معلومات ثقافية

ما هي أضرار مصل الأنفلونزا الموسمية ؟

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن ما هي أضرار مصل الأنفلونزا الموسمية ؟

ما هي أضرار مصل الأنفلونزا الموسمية؟، لا شك أن أدوار الأنفلونزا بشكل عام أصبحت كوابيس تراود الأشخاص أصحاب الجهاز المناعي الضعيف بعض الشيء، نظرًا لما تسببه من تعب شديد وارتفاع في درجة الحرارة.

تعريف لقاح الانفلونزا

  • يعتبر لقاح الأنفلونزا هو عبارة عن مصل موسمي، وتضمن تركيبته أجسام مضادة حتى تتمكن من مقاومة فيروسات الأنفلونزا، بحيث يعمل على تحفيز الجهاز المناعي في جسم الفرد.
  • قد يظن البعض أنه بمثابة تناول مصل الأنفلونزا، أنه سيكون بعيد عن مخاطر هذا المرض، لذلك سوف نستعرض خلال هذا التقرير أضرار مصل الأنفلونزا الموسمية، والأفكار الشائعة الخاطئة عنها.

شاهد أيضًا: كم مدة بقاء فيروس سي خارج الجسم

ما هي أضرار مصل الأنفلونزا الموسمية؟

الآثار الجانبية التي تصاحب تطعيم الأنفلونزا، لا تكون كثيرة للغاية، ولا تستمر طويلًا، حيث أنه تختفي من تلقاء نفسها بمرور الوقت، وإليكم خلال النقاط التالية بعض هذه الأثار الجانبية:

  • الألم الشديد في بعض المناطق بالجسد.
  • تضخم المكان الذي تم أخذ المصل من خلاله في الجسم.
  • احمرار بعض مناطق الجسم.
  • صداع كُلي أو نصفي.
  • الشعور بالغثيان.
  • ألم في معظم عضلات الجسم.
  • الحمى وارتفاع كبير في درجة الحرارة.
  • صعوبة التنفس.
  • بحة في الصوت.
  • تغير في سلوك الفرد.
  • الضعف وعدم القدرة على القيام بالنشاطات الطبيعية.
  • التسارع في ضربات القلب.
  • الشحوب على شكل الشخص.
  • عدم الاتزان والشعور بالدوخة.
  • عادة ما تحدث هذه الأعراض من مصل الأنفلونزا الموسمية، بسبب تلك التفاعلات التحسسية الشديدة التي تنتج عن استقبال أعضاء الجسم لتطعيم الإنفلونزا الشهير.
  • من المتوقع أن تظهر معظم هذه الأثار الجانبية فور تلقي الجسم للمصل بدقائق أو ساعات معدودة، لذلك فمن الممكن أن يتوجه الشخص إلى الطبيب لفحص حالته.

هل يكون الإنسان بعيدًا عن الإصابة بالأنفلونزا بعد تناول المصل؟

  • لقد أوضحت عديد من الدراسات والتقارير الطبية أن تلقي الجسم لمصل الأنفلونزا الموسمية لا يحميه بنسبة 100% من الإصابة بالأنفلونزا.
  • يرجع السبب في ذلك إلى أن الفيروس نفسه يتغير، لذلك يبقى اللقاح غير قادرًا على التعامل معه بنسبة 100%، وباختلاف وتوالي السنوات، لذلك يجب أن تتغير تركيبة اللقاح نفسه.
  • في ظل الظروف الطبيعية، فإن اللقاح بمقدوره وقاية الفرد من الإصابة بالأنفلونزا بنسبة 80%.

مقالات قد تعجبك:

شاهد أيضًا: ما هو الاسم العلمي لفيروس نقص المناعة

التوقيت السليم لتناول مصل الأنفلونزا الموسمية

  • تعد أشهر أكتوبر ونوفمبر أي مع فترة بداية فصل الشتاء وانتشار نزلات الأنفلونزا، وأيضًا شهري يناير وفبراير، هم الأفضل على الإطلاق لتناول تطعيم الأنفلونزا، ولكن يفضل نوفمبر، ولكن في حالة تفويت ذلك فمن الممكن في يناير وفبراير.
  • يستغرق المصل فترة تتراوح من 12 إلى 15 يوم من أجل العمل في الجسم بشكل صحيح.

هل يستطيع الفرد تناول المصل أكثر من مرة في العام؟

  • في حقيقة الأمر يجب أن يتناول الشخص لمصل الأنفلونزا لمرة واحدة فقط من كل عام.
  • ذلك يرجع إلى أن فترة وقاية اللقاح للإنسان تضعف بمرور الوقت، نتيجة تغير الفيروس نفسه الذي يتطور ويصبح أكثر مقاومة للتطعيم.
  • لذلك يجب أن تتغير تركيبة الفيروس من عام إلى آخر، من أجل الحصول على نتائج أفضل.

طرق تناول مصل الأنفلونزا الموسمية

  • الطريقة الأولى تتم عن طريق الحقن، ويسمح به للأطفال فيما فوق عمر الستة أشهر، بالإضافة إلى الحوامل والأشخاص العاديين الذين لا يعانون من أمراض مزمنة.
  • الطريقة الثانية عن طريق الأنف من خلال فيروس حي مُضعف، ويسمح به للأشخاص من عمر الخمس سنوات وحتى 65 عامًا، ولكنه غير قابل للحوامل.

شاهد أيضًا: هل الأنفلونزا تؤثر على الجنين في الأشهر الأولى؟

في ختام رحلتنا مع ما هي أضرار مصل الأنفلونزا الموسمية ؟، صعوبة نزلات البرد والأنفلونزا بأشكالها المختلفة أصبحت هاجسًا يطارد البعض، لذلك فمن الأفضل أن يعمل الفرد على تقوية جهازه المناعي لمقابلة هذه الفيروسات.

السابق
معلومات عن اضرار زبدة الشيا
التالي
معلومات عن بنك ابوظبي الاسلامي ADIB