معلومات ثقافية

معلومات عن تحليل التيفود | الروا

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن معلومات عن تحليل التيفود | الروا

معلومات عن تحليل التيفود، يتم تعريف التيفود بأنه مرض يندرج تحت مسمى الأمراض الوبائية، تتسبب البكتيريا في إصابة الإنسان بهذا المرض لذلك يتم تشخيص المرض عن طريق بعض التحاليل التي تؤكد الإصابة من عدمها، تعد الإصابة بالتيفود من أخطر الأمراض التي يمكن أن يتعرض لها المريض عند إهمال العلاج، سوف نتناول في هذه المقال جميع المعلومات الخاصة بمرض التيفود وكيفية العلاج والوقاية منه.

كيف تتم الإصابة بمرض التيفود؟

هناك أكثر من سبب يؤدي حتمًا للإصابة بمرض التيفود وهي بالتفصيل:

  • يمكن من خلال منتجات الألبان الغير نظيفة إصابة الشخص بالمرض.
  • عند تسميد الزروع بفضلات الإنسان وتناولها نيئة دون طهي أحد مسببات الإصابة بالتيفود.
  • إذا اختلط الطعام ببول أو براز شخص مريض بالتيفود حيث تنتقل البكتيريا المسببة للمرض للإنسان الصحيح وتصيبه بالتيفود.
  • إهمال نظافة المرحاض وخاصة في وجود شخص مريض بالمنزل يساعد على تلوث الأيدي بالبكتيريا، ففي حالة عدم غسلها بالماء والصابون ولمس الفم تلقائيًا ستنتقل البكتيريا عابرة مجرى الجهاز الهضمي للداخل.

شاهد أيضًا: معلومات عن فوائد تحليل دلالات الأورام

ما هي أعراض مرض التيفود؟

الشخص المصاب بالتيفود تظهر عليه أعراض مميزة وذلك بعد مرور 15 يوم من تاريخ إصابته وهي كالتالي:

  • يشعر المريض بالخمول الدائم فلا يستطيع ممارسة حياته الطبيعية بشكل طبيعي.
  • عدم إقبال المريض على الطعام والعزوف عنه بشكل ملفت للنظر.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى 40 درجة مئوية.
  • يعاني المريض من الصداع المستمر.
  • شعور دائم بوجود آلام في منطقة البطن.
  • يشعر المريض بوجود ألم في جميع أجزاء الجسم.
  • يعاني المريض من وجود طفح جلدي مميز في منطقة الرقبة ومنطقة البطن.
  • الإصابة بالإسهال أو الإمساك.
  • عدم التركيز والتشتت الذهني من أعراض إصابة الشخص بالتيفود نتيجة الخلل الداخلي بالجسم.

أعراض مضاعفات الحمى التيفودية للبالغين

في حالة عدم الذهاب للطبيب وإهمال إجراء التحاليل اللازمة، يتم تعريض المريض بأعراض أكثر حدة وخطورة على صحته مع ارتفاع درجة حرارته وهي:

  • حدوث التهابات شديدة في المثانة أو التهابات في الكلى.
  • تأثر القلب بالحمى حيث تلتهب بطانة القلب مع التهاب صمامات القلب.
  • يمكن أن تحدث التهابات في البنكرياس.
  • تأثر عضلة القلب والتهابها جراء الحمى الشديدة.
  • حدوث خلل وإصابة المريض بعدم التركيز والهذيان.

أعراض مرض التيفود للأطفال

يتم ظهور بعض الأعراض على الأطفال في بداية الإصابة بالتيفود وهي كالتالي:

  • كثرة شكوى الطفل من وجود آلام بالمعدة.
  • ارتفاع درجة الحرارة بشكل ملحوظ.
  • شعور عام بوجود ألم عام في الجسم.

أعراض مضاعفات الحمى التيفودية للأطفال

تظهر تلك الأعراض في حالة تجاهل الأعراض السابقة وعدم الذهاب للطبيب وإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة:

  • حدوث تورم في منطقة البطن أو الشعور بالانتفاخ طيلة الوقت.
  • نقص الوزن بشكل سريع للطفل.
  • ظهور طفح جلدي في منطقة أعلى البطن وعادة تكون البقع ذات لون أحمر.
  • الإصابة بالتهابات في الرئة.
  • تعرض المريض لالتهاب السحايا وهو نوع من الالتهابات الخطيرة التي تصيب غشاء النخاع الشوكي والدماغ، وكذلك التهاب السائل المحيط بهما.

أعراض مرض التيفود للحوامل

إصابة المرأة الحامل بمرض التيفود هل يؤثر ذلك بالسلب على الجنين هذا ما سنوضح وفقًا لآراء الأطباء:

  • بسبب أعراض مرض التيفود التي تسبب اضطرابات في الجهاز الهضمي والإصابة بالإسهال الشديد، وجد أن هناك احتمال كبير في تأثر الرحم بتلك العوارض مما ينتج عنه ولادة مبكرة.
  • احتمال إصابة الجنين بالتيفود ضعيف جدًا، لكن في حالة عدم تلقي العلاج المناسب يمكن أن يتأثر الجنين بسبب ارتفاع درجة حرارة الأم.

كيف يتم تشخيص مرض التيفود؟

للتأكد من إصابة المريض بحمى التيفود يتم الذهاب للطبيب لعمل الفحوصات والتحاليل التالية:

1- اختبار فيدال

  • هو أكثر التحاليل انتشارًا في دول العالم الثالث وتعتمد عليه كثير من المستشفيات لاكتشاف المرض.
  • يتم أخذ عينة من المريض ومزجها مع مادة معينة بمعامل التحاليل، وفي حالة حدوث التفاعل بين عينة المريض والسائل المخبري وحدوث التراص يتم الإعلان أن نتيجة الاختبار إيجابية.

شاهد أيضًا: تحليل السكر العشوائي والتراكمي

مقالات قد تعجبك:

2- سلبيات اختبار فيدال

رغم أن الاختبار يعمل به في الدول النامية إلا أنه لا يعد دليل دامغ على وجود البكتيريا أو عدم وجودها وذلك للأسباب التالية:

  • عند الاعتماد على هذا الاختبار فإن النتيجة الخاصة به قد تستغرق وقت طويل، مما يؤخر العلاج وبالتالي تصبح حالة المريض أسوأ.
  • اختلاف الأرقام الخاصة بتفاعل فيدال الإيجابية من مكان لأخر.
  • في حالة إصابة مريض التيفود بالحمى فإن نتيجة الاختبار تكون غير صحيحة وتظهر العينة إيجابية.
  • عند الإصابة ببعض الأمراض مثل الملاريا أو التهابات كبدية أو مرض من أمراض المناعة قد تجعل نتيجة الإختبار إيجابية.
  • أحيانًا إذا تناول المريض المضادات الحيوية لفترة وأجرى اختبار فيدال، فإن نتيجة الاختبار تكون سلبية رغم وجود البكتيريا بالفعل في الجسم.
  • يمكن إصابة العظام بالبكتيريا وعند إجراء الاختبار تكون النتيجة سلبية.
  • تفاعل فيدال لا تعترف به منظمة الصحة العالمية، لوجود قصور فيه يؤثر على صحة المريض وتدهور حالته الصحية.
  • لابد أن يتم خضوع المريض لنوع تحليل أخر للتأكد من نتيجة اختبار فيدال.

3- تحليل بول وبراز

وهو من  التحاليل السريعة التي لا تستغرق وقت طويل لظهور نتائجها، فمن خلال أخذ عينة من المريض سواء عينة براز أو عينة بول والكشف عنها باستخدام الميكروسكوب المجهري ستظهر بكتيريا السلمونيلا جلية وواضحة.

4- عينة نخاع العظام

  • نوع أخر من التحاليل يتم اللجوء إليه في حالة فشل التحاليل السابقة وتفاقم حالة المريض.
  • يعد هذا التحليل من أصعب الأنواع حيث يسبب آلام المرضى عند أخذ العينة من العظام.
  • يحتاج هذا التحليل دخول المريض لغرفة العمليات لأخذ عينة من نخاع العظام.
  • زراعة الدم
  • يتم خضوع المريض لأخذ عينة من الدم وعمل مزرعة في معامل التحاليل المتخصصة للتيقن من وجود البكتيريا أم لا.

علاج مرض التيفود بالعقاقير الطبية

الاعتماد على المضادات الحيوية للقضاء على بكتيريا سالمونيلا ومن هذه المضادات الحيوية:

  • المضاد الحيوي سيبروفلوكساسين يمكن للبالغين أن يتناولوا هذا المضاد، كما ينبغي عدم وصفه مطلقًا للنساء الحوامل، الجدير بالذكر أن بكتيريا السلمونيلا قد تطورت وأصبحت قادرة على التصدي لهذا النوع من المضادات الحيوية.
  • المضاد الحيوي أزيثروميسين أو زيثروماكس يمكن وصفه للمرضى الذين لا يستطيعون تناول النوع الأول السابق ذكره.
  • المضاد الحيوي سيفترياكسون وهو يؤخذ عن طريق الحقن، وهو نوع شديد من المضادات الحيوية يتم الاستعانة به في حالة تدهور صحة المريض، يعد العلاج المناسب للأطفال حيث تكون النتيجة أسرع.

علاج مرض التيفود جراحيًا

يخضع المريض لإجراء عملية جراحية في الأمعاء في حالة حدوث ثقب جراء هجوم البكتيريا لها.

النظام الغذائي لمريض التيفود

  • يمكن مواجهة البكتيريا المسببة للمرض عن طريق شرب كميات من السوائل حتى يتم التصدي لحالات الإسهال والتقيؤ المستمر، والذي يؤدي في نهاية الأمر لحدوث جفاف بالجسم، يمكن الاعتماد على عصير الفواكه الطازجة والتي تمد الجسم بالعناصر والمعادن التي فقدت بسبب الإسهال والقيئ.
  • الإكثار من تناول الفواكه ومن أفضل أنواع الفواكه التي تفيد مريض التيفود الشمام والموز والبطيخ والمشمش والعنب والخوخ حيث تحتوي على مضادات أكسدة عالية تحفز جهاز المناعة وتجعله يقاوم بكتيريا السلمونيلا.
  • يمكن الاعتماد على بعض المواد الغذائية المعدة بطريقة معينة لتحسين حالة المريض، مثل البيض المسلوق والأرز المسلوق والتفاح المطهو والزبادي وشوربة الخضار والبطاطا المشوية.
  • نظرًا لحدوث التهابات بالجهاز الهضمي نتيجة هجوم البكتيريا له، فينصح الابتعاد عن اللحوم بشكل مؤقت حتى تمام التعافي، يمكن الاستعاضة عن المواد البروتينية بالبيض واللبن وأي نوع من أنواع البقوليات المفضلة للمريض، حيث أن هذه الأطعمة لا تحتاج لمجهود كبير لهضمها.

مواد غذائية يجب اجتنابها

هناك بعض الأطعمة التي تؤذي مريض التيفود ومنها ما يلي:

  • جميع المواد الغذائية التي تحتوي على الألياف يجب الابتعاد عنها.
  • الابتعاد عن الكرنب بجميع أنواعه حيث أنها تساعد على حدوث انتفاخ في الجهاز الهضمي ووجود غازات به.
  • جميع المأكولات الحارة مثل الشطة والخل.
  • لابد من تجنب اضافة السمن أو الزبد للطعام كما يجب الابتعاد عن أي طعام مقلي.

أنواع لقاحات مرض التيفود

يتم الاعتماد على اللقاحات الخاصة بـ التيفود عند الذهاب مناطق موبوءة ومن هذه اللقاحات:

  • كبسولات تؤخذ عن طريق الفم تعد الجرعة أربع كبسولات يتم تناول قرص وبعده بيوم قرص أخر وهكذا، يفضل اللجوء اللقاح قبل السفر أو الانتقال بإسبوع.
  • الحقن ويتم إعطائها لشخص قبل السفر بأسبوعين.

المحاذير الخاصة بـ لقاح التيفود

  • لا يجب إعطاء الأطفال تحت سن 6 سنوات لقاح التيفود بأي حال من الأحوال.
  • مريض الإيدز ممنوع منعًا باتًا من أخذ اللقاح الخاص بالتيفود.
  • يجب عدم إعطاء مرض التيفود هذا اللقاح.
  • اللقاح لا ينفي الإصابة بالمرض لذلك يجب اتباع التعليمات والسلوكيات الصحية للوقاية منه.
  • أحيانًا يتعرض الشخص لارتفاع درجة الحرارة والشعور بالغثيان والاضطرابات التي تحدث في الجهاز الهضمي عند أخذ اللقاحات الخاصة بالتيفود.

كيف تتم الوقاية من التيفود؟

التيفود كما ذكرنا هو مرض وبائي ينتج عن طريق التلوث وإهمال السلوكيات الصحيحة، لذلك سوف نوجز بعض النصائح التي تمنع الإصابة بهذا المرض:

  • العزوف عن إضافة الثلج لبعض المشروبات حيث أن الماء إذا كان ملوثا وتم تجميده لن يقضي على البكتيريا، وسوف تصاب بالتيفود بمجرد شرب العصير بالثلج الملوث، لذلك يفضل غلي الماء قبل تجميده.
  • يجب غسل وتقشير الخضار النيئ قبل تناوله، كذلك الفواكه يجب غسلها وتقشيرها قبل الأكل.
  • يجب الابتعاد عن شرب العصائر أو تناول الطعام من المصادر الغير معلومة، كالشراء مثلا من الباعة الجائلين.
  • الحرص على نظافة اليدين قبل الشروع في تقشير الفاكهة والخضر.
  • يفضل غلي الماء لمدة 60 ثانية وتركه يبرد ثم استخدامه في الطهي والشرب.
  • يجب طهي الطعام جيدًا كاللحوم والدجاج للقضاء على أي بكتيريا متواجدة فيه.
  • عدم أكل أطعمة تحتوي على الخضروات الورقية دون التأكد من نظافتها أولا.
  • عند إعداد البيض لابد من طهيه بطريقة جيدة.
  • العزوف عن اصطياد الحيوانات البرية وأكلها.
  • في حالة وجود ماء للشرب من الآبار والعيون ينبغي غليه قبل الاستعمال.
  • النظافة الشخصية لابد من الاهتمام بها وخاصة بعد استعمال الحمام، يجب غسل اليدين بالماء والصابون قبل لمس الوجه.
  • غسل اليدين قبل وبعد تناول الطعام أمر بديهي يحميك من الإصابة بالأوبئة بصفة عامة.

شاهد أيضًا: مضاعفات تحليل inr

في ختام رحلتنا مع معلومات عن تحليل التيفود، التيفود من الأمراض المعدية والتي يجب أن نتعامل معها بحذر شديد، فمعظم المناطق الفقيرة والتي تتسم بيئة غير نظيفة يكون سكانها هم أكثر عرضة للإصابة بالتيفود، لذلك يجب الحرص على النظافة الشخصية وغسل الأيدي بصفة مستمرة مع الابتعاد عن شرب الماء الملوث وتناول المواد الغذائية مجهولة المصدر، كما يجب الذهاب للطبيب لعمل التحاليل والفحوصات اللازمة لاكتشاف المرض قبل تفشيه وظهور أمراض خطيرة نتيجة لهجوم البكتيريا لخلايا الجسم.

السابق
ماء غريب لحديثي الولادة والرضع
التالي
اعشاب للتخسيس في اسبوع | الروا