معلومات ثقافية

معلومات عن ذا النون في الاسلام

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن معلومات عن ذا النون في الاسلام

معلومات عن ذا النون في الإسلام، أرسل الله مجموعة من الأنبياء إلى عباده ليهتدوا ويعرفون طريقهم إلى الله ويقتنعون أن هذا هو الطريق الصحيح والاتجاه الذي يرضي الله واللجوء إليه في كل شؤونهم، ويجب أن يؤمنوا ويعترفوا أنه لا صانع لهذا العالم غير الله ولا مالك لشؤون البشر جميعًا إلا الله، فكان يجب أن نتوجه بالدعاء دائمًا وأبدًا لكي تتحقق أمالنا وطموحاتنا التي نتمناه ونرجوه من الله أن يحققها ويتمها لنا وكان هذا لا يتم إلا تضرع إلى الله والدعاء له دائما والاقتناع بأنه لا إله إلا الله وحده لا شريك له وذكر الله في كل وقت وأوان.

ذا النون

وكان ضمن هؤلاء الرسل سيدنا يونس عليه السلام الذي كان يلقبه أتباعه ب ذا النون وانه قد توجه بتكليف من الله سبحانه وتعالى إلى عباده بأن يحمل إليهم الدعوة وأن يتوجهوا إلى توحيد الله الذي لا إله إلا هو، ولكنه في أثناء توجهه إلى قومه بهذه الدعوة فإنهم لم يقتنعوا بهذا الكلام أبدا وإنهم لم يتأثروا به.

على أن يظلوا كما هم لا يؤمنون بأحد وأن يظلوا على كفرهم بالله وان سيدنا يونس قد لاحظ أن قومه لم تؤثر فيهم هذه الدعوة وأنه كان يريد أن يؤمنوا بالله من أجل أن تتغير أحوالهم إلى الأحسن ويرعاهم الله ويشملهم الله بعطفه.

وعندما وجد أنهم لا يتغيرون ولا يؤثر عليهم شيئا فقال لهم بان الله سبحانه وتعالى قد يتوجه إليهم لعذابه وغضبه الشديد منهم مما يجعلهم يخافون منه ومن عذابه، ويقتنعون بكلام سيدنا يونس ويتوجهون إلى الله بالعبادة كي لا يشملهم بغضبه وتوجوا له بالدعاء كي يكشف عنهم البلاء وسوء الأحوال ويشملهم برحمته.

شاهد أيضًا: أين يوجد قبر سيدنا آدم على الخريطة

من هو ذا النون ولماذا لقب بهذا اللقب

  • ذو النون هو المقصود به سيدنا يونس عليه السلام الذي أطلق عليه أصحابه هذا اللقب هذا اللقب والمقصود ذا النون فهو الحوت.
  • لقد أطلق عليه هذا اللقب بعد أن تعرض إلى انه التهمه الحوت ثم خرجه من بطنه وبعد ذلك أطلق عليه أصحابه لقب بذي النون أي الصديق المقرب إلى الحوت.
  • قصة سيدنا يونس فهو واحد من مجموعة الرسل الذين أرسلهم الله إلى عباده يحمل إليهم أن يتبعوا الله سبحانه وتعالى ويعترفون انه يجب أن نتوجه إلى الله في كل كبيرة وصغيرة والدعاء له، ونعترف انه لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأنه على كل شيء قدير وأنه يجب أن نتوجه لله في كل كبيره وصغيره.
  • أن الله سبحانه وتعالى بعث سيدنا يونس إلى عبادة كي يتركون الكفر ويعترفوا بوجود إله واحد لا شريك له ولكن سيدنا يونس قد قوبل بالرفض ولم يعترفوا برسالته وأصروا على الاستمرار على الكفر وعدم الاعتراف بوجود الله.
  • وفي هذا الوقت اعترض سيدنا يونس على رد فعل قومه وأنهم لم يؤمنوا به ولا برسالته وجه لهم أن الله سوف يذيقهم من عذابه الكثير وانه سوف ينزل عليهم لعنته وسخطه.
  • في هذا الوقت تسرب الخوف داخل قلوب قوم سيدنا يونس وخافوا من عذاب الله وسخطه عليهم وهنا آمنوا برسالة سيدنا يونس وتوجهوا إلى الله بالدعاء والتضرع لكي يصلح الله حالهم ويرفع عنهم البلاء.

كم مره ذكر الله نبيه يونس في القرآن

مقالات قد تعجبك:

  • سيدنا يونس عليه السلام مثله مثل كل الرسل قد ذكره الله في القرآن عدة مرات.
  • قد تم ذكره في سورة الأنعام، وتم ذكره في سورة النساء، وتم ذكره في سورة الصافات وتم ذكره في سورة كانت خاصة به وباسمه وهي سورة يونس ووجه الله الحديث لسيدنا يونس باسمه مباشرة دون ألقاب.
  • وتم توجيه كلام الله له بلقبه عدد ٢مره في آيات المصحف الشريف تم التوجيه له مرة باللقب (ذي النون) في سورة الأنبياء.
  • وتم توجيه كلام الله لرسوله يونس مرة أخرى في سورة القلم وفي هذه المرة خصه الله بلقب (صاحب الحوت)، ونحن نعلم أن الله سبحانه وتعالى كان يرسل الرسل لكي يقوموا بتوضيح أن الله سبحانه وتعالى هو الخالق وهو الذي بيده صلاح حال العباد ويجب على العبد أن يشكر الله على كل النعم التي يوفرها الله له.

شاهد أيضًا: قصة سيدنا موسى مع الخضر مختصرة

ما هي الدعوة التي تم إرسال سيدنا يونس بها

  • الرسالة التي من أجلها بعث سيدنا يونس إلى قومه هو أن نعترف أن الله لا إله إلا هو وحده لا شريك له وانه يجب علينا أن نتوجه له بالعبادة والصلاة وان نتوجه له بالشكر على كل الأشياء ونعم الذي كانوا يعيشون فيها.
  • ومع ذلك في بداية نزوله بهذه الدعوة قد قبل بالجفاء وعدم الاقتناع وإصرارهم على الاستمرار على الكفر وعدم اعترافهم بأنه يوجد لأحد فضل عليه وأنه لا يوجد إله لهذا الكون.
  • وعند هذا فقد قام سيدنا يونس وجهها لهم إنهم إن لم يعترفوا بوجود إله لهذا الكون فإنه سوف ينزل عليهم عذاب ربه وسوف يكون هذا في خلال فترة قد قام الله بتحديدها وهي مده ثلاثة أيام.
  • وقد قام سيدنا يونس في اليوم الثالث بالرحيل قبل أن ينزل بهم العقاب والعذاب من رب العباد وكان الله في هذه الأثناء لم يؤذن له أن يتركهم، وفي هذه الأثناء ظهر لهم بعض العلامات والدلائل التي كانت تدل انه سوف يحل بهم عذاب ربهم وان سيدنا يونس صادق في الكلام الذي قام بتبليغهم به.
  • وعندما ظهرت لهم بعض الدلائل ما كان منهم إلا أن اقتنعوا بصدق سيدنا يونس وان الله موجود، ويجب أن نتوجه له بالشكر والصلاة والذكر، والاعتراف بأن الله سبحانه وتعالى هو صاحب الفضل وهو الذي خلق الكون واستمروا على التوبة لله الذي لا إله غيره.
  • في هذا الوقت كان سيدنا يونس ترك قومه وركب السفينة وانطلقت السفينة في البحر، وكان قوم سيدنا يونس يريدون أن يرجع سيدنا يونس ويعيش معهم ولكن كان الأوان قد فات وهو ركب السفينة في البحر.
  • وكانت السفينة التي ركبها سيدنا يونس عليها مجموعة كبيرة من الأشخاص، وكان لا بدَّ من تخفيف حمل السفينة كي لا تتعرض للغرق فاختلفت الآراء فاقترح أحد الأشخاص أن يقوموا بإجراء شيء مثل اللعبة وهي تسمى قرعه.
  • وعندما تم عمل هذه القرعة وقعت على سيدنا يونس وأن يتم التخلص منه برميه في البحر حي، ولكن الجميع كانوا يعرفون انه يمتاز بحسن الخلق فأرادوا إعادة هذه القرعة فعادوا مرتين وفي كل مرة كان يستقر الرأي على سيدنا يونس.
  • وفي هذا الوقت اقتنع سيدنا يونس أن هذا من عند الله لأنه ترك قومه وذهب دون أن يأذن الله بالرحيل وفي هذا الوقت اقتنع سيدنا يونس انه لا بدَّ من تنفيذ هذه القرعة وقام بإلقاء نفسه في الماء.

قصة سيدنا يونس في بطن الحوت

  • وعندما قام سيدنا يونس ورمى نفسه في ماء البحر، في هذا الوقت كان الله سبحانه وتعالى قد أمر حوتا أن يقوم بابتلاعه وكان هذا لطفًا من الله يريد به أن يحفظ رسوله.
  • وكان الله سبحانه وتعالى قد حفظه من أي سوء يحدث له عند عملية البلع التي قام بها الحوت له.
  • ولكن الله سبحانه وتعالى جعل بطن الحوت مثلها مثل فترة يقضيها إنسان مذنب في أي سجن يحاط به ظلمات كثيرة، ولكن سيدنا يونس توجه إلى الله بالأسف والذكر الدائم وظل ينادى على ربه طوال فترة وجوده في بطن الحوت، وقال القول الذي نقوله دائمًا عند الشدائد والأزمات وهو (لا إله إلا أنت سبحانك أنى كنت من الظالمين) فاستجاب له ربه هذا الدعاء وقام الحوت بإلقائه خارجه.

قبول توبة سيدنا يونس

  • وكان سيدنا يونس في الفترة التي قضاها داخل الحوت قد أصيب بالإعياء الشديد واخذ فترة لكي يتم شفاؤه، وبعد أن تم شفاؤه أعلمه الله وقال له انه قد سامح قومه وأمره أن يرجع إليهم ويعيش بينهم ويتم رسالته وتوجيههم إلى ما فيه الخير الذي يعود عليهم بالنفع ورضا الله.
  • وجاء فتره على قوم يونس أن ارتدوا عن ما أمرهم الله به وفي هذا قد أرسل عليه الله عليهم غضبه واهلك عليهم مدينتهم وقضى عليهم جميعًا.

شاهد أيضًا: بحث عن مقام سيدنا ابراهيم

فيما سبق قد عرفنا قصة سيدنا يونس مع قومه وأنهم في بداية الزمان لم يؤمنوا به ولم يعترفوا بوجود رب لهذا العالم، وعندما اشعروا أنهم سوف يهلكون وأن الله قد يبعث عليهم غضبه وأعلنوا توبتهم وآمنوا بوجود الله الذي لا اله إلا هو وان سيدنا يونس كان قد ترك قومه وركب البحر،

وفي هذا الوقت اضطروا إلى تخفيف الحمولة ورميه في البحر وفي هذا الوقت أمر الله الحوت أن يبتلعه ثم توجه إلى الله شاكيًا وأنه جاء وتوجه إلى الله تائبًا على ما فعله وتركه قومه دون أن يأذن الله له في هذه الأثناء قد أمر الله الحوت بإخراجه من داخلها، فخرج من داخله وقد أصابها الإعياء بعد ذلك أرسل الله له أن قومه قد تابوا وهو قبل توبتهم وأمره أن يعيش مع قومه إلى أن ارتدوا عن إيمانهم بالله وانحرفوا فأهلك الله عليهم مدينتهم وقد هلكوا جميعًا.

السابق
اسماء أكلات مصرية مشهورة | الروا
التالي
أسماء مطاعم القاهرة الشعبية