معلومات ثقافية

مظاهر الحياة العقلية عند العرب في العصر الجاهلي

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن مظاهر الحياة العقلية عند العرب في العصر الجاهلي

مظاهر الحياة العقلية عند العرب في العصر الجاهلي، الإسلام هو دينٌ التوحيد، دين الأخوة والتعاون، المحبة والمعاملة، دينٌ جمع الكل يدًا واحدة، فلا فرق بين عربي أو أعجمي إلا بالتقوى؛ كما أثر الأخير على العرب، بل وأحدث انقلابًا دينيًا ثقافيًا اجتماعيًا، حتى أنه مس علومهم وآدابهم.

كل ذلك تحت راية: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير – تابعوا موقع مقال للتعرف على مظاهر الحياة العقلية عند العرب في العصر الجاهلي.

العصر الجاهلي

فترة ما قبل الإسلام، أو كما يطلق عليها العصر الجاهلي، هي فترة استمرت قرابة القرن ونصف القرن؛ وسمي بـ “الجاهلي” لما انتشر فيه من جهل الدين والحلم.

الجاهلية هي مفهوم إسلامي يشير إلى الفترة الزمنية والحالة في شبه الجزيرة العربية قبل ظهور الإسلام عام 610 م؛ وغالبًا ما يُترجم على أنه “العصر الجاهلي”، ومصطلح الجاهلية مشتق من الجذر اللفظي “الجهالة” الذي يعني عدم المعرفة والجهل أو الغباء، والتصرف بغباء.

وفي العصر الحديث، استخدم العديد من المفكرين الإسلاميين المصطلح لانتقاد ما اعتبروه طبيعة غير إسلامية للحياة العامة والخاصة في العالم الإسلامي؛ وفي الاستخدام الحالي، تشير الجاهلية إلى الحداثة العلمانية.

شاهد أيضًا: معلومات عن شعراء العصر العباسي بالأسماء

لفظ الجاهلية في القرآن

وفي القرآن، يستخدم مصطلح “الجاهلية” في عدة أماكن، وغالبًا ما تستخدم الترجمات مصطلحات مختلفة لتمثيله، ومن الأمثلة على ذلك قوله- تعالى-: بسم الله الرحمن الرحيم

  • (1) “ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُّعَاسًا يَغْشَىٰ طَائِفَةً مِّنكُمْ ۖ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ ۖ يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ الْأَمْرِ مِن شَيْءٍ ۗ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ ۗ يُخْفُونَ فِي أَنفُسِهِم مَّا لَا يُبْدُونَ لَكَ ۖ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَّا قُتِلْنَا هَاهُنَا ۗ قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَىٰ مَضَاجِعِهِمْ ۖ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ” [آل عمران – 154].
  • (2) “أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ۚ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ” [المائدة – 50].
  • (3) “وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا” [الأحزاب – 33].
  • (4) “إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَىٰ وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا ۚ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا” [الفتح – 26].

حالة العرب الدينية في العصر الجاهلي

تضمن الدين في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام المعتقدات الأصلية للحيوية، بالإضافة إلى المسيحية واليهودية والمندائية والديانات الإيرانية للزرادشتية والميثرية والمانوية، ألا أن عبادة الأصنام كانت هي الشكل السائد في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام، قائمًا على تبجيل الآلهة والأرواح.

كانت العبادة موجهة إلى العديد من الآلهة والإلهات، بما في ذلك هبل وآلهة اللات والعزا ومنات، في الأضرحة والمعابد المحلية مثل الكعبة في مكة المكرمة؛ كما تم تبجيل الآلهة والاستدعاء إليها من خلال مجموعة متنوعة من الطقوس، بما في ذلك الحج والعرافة، وكذلك طقوس التضحية.

بالإضافة إلى ذلك، تُعزى العديد من الأوصاف المادية لآلهة ما قبل الإسلام إلى الأصنام، خاصة بالقرب من الكعبة، والتي يُقال أنها احتوت على ما يصل إلى 360 منها.

تم تمثيل الديانات الأخرى بدرجات متفاوتة أقل، ونتج عن تأثير الإمبراطوريات الرومانية والأكسومية والساسانية المجاورة مجتمعات مسيحية في الشمال الغربي والشمال الشرقي والجنوب من شبه الجزيرة العربية؛ كما كان تأثير المسيحية أقل، لكنها أمنت بعض التحولات في بقية شبه الجزيرة.

مقالات قد تعجبك:

وباستثناء النسطورية في الشمال الشرقي والخليج الفارسي، كان الشكل المهيمن للمسيحية هو الميافيزية.

كانت شبه الجزيرة وجهة للهجرة اليهودية منذ العصر الروماني، مما أدى إلى وجود مجتمع شتات مكمل بالمتحولين المحليين؛ بالإضافة إلى ذلك، أدى تأثير الإمبراطورية الساسانية إلى وجود الديانات الإيرانية في شبه الجزيرة.

كما توجد الزرادشتية في الشرق والجنوب، بينما توجد أدلة على أن المانوية أو ربما المزدكية كانت تمارس في مكة المكرمة.

شاهد أيضًا: موضوع عن الأدب في العصر العباسي

حالة العرب الاجتماعية في العصر الجاهلي

تركز العرب فترة العصر الجاهلي على نطاق شبه الجزيرة العربية، وهي منطقة فقيرة المياه، تحيطها الصحاري من جميع الاتجاهات، فلم يكن بيدهم إلا التأقلم على بيئة قاسية، كانت فيها الإبل والماشية مرافقهم الوحيد، حتى أنهم لم يعرفوا حياة المدينة والاستقرار.

بل كانوا يعيشون على هيئة قبائل متفرقة يعيش أغلبهم على الترحال، فاشتغلوا  على التجارة والرعي والحرف الصناعية لكسب قوتهم؛ في العصر الجاهلي، كان الجبان منبوذا وسط قومه، حيث أن الشجاعة والنسب كانا هما مقياس التفاضل.

بالإضافة إلى ذلك، امتاز الجاهليون عن غيرهم بالكرم وحسن الضيافة خاصًة مع الحجاج، وذلك بسبب الحالة الجغرافية الاجتماعية وكثرة النزاعات والحروب.

حالة العرب الثقافية في العصر الجاهلي

كان للجاهليين ثقافات وعلوم، إلا أنها كانت محدودة تتناسب مع البيئة الصحراوية، ومن هذه الثقافات التي كان يمتلكها العرب في الجاهلية، استعمالهم الأعشاب والشعوذة في مجال الطب، واتخاذ النجوم دليلاً لسير قوافلهم وتحديد أماكنهم.

ولكن على الرغم من ذلك، فإن أكثر ما اشتهر به الجاهليين ونبغوا فيه هو الأدب، حيث اشتهروا بفصاحة القول، ولهذا تحداهم القرآن الكريم في أبرز خصائصهم “البلاغة”.

ومن الآداب التي ميزت العرب في ذلك الوقت هو “الشعر”؛ فبينما كانت الأمم تهتم بالعمران وتشييد القصور لنقل حضارتها، اتخذ الجاهليون الشعر كوسيلة حفظ لمآثرهم، ونقلها للأجيال القادمة، فكانوا يستخدمونه في كل من:

وصف الأطلال والبيئة، الافتخار بالشجاعة والفروسية، كما خصصوا جزء منه للهجاء والمدح والغزل؛ وكان من أبرز مخلفاتهم “المعلقات السبع”.

حالة العرب عند ظهور الإسلام

عند ظهور الإسلام، حُرّمت الكثير من المعتقدات، كعبادة الأصنام، وهُمّشت بعض من آدابهم لعدم تلاؤمها مع الدين الجديد، كالهجاء اللاذع والغزل، في حين أدخلت مصطلحات من القاموس الديني إلى القصيدة العربية على شكل اقتباسات، والتي قامت بمساعدة الشعراء في إلهامهم بالشعر.

في جهة مقابلة، مهد الإسلام لولادة فن الخطابة داعمًا للنثر على حساب الشعر.

شاهد أيضًا: معلومات عن حاتم الطائي في العصر الجاهلي pdf

اختصار مظاهر الحياة العقلية عند العرب في العصر الجاهلي هو أن قبل التحول الإسلامي كان جزء من القبائل العربية من البدو، بروح مجتمعية قوية وبعض القواعد الاجتماعية المحددة، كانت ثقافتهم أبوية مع معتقدات دينية بدائية.

وعلى الرغم من وجود بعض آثار التوحيد في شخصيات “حنيف”، إلا أن معتقداتهم الدينية استندت في الغالب على زخارف الأصنام والتجمعات الاجتماعية مرة واحدة سنويًا حول الكعبة للتبادل.

وبما أن المصطلح يستخدم في معناه العميق كشرط وليس كفترة تاريخية، فإن الجاهلية تستخدم لوصف فترة الجهل والظلمة التي سبقت ظهور الإسلام؛ إنه يشير إلى الحالة العامة لمن لم يقبلوا بالعقيدة الإسلامية.

السابق
أضرار حرق الشعر بالنار | الروا
التالي
معنى اسم نانا Nana في علم النفس