة بالكثير من التنوع الثقافي والحضاري، حيث تم إنشاء العديد من المتاحف والمعارض بها وفي العصور الوسطى كان لها النصيب الأكبر من المباني التاريخية العريقة.
  • تشهد دوسلدورف حركة نشاط كبيرة، حيث تنتشر بها العديد من المطاعم الريفية، وأعداد كبيرة من المحلات، نتيجة وجود جالية مغربية كبيرة فيها.
  • مما يزيد من الحركة والثقافية فيها توافد السياحة من كل مكان طوال أيام السنة.
  • يوجد بها أعداد كبيرة جدا من الأفارقة المقيمين، والأتراك المهاجرين إليها بالآلاف، اليابانيون أيضًا لهم نصيب من الإقامة في دوسلدورف، حيث يقطن في المدينة نحو سبعة الآف شخص يحمل الجنسية اليابانية.

شاهد أيضًا:  اعلى جبل في المانيا وأهم المنشآت التي تقع على قمة تسوغ شبيتسه

 من هنا يتضح عراقة مدينة دوسلدورف وأصلها التاريخي وما تعرضت له من محن في تاريخها، إلا أنها إستطاعت أن تصمد لتصبح واحدة من أهم الدول الكبرى في التاريخ الحديث.

السابق
دليل أفضل مطاعم القاهرة وأسعارها
التالي
معلومات عن جزيرة الفنتين واشهر معالمها