معلومات ثقافية

ما هو تعريف حاسة السمع ؟

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن ما هو تعريف حاسة السمع ؟

ما هو تعريف حاسة السمع؟، اليوم سوف نوضح لكم ما هو تعريف حاسة السمع حيث أنها من إحدى الحواس لدى الفرد ويمكن من خلالها التواصل مع البيئة المحيطة عن طريق إدراكه وتمييزه للأصوات التي تحيط به من حوله وهذا يتمثل في المواد الصلبة والسوائل والهواء.

ما هو تعريف حاسة السمع؟

  • يمكن القول من خلال ما هو تعريف حاسة السمع بأنها الذي يتم بها تلقى الأصوات من الخارج وهي من العمليات المعقدة حيث أنها مكونة من اهتزاز الهواء من حيث جزيئاته المنتقلة عبر الموجات للأذن.
  • ثم تتحول مرة ثانية كي تنتقل للأذن الداخلية وبعدها للعصب السمعي وبعد ذلك للدماغ ومن هنا تتم ترجمة تلك الإشارات المختلفة في الشدة والتردد.
  • ويمكن قياس الشدة بوحدة الديسيبل وهي عبارة عن الطاقة التي توجد بموجة الصوت أما التردد فإنه يقاس بوحدة الهيرتز وهو عبارة عن الذبذبات الصوتية من حيث العدد التي يتم حدوثها كل ثانية.

شاهد أيضًا: كيف أقوي العصب السمعي

أهمية حاسة السمع

ويمكن ذكر أهمية حاسة السمع من خلال النقاط التالية: –

  • هي التي يمكن من خلالها أن يتصل مع العالم المحيط به كما يمكن للفرد أن يتعلم بواسطتها النطق ومثال على هذا إذا كان الفرد عند ولادته أصم فسوف بذلك يكون محروم من النطق لأنه لا يستطيع أن يكتسب أي من المخزونات اللغوية.
  • تعتبر من الحواس الهامة لدى الإنسان حيث أنه بدونه يشعر بالقصور في الوعي والتفكير والإدراك وصعوبة التأقلم مع البيئة المحيطة به وفي النهاية يصاب باضطراب سلوكي وجسدي شديد.
  • هي من الحواس الهامة المتقدمة حيث أنها مرتبطة ارتباط وثيق بالمخ من حيث مراكز التفكير العليا، ومن هنا ندرك أن من الحواس المتقدمة في المخ هي حاسة السمع ومتطورة من حيث مركز البصر.
  • تعتبر حاسة السمع من الحواس التي تتحكم في كل أجزاء الجسم من تنسيق وتنظيم وتوازن كما أنها تتحكم بالجهاز العصبي بشكل كبير ويؤثر على الوظائف الخاصة به.
  • ترتبط الأذن الداخلية بكل أعضاء الجسم من رئتين وقلب وجهاز هضمي ومعدة لذا تجد أن الذبذبات مؤثرة على كل أداء الجسم.
  • تعمل على المحافظة على موازنة الإنسان حيث أن الدماغ ترسل إشارات لكل أجزاء الجسم وعضلاته كي يتم التوازن، وفي حالة حدوث خلل حينها لا يستطيع الفرد أن يقوم بأي حركة حتى لو كانت بسيطة وبالتالي يشعر بالسقوط والدوران.

كيفية المحافظة على حاسة السمع

أما عن كيفية المحافظة على حاسة السمع فيمكن هذا من خلال التالي: –

1_ تنظيف الأذن

مقالات قد تعجبك:

  • يجب أن يتم التعامل مع الأذن بكل رفق بحيث يستخدم لها الأدوات الطبية فقط بعيدًا عن المواد الحادة التي يمكن أن تضر بها وتجرحها وتقوم بإدخال الشمع المتواجد إلى الداخل.
  • لذا يجب استخدام المحاليل المختصة في ذلك والمنشفة الرطبة والتعامل معها بكل حرص، والأذن من المعروف أنها تقوم بالحفاظ على منع دخول الأتربة والغبار إليها حيث أنها تقوم بتجديد الشمع بشكل مستمر.
  • ولكن تراكم الشمع يمكن أن يسبب لك ضعف في السمع لذا يجب إزالته برفق.

2_ التعامل مع الأمراض والأدوية

  • يوجد بعض من الأمراض التي يمكن أن تتسبب في افتقاد الفرد لهذه الحاسة ومن بين هذه الأمراض النكاف والأمراض البكتيرية والحصبة وبعد أن يصاب الفرد بأنفلونزا أو بنزلة برد فيمكن أن يحدث له التهاب بالأذن الوسطى.
  • حيث تنسد وتمتلئ قناة استاكيوس بالقيح والمخاط الذي يتم إنتاجه من الجسم كي يحارب الفيروسات والبكتريا وهذا الانسداد يصاب به الأطفال أكثر من الكبار حيث أن القناة يكون حجمها صغير.
  • كما يمكن أن يحدث ما يعرف بالتسمم الأذني وهذا بسبب استخدام بعض المواد الكيميائية وأيضًا بسبب مواد معينة من الأدوية وهذه الأدوية يبلغ عددها حوالي مائتان دواء يسبب هذا.
  • ومن بينها الأدوية التي تعالج السرطان وبعض المضادات ومضادة الالتهابات والبعض يقول إن ذلك التلف يمكن أن يكون بشكل مؤقت لذا يجب مراجعة الطبيب أولًا بأول واستشارته على الفور إذا وجد سائل يخرج من الأذن أو شعور الفرد بعد توازنه وشعور باضطراب في حاسة السمع أو حدوث ضجيج داخلي.

شاهد أيضًا: بحث عن الإعاقة السمعية جاهز للطباعة

الوقاية من التلوث السمعي

يجب على الفرد ألا يتعرض للأصوات العالية ذات الضجيج العالي الذي يضر كثيرًا بطبلة الأذن ويجب الحرص على ألا يتعرضوا الأطفال للأصوات العالية سواء من التلفاز أو الهواتف المحمولة كما يجب الحرص على أن يتم استخدام أصوات مريحة للأعصاب واستخدام وسائل الحماية اللازمة التي تساعد على عدم الأضرار من هذه الأصوات، ومن الأفضل أن يتم إتباع قاعدة 60-60 المتمثلة في عدم تجاوز الصوت المسموع عند ستون دقيقة باليوم وأيضًا الحرص على أن الأذن تحتاج إلى ستة عشر ساعة في هدوء لكي يتم المعافاة من الأصوات العالية بيوم واحد.

نصائح يجب إتباعها للمحافظة على حاسة السمع

وسوف نوضح لكم نصائح أخرى يجب إتباعها من بينها ما يلي: –

  • يجب عند التزحلق أو ركوب الدراجة أن يحرص الفرد على أن يرتدي الخوذة.
  • يجب عند الغوص أن يتعلم الفرد التقنيات المائية.
  • يجب الحرص على أن يتعادل ضغط الهواء عن طريق وضعه لسدادات أذنيه.
  • يجب التعامل مع أخصائي لأجراء الفحوصات المستمرة على حاسة السمع والاطمئنان عليها.
  • يجب الابتعاد عن عادة التدخين المؤدية إلى فقد السمع.
  • يجب الحرص على ممارسة الرياضة التي تساعد على ضخ الدم.

شاهد أيضًا: أسباب الإعاقة السمعية وحل مشكلاتها

وفي نهاية رحلتنا مع ما هو تعريف حاسة السمع؟، وبعد أن وضحنا الكثير من النقاط المختلفة حول حاسة السمع نتمنى لكم الاستفادة الكاملة من المقال، ونود أن تشاركونا المقال من خلال اقتراحاتكم وأراءكم التي تهمنا كثيرًا، وانتظروا منا المزيد من المقالات المفيدة، دمتم بخير.

السابق
مرض السعال الديكي أعراضه وعلاجه
التالي
أسباب ضعف السمع وعلاجه