معلومات ثقافية

معلومات عن عدة المطلقة | الروا

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن معلومات عن عدة المطلقة | الروا

معلومات عن عدة المطلقة، بجانب المسؤوليات التي يتحملها الزوج، فإنه يمنح في المقام الأول الحق في طلاق زوجته في الشريعة الإسلامية؛ لذلك ينصح المسلم الذي يرغب في تطليق زوجته بطلب اجتماع تحكيم ينظمه حكام من أهل الزوجين حتى يتم التوصل إلى تهدئة الأمور والمصالحة، وإذا فشلت هذه الجهود، وكان الرجل يعتقد بصدق أنه لا يستطيع أن يعيش حياة متناغمة مع زوجته، فإنه يجوز له أن يطلقها إما شفهيا أو كتابيًا.

تعريف الطلاق في الشريعة الإسلامية

  • يعرف الطلاق في اللغة: بأنه هو الحلُّ ورفع القيد؛ أما تعريف الطلاق في اصطلاح الفقهاء فله عدَّة تعريفات مُتقارِبة، ومن هذه التعريفات أنه: حلُّ قيد النكاح بلفظ الطلاق، سواء كان الرجل أمام زوجته، أو أمام القاضي.
  • بعد النطق بالطلاق من قبل الزوج، يجب على زوجته الانتظار لفترة معينة وهي ما تعرف بالعدة؛ وخلال هذه الفترة، يُسمح للزوجة بالبقاء في نفس المنزل، ولكن لا يمكن أن تكون بينها وبين زوجها أي علاقة زوجية.
  • كما يسمح للرجل أن يستعيدها إما أن يقولها لفظيًا “أنا استعيدك”، أو جسديًا من خلال وجود علاقة زوجية معها؛ وإذا فشل الزوج في ذلك بعد فترة الانتظار هذه في استعادة زوجته، فإن الزوجة تكون مطلقة تمامًا، ويجب عليها مغادرة منزل الزوجية على الفور.
  • كما أنه في حالة قرار الزوج استعادة زوجته قبل نهاية العدة، فإنه يوصى بحضور شاهدين على هذه القضية؛ أما إذا أعلن الرجل طلاق زوجته ثلاث مرات، في ثلاث مناسبات مختلفة فإنه، لا يمكنه استعادة زوجته السابقة، ولا إعادة زواجها.

شاهد أيضًا: معلومات قانونية شاملة مكتوبة

ما هي العدة؟

  • تنقسم العدة إلى قسمين، الأول هو قسم المرأة المطلقة، والقسم الثاني هو المرأة التي توفى عنها زوجها، ويطلق عليها اسم الفرقة، وهي إما فرقة بسبب الموت، وإما فرقة لعدم التوافق بين الزوجين.
  • يجب أن تستند العلاقة بين الزوجين بشكل مثالي على الحب والمودة والرحمة، قال تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ” صدق الله العظيم.
  • يجب اتخاذ القرارات المهمة بشأن الزوجين بالتراضي؛ لكن عندما لا يمكن تحقيق الانسجام الزوجي، يسمح القرآن بل وينصح الزوجين بإنهاء الزواج، على الرغم من أن هذا القرار لا يجب الاستخفاف به.
  • والمجتمع مدعو للتدخل بتعيين المحكمين من العائلتان لمحاولة المصالحة، فإن القرآن الكريم يؤسس وسيلتين إضافيتين لتجنب الطلاق المتسرع، وتنص على فترتي انتظار لمدة ثلاثة أشهر قبل أن يكون الطلاق نهائيًا لإعطاء الزوج الوقت لإعادة النظر في قراره.

الإنفصال بين الزوجين قبل وبعد الإسلام

  • أصلح القرآن بشكل كبير عدم المساواة بين الجنسين في ممارسات الطلاق التي كانت موجودة في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام، على الرغم من بقاء بعض العناصر الأبوية وازدهرت أخرى خلال القرون اللاحقة قبل الإسلام.
  • كان الطلاق بين العرب يحكمه القانون العرفي غير المكتوب، والذي اختلف حسب المنطقة والقبيلة، وتعتمد مراعاته على سلطة الأفراد والجماعات المعنية، وفي هذا النظام كانت النساء ضعيفات بشكل خاص.
  • قدمت القواعد القرآنية للزواج والطلاق مجموعة ثابتة من المعايير لجميع المسلمين، تدعمها السلطة الإلهية ويفرضها المجتمع.
  • تضمنت الإصلاحات الإسلامية المبكرة منح الزوجة إمكانية الشروع في الطلاق، وإلغاء مطالبة الزوج بممتلكات زوجته، وإدانة الطلاق دون سبب قاهر، وتجريم الادعاءات التي لا أساس لها من قبل الزوج، وإثبات المسؤوليات المالية للزوج تجاه زوجته المطلقة.
  • في فترة ما قبل الإسلام، أبقى الرجال زوجاتهم في حالة من “النسيان” من خلال رفضهم باستمرار وإعادتهم إلى الوراء؛ لكن حدّد القرآن عدد حالات الرفض إلى ثلاث حالات، وبعدها لا يستطيع الرجل استعادة زوجته إلا إذا تزوجت رجلاً آخر.
  • بالإضافة إلى ذلك، تم تحويل المهر قبل الإسلام، الذي دفعه العريس لأسرة العروس، إلى مهر أصبح ملكية للزوجة، على الرغم من أن بعض العلماء يعتقدون أن ممارسة إعطاء جزء على الأقل من بدأ مهر العروس قبل ظهور الإسلام بوقت قصير.

أنواع عدة المطلقة

1_ عدة المطلقة بعد الدخول

إذا دخل الرجل بزوجته واختلى بها وحدثت بينهما العلاقة الزوجية، فإن في حالة إذا قام هذا الرجل بتطليق زوجته، فإنّ عدة هذه المرأة تكون على عدة صور وهي:

النساء الحوامل

مقالات قد تعجبك:

  • تنص الشريعة الإسلامية على أن تكون عدة الزوجة المطلقة التي تحمل جنينًابين رحمها تنتهي عند وضع هذا الحمل (الجنين)مهما كان الوقت الذي تتخذه عملية الحمل حتى الوضع، وسواء كان هذا الوقت طويلاً أو قصيرًا.
  • ومن الأمثلة على ذلك، في حالة إذا قام الزوج بتطليق زوجته وقت الظهيرة، ثمّ قامت زوجته بوضع حملها في وقت العصر، فستكون عدة هذه الزوجة منتهية عند وقت وضع حملها، أي عند العصر.
  • وفي بعض الأحيان من الممكن أن تصل عدة المطلقة التي تحمل جنينيًا بين رحمها إلى 12 شهرًا، ويحدث هذا إذا قام زوجها بتطليقها وهي حامل في شهر المحرم، وظلت تحتفظ بهذا الجنين ولم تضعه إلا في شهر ذي الحجة، قال تعالى: “وَأُولاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ”.

المطلقة التي تحيض

  • عدة الزوجات التي تحيض هي عبارة عن ثلاث حيضات مهما كانت مدة الحيض، أطالت أم قصرت، ويتم بدء هذه العدة عند الحيضة الأولى للزوجة.
  • ويتم انتهائها عند طهارة هذه الزوجة من الحيضة الثالثة، ومن الأسباب التي تؤدي إلى إطالة وقت العدة للنساء التي تحيض هي قيامها بإرضاع طفلها،قال تعالى: “وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ”.
  • أما أولئك الزوجات اللاتي لا يحضن مهما اختلفت الأسباب التي تؤدي إلى ذلك، سواء كونها صغيرة السن، أو كونها كبيرة السن، فإن مدّة العدة لهذا النوع من الزوجات يكون ثلاثة أشهر،
  • وذلك لقوله تعالى: “وَاللائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللائِي لَمْ يَحِضْنَ.

المطلقة التي يرتفع حيضها

فإن عدتها تكون على ثلاثة صور:

  • الصورة الأولى هي يئس الزوجة من رجوع الحيض إليها، فإن عدة هذه النساء تكون ثلاثة أشهر؛.
  • والصورة الثانية هي علم الزوجة بالسبب الذي يؤدي إلى ارتفاع حيضها، وهي تنتظر رجوع الحيض لها مرة أخرى.
  • في هذه الحالة تنتظر الزوجة حيضتها الأولى ثمّ تكمل عدتها ثلاث حيضات.
  • أما الصورة الثالثة فهي عدم علم الزوجة بالسبب الذي يؤدي إلى ارتفاع حيضها، وتكون عدة هذا النوع من الزوجات سنة كاملة كما رجح العلماء، وهذه السنة عبارة عن تسعة أشهر للحمل، وثلاثة أشهر للعدة.

شاهد أيضًا: قاعدة التشريعات والأحكام والاجتهادات المصرية

2_ عدة المطلقة قبل الدخول

لقد أجمع العلماء في حكم عدة المطلقة الغير مدخول بها، على أنها لا عدة لها، وذلك لقوله تعالى:”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا”.

ولكنهم قاموا بالاختلاف في عدة المرأة التي اختلى بها زوجها،فذهب جمهور الفقهاء إلى أنه يجب على الزوجة أن تعتد عدة المطلقة المدخول بها، وذلك لأن الخلوة تعمل عمل الدخول.

3_ عدة الزوجة التي قامت بخلع زوجها

  • أما بالنسبة إلى عدة المرأة التي قامت بخلع زووجها فهي حيضة واحدة، وذلك لما ورد في السنة من قصة امرأة ثابت بن قيس التي قامت بخلع زوجها، فأمرها النبي عليه الصلاة والسلام أن تعتد بحيضة واحدة.

شاهد أيضًا: شروط عدة المطلقة في الإسلام

وفي نهاية رحلتنا مع معلومات عن عدة المطلقة، نرجو أن تكون العلاقة بين الزوج وزجته دائمًا تحت شعار المودة والرحمة التي تحدث عنها النبي صلى الله عليه وسلم، وذكرها الله تعالى في قرآنه، وفي حالة حدوث أي شيء لا يطاق بعده العيش بين الزوجين، فإن الله قد أحل الطلاق وهو بغيض، حيث أنه أبغض الحلال عند الله.

السابق
أعراض القولون العصبي النفسي وعلاجه نهائيًا
التالي
معلومات عن الاساسات السطحية وشرحها