معلومات ثقافية

متى كانت رحلة الإسراء والمعراج؟

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن متى كانت رحلة الإسراء والمعراج؟

متى كانت رحلة الإسراء والمعراج؟، موقع مقال al-roa.com يقدم لكم هذا الموضوع، حيث أنه تعتبر رحلة الإسراء والمعراج من أكبر المعجزات الحسية للرسول صلى الله عليه وسلم، وهي الليلة التي أسري فيها بالنبي من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى.

التعريف بالرحلة ومتى كانت رحلة الإسراء والمعراج

  • هي حادثة وقعت ليلاً سنة621م، ما بين السنة الحادية عشرة إلى السنة الثانية عشرة من بعثة النبي، يعتبرها المسلمون إحدى معجزات النبي صلى الله عليه وسلم.
    • وهي من الأحداث الظاهرة في تاريخ الدعوة الإسلامية، يصدق المسلمون أن الله أرسل نبيه على البراق بصحبة جبريل ليلاً.
    • من المسجد الحرام، إلى بيت المقدس، وهذه الرحلة استهجن قريش حدوثها، حيث قام بعضهم بالتصفيق والصفير بطريقة ساخرة.
    • ولكن النبي صلى الله عليه وسلم أكد على حدوثها، وأنه الترقي بعد ذلك من المسجد الأقصى في رحلة سماوية بصحبة سيدنا جبريل.
  • حيث صعد على دابة تسمى البراق إلى الملأ الأعلى حتى وصل إلى سدرة المنتهى أي إلى أقصى مكان يتم الوصول إليه في السماء.
  • عاد النبي صلى الله عليه وسلم في نفس اليوم، وتم تسمية سورة الإسراء بهذا الاسم نسبة إلى هذا الحدث.
  • افتتحت سورة الإسراء بقوله، قال تعالى “سُبۡحَٰنَ ٱلَّذِيٓ أَسۡرَىٰ بِعَبۡدِهِۦ لَيۡلٗا مِّنَ ٱلۡمَسۡجِدِ ٱلۡحَرَامِ إِلَى ٱلۡمَسۡجِدِ ٱلۡأَقۡصَا ٱلَّذِي بَٰرَكۡنَا حَوۡلَهُۥ لِنُرِيَهُۥ مِنۡ ءَايَٰتِنَآۚ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلۡبَصِيرُ”.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: قصة الإسراء والمعراج مكتوبة مختصرة

متى كانت رحلة الإسراء والمعراج؟

  • لقد أسري بالرسول صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى راكبا دابة تسمى البراق.
  • قد أسري بالنبي إلى المسجد الأقصى بصحبة الملاك الكريم جبريل عليه السلام، وقد صلى بالأنبياء أجمع هناك.
  • المعراج هو ما بعد رحلة الإسراء من صعود النبي صلى الله عليه وسلم إلى السماء، حتى وصوله للسماء السابعة، ثم إلى البيت المعمور.
  • وتبدأ ليلة الإسراء والمعراج من مغرب يوم ٢٦ رجب من العام الهجري، وتستمر حتى مغرب يوم ٢٧ رجب من العام الهجري.

متي رحلة الإسراء والمعراج؟

  • رجح العلماء عندما تم السؤال متى كانت رحلة الإسراء والمعراج، أنها كانت ليلة السابع والعشرين من شهر رجب.
  • متى كانت رحلة الإسراء والمعراج؟، كانت في العام العاشر من بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، أي كانت قبل هجرة النبي من مكة إلى المدينة بحوالي ثلاث سنوات.
  • كانت بداية رحلة الإسراء والمعراج في عام الحزن، بعد فقد النبي صلى الله عليه وسلم لزوجته الغالية السيدة خديجة.
  • فقد النبي صلى الله عليه وسلم عمه أبو طالب أيضا في نفس العام، وقد كان هو وزوجته أكثر من يؤنسان النبي صلى الله عليه وسلم.
  • سمي العام الذي توفي فيه عم النبي صلى الله عليه وسلم وزوجته السيدة خديجة بعام الحزن.
    • وضاقت الأرض به في هذا العام لما لاقى من تكذيب المشركين.
  • وفي سبيل نشر دين الله، اتجه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الطائف وحده لكي يدعو أهلها للإسلام.

معلومات عن الإسراء والمعراج

  • طرد أهل الطائف النبي صلى الله عليه وسلم، وجعلوا صبيانهم وأبنائهم يرمونه بالحجارة.
    • فتأذي النبي صلى الله عليه وسلم كثيرا، وسال من قدمه الدَّم، فستند لشجرة يدعو الله.
  • وقد كان الدعاء الذي دعا به النبي صلى الله عليه وسلم، “اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي، وقلة حيلتي، وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين.
    • أنت رب المستضعفين، وأنت ربي، إلى من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمني؟ أم إلى عدو ملكته أمري؟ إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي.
    • ولكن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك.
    • أو يحل على سخطك، لك العُتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك”.
  • وأكرم الله سبحانه النبي صلى الله عليه وسلم فبعث إليه الملاك جبريل عليه السلام، فحمله على البراق.
  • البراق هو حيوان بين البغل والحمار الذي يكون شديد البياض، وهذا الحيوان يتميز بأنه سريع جدا.
  • ترقي الرسول صلى الله عليه وسلم، حتى وصل إلى المسجد الأقصى في فلسطين، وقام بإمامة الأنبياء جميعا، دليل على أنه خاتم المرسلين.
  • ومتى كانت رحلة الإسراء والمعراج، حيث بدأت أحداث المعراج بصعود النبي صلى الله عليه وسلم الصخرة المشرفة.
    • ثم حمله الملاك جبريل عليه السلام على جناحيه، حتى يصعد به إلى السماء، واستمر النبي صلى الله عليه وسلم في الارتقاء حتى وصل السماء السابعة.
  • عندما وصل النبي صلى الله عليه وسلم إلى السماء السابعة، ثم رفع النبي الكريم إلى سدرة المنتهى ثم إلى البيت المعمور.

مقالات قد تعجبك:

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: ليلة الإسراء والمعراج بالتفصيل

الدروس المستفادة من رحلة الإسراء والمعراج

  • من أهم الدروس والعبر المستفادة من رحلة الإسراء والمعراج، أنها كانت نقطة تحول كبيرة في طريق الدعوة إلى الله.
    • كانت إثبات على صدق النبي صلى الله عليه وسلم وصدق رسالته ونبوته، وما يدعو إليه من توحيد الله.
  • جزاء لصبر النبي صلى الله عليه وسلم وتحمله للأذى المشركين، وتفريج له بعد وفاة زوجته السيدة خديجة رضي الله عنها وعمه أبو طالب.
  • في رحلة الإسراء والمعراج اطلع النبي صلى الله عليه وسلم على الغيب، وهذا شيء لا يعلمه إلا الله، وهذا تكريم للنبي صلى الله عليه وسلم.
  • صلى النبي إماما بالأنبياء كافة في رحلة الإسراء والمعراج، وكان هذا الأمر إثبات أن الرسول صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء.
  • كانت هذه الرحلة العظيم رفع لمكانة المسجد الأقصى الكريم، أظهرت هذه الرحلة صدق أبو بكر الصديق رضي الله عنه.
    • حيث صدق أبو بكر الصديق النبي صلى الله عليه وسلم حين كذبه الآخرين عندما روي رحلته.
  • كانت اختبار لتصديق المؤمنين لنبيهم وإيمانهم برسالة نبيهم ودعمهم له، واختبار لصبرهم، لأن ما حدث لا يصدقه عقل بشري.
  • كانت إثبات أن الأنبياء جميعهم عباد الله ويعبدون أله واحد، وأنهم إخوة ودينهم واحد.

معلومات عامة عن رحلة الإسراء والمعراج

  • الإسراء، السير برسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى المبارك.
  • المعراج، حدث بعد رحلة الإسراء رحلة الانتقال من على الأرض والارتقاء إلى السماوات السبع، وحدث كل هذا في ليلة واحدة.
  • ومتى كانت رحلة الإسراء والمعراج، لم يتفق العلماء في سنة حدوثها، والمرجح أنها حدثت قبل الهجرة في السنة العاشرة من بعثة النبي صلى الله عليه وسلم.

الحكمة من رحلة الإسراء والمعراج

  • إذا كان أهل الأرض قد خذلوه وتخلوا عنه، فإن أبواب السماء تدعوه بالترحيب، كانت هذه الرحلة تعويض ومكافأة للحبيب المصطفى.
  • كانت دلالة تبين للمسلمين جميعا قدرة الخالق العظيم، وصدق نبيه فقد قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه “لئن كان قال ذلك؛ لقد صدق”.

ثمرات رحلة الإسراء والمعراج

  • أنه من أخلص لله، نال العلا، لذا وصف الله نبيه بالعبودية.
    • قال تعالى “سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ” لأن العبودية على الارتقاء، والثبات على الحق.
  • علو قدر الصلاة في الإسلام، فعددها 5 صلوات بالفعل، و50 صلاة بالثواب ولأجر.
    • لذلك أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بها في السفر والحضر.
    • كما أوصي بها في الخوف، ليلجأ العبد إلى ربه كلَّما استهوته شهوات نفسه.

كما يمكنك التعرف على: موقف المشركين من الإسراء والمعراج

لقد ذكرنا في هذا المقال متى كانت رحلة الإسراء والمعراج، وأهميتها، والدروس المستفادة منها، وثمراتها.

السابق
دعاء اللهم اشفي مرضانا شفاء لا يغادر سقما
التالي
خدمة عملاء وي ارضي | مقال