معلومات ثقافية

ما هو تخطيط الأعصاب والعضلات

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن ما هو تخطيط الأعصاب والعضلات

نظراً لانتشار الكثير من الأمراض المتعلقة بالجهاز العصبي، فإن هناك العديد من الأمور التي تساعد في تقييم الخلل الوظيفي الذي يصيب الأعصاب، وذلك من أجل المساعدة في حل المشكلة الخاصة بالعصب المتضرر، ومن أهم الأمور التي تساعد في هذا الأمر هي تخطيط الأعصاب والعضلات، حيث أنه عبارة عن مقياس لسرعة التوصيل العصبي، والذي يعد من أهم المور التي تساعد في عملية التشخيص، حيث يتم قياس سرعة الإشارات الكهربائية في الأعصاب الطرفية، حث أن هذه الإشارات تأتي من الدماغ على طول الحبل الشوكي، وتصل إلى الأعصاب من أجل القيام بالحركة اللازمة، وتتحرك الإشارات الكهربائية من الأعصاب الطرفية إلى الدماغ أو الحبل الشوكي، ولا شك أن هذا الأمر يعد من أهم الأمور التي تقيس صحة وسلامة الأعصاب، حيث أن الأعصاب السليمة لها قدرة أكبر على نقل الإشارات العصبية بسرعة أكبر من الأعصاب التالفة أو المصابة، كما أنه يتم القيام بتخطيط العضلات من أجل قياس سرعة انتقال الإشارات الكهربائية عبر الناقل العصبي العضلي.

الحالات التي تستدعي القيام بتخطيط الأعصاب والعضلات

عادة ما يتم القيام بتخطيط الأعصاب والعضلات عند وجود نوع من الألم أو الخدر أو التنميل بدون سبب واضح لهذا الأمر، حيث يتم إجراء تخطيط الأعصاب للكشف عن السبب وراء ذلك، كما أنه يتم في بعض الأحيان القيام بتخطيط العضلات من أجل قياس فعالية الناقل العصبي العضلي، حيث يتم استخدام تخطيط الأعصاب عند الكشف عن الأمراض التالية:

شاهد أيضًا: ما هو علاج ضعف الأعصاب

متلازمة النفق الرسغي:

تنتج هذه الحالة بسبب ضغط العصب المتوسط، والذي يحدث بسبب تمدد الأوتار أو الأربطة، حيث أن هذا العصب الذي يمتد من الساعد إلى اليد يتأثر بهذا الضغط ويسبب آلاماً وتورماً إضافة إلى الشعور بالتنميل.

متلازمة غيلان باريه:

تعتبر هذه المتلازمة من أهم الأسباب التي تؤدي إلى العديد من المشاكل الخاصة بالأعصاب الطرفية، حيث أنها عبارة عن مرض مناعي، يهاجم فيه الجهاز المناعي جزءاً من الجهاز العصبي الطرفي، حيث أن المرض يتسبب في الشعور بالألم أو الوخز، إضافة إلى ضعف الأعصاب.

مرض شاركو ماري توث:

يعتبر مرض شاركو ماري توث من الأمراض الوراثية وهو عبارة عن حالة عصبية تؤثر في نوعي الأعصاب الحسية والحركية، كما أنها تتسبب في وجود ضعف في عضلات القدم والساق.

الاضطرابات العصبية:

مقالات قد تعجبك:

لا شك أن الاضطرابات العصبية تعد من الأمور التي تستوجب في الكثير من الأحيان إجراء فحص الأعصاب، حيث أنها تتسبب في كثير من الأضرار للشخص المصاب، ومن هذه الاضطرابات العصبية الاعتلال العصبي، وكذلك اعتلال الأعصاب الالتهابي المتعدد المزمن، حيث أن هذه المشاكل تسبب العديد من الأضرار في الأعصاب بشكل عام والأعصاب الطرفية بشكل خاص، كما أن هذه المشاكل تحدث في أغلب الأحيان بسبب إدمان الكحول أو بسبب الإصابة بمرض السكري، كما أن هذه المشاكل لها العديد من الأعراض المزعجة منها الشعور بالألم أو الوخز إضافة إلى ضعف الأعصاب، حيث أن الاعتلال السكري يعتبر من الأعراض المشهورة جداً لمرض السكري.

شاهد أيضًا: طريقة تهدئة الأعصاب

الانزلاق الغضروفي:

إن هذه الحالة تعتبر من الحالات التي تستوجب في كثير من الأحيان إجراء تخطيط الأعصاب، وهي عبارة عن حالة تظهر بسبب انزلاق الفقرات الظهرية، حيث أنه توجد مشكلة في الأقراص التي تفصل بين فقرات العمود الفقري مما يسبب ضغطاً على الأعصاب بشكل كبير، وهذا بالطبع يؤدي إلى العديد من المشاكل المتعلقة بالأعصاب، وذلك ينتج من اندفاع المادة الهلامية الموجودة في الأقراص التي تفصل بين فقرات العمود الفقري إلى الخارج، حيث تضغط هذه المادة على الأعصاب الشوكية مسببة الكثير من الضغط والشعور بالوخز والألم.

مشاكل العصب الوركي:

تعتبر مشاكل العصب الوركي من أهم الأمور التي تسبب مشاكل الأعصاب بشكل عام، كما أن مشاكل العصب الوركي لها العديد من المسببات المختلفة، ومن أهم الأعراض التي يعاني منها المريض هي الشعور بالوخز أو الألم، حيث يحدث انتفاخ في الأقراص الفقرية ويضغط على الأعصاب الوركية والمعروف بعرق النسا، ويعتبر هذا الأمر من الأمور الشائعة، التي تحدث لدى فئة كبيرة من الناس.

التحضير لإجراء تخطيط الأعصاب

لابد من القيام بعدة أمور قبل إجراء تخطيط الأعصاب، حيث أن هذه الأمور تعد ضرورية من أجل الحصول على نتائج دقيقة، ومن أهم الإجراءات التي يجب القيام بها قبل إجراء تخطيط الأعصاب:

  • إخبار الطبيب بأنواع الأدوية التي كان المريض يتناولها، حيث أن هناك العديد من الأدوية التي من شانها أن تغير من نتائج التخطيط، كما أنه في بعض الأحيان قد يطلب الطبيب من المريض أن يتوقف عن تناول بعض أنواع الأدوية التي يتناولها لفترة قصير من أجل الحصول على نتائج دقيقة، حيث أن هذا يعد من أهم الأمور التي يجب أن توضع في الاعتبار، ومن هذه الأدوية مرخيات العضلات، وكذلك الأدوية التي تستخدم في علاج المشاكل النفسية إضافة إلى الأدوية الأفيونية، حيث أن كل هذه الأنواع من الأدوية تتسبب في عدم الحصول على نتائج دقيقة لتخطيط الأعصاب.
  • إخبار الطبيب بالمشاكل الأخرى التي يعاني منها المريض مثل مشاكل النزيف، أو تعاطيه لأي نوع من مميعات الدم مثل الهيبارين أو الوارفارين، إضافة إلى إخبار الطبيب بتناول الكحول إن كان المصاب يقوم بذلك.
  • التوقف عن التدخين لمدة ثلاث ساعات قبل بداية الاختبار، وكذلك تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين مثل الشاي أو القهوة.
  • من الأمور التي تفيد إلى حد كبير في دقة النتائج هي ارتداء الملابس الفضفاضة التي تعتبر من أهم الأمور التي تساعد بشكل كبير في إجراء الاختبار.

شاهد أيضًا: أعراض أورام الرأس والأعصاب المبكرة

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على تخطيط الأعصاب والعضلات، يمكنكم مشاركة هذا المقال على مواقع التواصل الاجتماعي، كما يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات الأخرى المتعلقة بأمراض الأعصاب وعلاجها في موقع الروا.

السابق
معلومات شخصية عن جاكلين كينيدي
التالي
أسباب تنميل اليد اليسرى وطرق علاجها