معلومات ثقافية

معلومات قصيرة عن رجب طيب أردوغان

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن معلومات قصيرة عن رجب طيب أردوغان

معلومات قصيرة عن رجب طيب أردوغان، هو الرئيس الثاني عشر والحالي لتركيا منذ عام 2014م، وهو من السياسيين الأتراك، وقد عمل بمنصب رئيسًا لبلدية إسطنبول من عام 1994، تولى منصب رئيس الوزراء من عام 2003 إلى عام 2014م، ورئيسًا لبلدية إسطنبول من عام 1994 إلى عام 1998.

قام بأسس حزب العدالة والتنمية (AKP) في سنة 2001، وقاده هذا الحزب إلى النجاح في الانتخابات في أعوام 2002 و2007 و2011 قبل أن ينتخب رئيسًا في عام 2014.

نشأته وتعليمه

ولد رجب طيب اوردغان في 26 فبراير عام 1954 في إسطنبول، وترجع أصوله لمدينة طرابزون شمال شرقي تركيا،

وقد عاش بداية طفولته في محافظة ريزة على البحر الأسود، ورجع بعد ذلك مرة أخرى إلى إسطنبول وكان عمرهُ 13 عاماً، وعن أسرة أردوغان فقد كانت أسرة فقيرة، وقد نوه عنها قائلًا خلال مناظرة تليفزيونية مع رئيس الحزب الجمهوري دنيز بايكال، لم يكن أماي سوي أن أقوم ببيع البطيخ، لمساعدة والدي وتوفير جزء من مصروفاتي المدرسية، أثناء المرحلة الابتدائية والإعدادية، حيث كان والدي فقيرًا.

التحق بمدرسة الإمام الخطيب الدينية وأكمل فيها دراسته، حتى المرحلة الثانوية وكان من المتفوقين، ثم انتقل بعد ذلك إلى كلية الاقتصاد بجامعة مرمرة وتخرج منها عام 1981م.

تعلم روح العمل مع الفريق، ومن ثم الانضباط بالعمل الجماعي، في الفترة ما بين 1969 و1982، بسبب اتخاذه كرة القدم هواية لنفسه، فقد عرف عنه الاهتمام بالحياة الاجتماعية، وانشغاله بالسياسة منذ بداية الشباب، فقد زاد اهتمامه الجاد والفعال بما تعانيه البلاد من مشكلات، حيث كان شابا له نظرة بعيدة وفكر جيد، ودخل الحياة السياسية بقوة وإصرار، لما أيقنه من أن هذه الحياة هي النافعة لبلاده ولمجتمعه.

شاهد أيضًا: معلومات عن وزير النقل المصري الجديد

بداية أردوغان السياسية

كانت بدايته السياسية بتوليه دورًا بارزًا في المنظمات الشبابية والمنظمة الطلابية للاتحاد الوطني للأتراك، فقد انتخب رئيسًا الشبابية التابعة لحزب السلامة الوطني عام1976م، وعند إخلاء الأحزاب السياسية عمل مستشارًا بالقطاع الخاص.

مع تأسيس حزب الرفاه عام 1983م، رجع رجب طيب أردوغان إلى الحياة السياسية بشدة، وصار رئيس الحزب في فرع بايوغلو بإسطنبول عام 1984م، ومنه ليكون رئيسًا للحزب في مدينة إسطنبول،1985.

ومن خلال رئاسته لفرع حزبه بمدينة إسطنبول، صمم هيكلًا تنظيميًا جديدًا للحزب، والذي يعد بمثابة نموذج مثالي لكافة الأحزاب السياسية أيضًا، وكان لهذا التنظيم الجديد الفضل الظاهر على حزب الرفاه فقد حقق نجاحًا كبيرًا في انتخابات بايوغلو المحلية عام 1989م، كما أصبح نموذجًا هامًا يحتذى به في كل فعاليات الحزب على الصعيد الوطني.

تم انتخاب رجب طيب أردوغان رئيسًا لبلدية إسطنبول، والتي تمثل المدينة الكبرى في الانتخابات المحلية، والتي أجريت في 27 مارس 1994م، واستطاع وضع تشخيص صحيح للمشكلات المتفشية في هذه المدينة، التي تعتبر أهم إحدى المدن الكبرى في العالم، حيث استطاع أن يجد لها حلولًا سريعة وناجحة؛ بفضل خبرته السياسية واهتمامه بالعمل الجماعي والموارد البشرية، فضلًا عن ذكاءه في إدارة الأموال.

وتمكن من حل العديد من مشكلات تلك المدينة الكبيرة جدًا، والتي منها: مشكلة المياه وتم حلها من خلال مد أنابيب المياه لمسافات طويلة، بلغت مئات الكيلومترات، ومشكلة التلوث بمشروع الانتقال إلى استهلاك الغاز الطبيعي، ومشكلة النفايات بنصب أحدث المنشآت لتدويرها.

وقام أردوغان بإنشاء أكثر من 50 طريقًا سريعًا وجسرًا ونفقًا لتجاوز أزمة المرور وسهولة التنقل في المدينة، كما سارع إلى مشاريع أخرى كثيرة فتحت آفاقًا مستقبلية للمدينة. وقام أردوغان بعمل تدابير دقيقة من أجل استثمار موارد البلدية بحكمة ومن ثم القضاء على الفساد، وتمكن عند توليه منصب الرئاسة من أن يسدد كافة ديون البلدية، التي كانت تقدر بملياري دولار أمريكي، وقد قام باستثمارات كبيرة وموسعة بلغت قيمتها 4 مليارات دولار، وبذلك استطاع أردوغان من فتح صفحة جديدة في تاريخ البلديات التركية، حتى نال ثقة السكان من جهة، وأصبح مثالًا يحتذى به وقدوة حسنة لرؤساء البلديات الأخرى من جهة ثانية.

أردوغان ورئاسة الوزراء

مقالات قد تعجبك:

تولى رجب طيب أردوغان منصب رئاسة الوزراء في 15 مارس عام 2003، وبدأ تحقيقًا لحلمه المتمثل في تنمية دائمة لتركيا بتنفيذ إصلاحية حيوية ومهمّة، وقد قطع أشواطًا وخاض مهامًا كبيرة في طريق التحول الديمقراطي، من أجل الشفافية ومكافحة الفساد.

كما استطاع السيطرة على التضخم المالي الذي كان يعد من أكبر المشكلات المزمنة، والتي قد أعيت الحكومات السابقة لعشرات السنين، وكان لذلك التأثير السلبي في اقتصاد البلاد وحالة المجتمع النفسية والسيئة.

واستطاع أن يعيد سمعة العملة التركية بعد إزالة ستة أصفار منها. كما تمكن من إجراء تخفيض نسبة الفوائد في المديونية الخاصة بالدولة، وشهد الدخل الفردي زيادة ملحوظة.

وتم بناء السدود والمدارس والمساكن والطرق والمستشفيات ومحطات الطاقة بسرعة لم يسبق لها مثيل في تاريخ تركيا، وقد وصفت هذه التطورات الإيجابية بـ “الثورة الصامتة”.

وسعيًا منه لتكوين علاقات إيجابية مع مختلف بلدان العالم, بفضل سياسته الخارجية الحكيمة وزياراته واتصالاته المكثفة, فقد قام بالعديد من المبادرات الناجحة من أجل الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي, والتي كانت بمثابة منعرج تاريخي للبلاد.

اتخذ رجب طيب أردوغان خطوات هامة في إيجاد حل دائم للقضية القبرصية، واستطاع الاستقرار المؤسس في  البلاد أن يحرك الديناميكيات الداخلية, ليجعل تركيا إحدى الدول المركزية في العالم لدرجة أن قوة تركيا السياسية وحجمها التجاري أصبح أمرًا واقعًا, يمكن الإحساس بتزايده المستمر ليس على الصعيد الإقليمي فحسب، بل على الصعيد الدولي أيضًا.

نال رجب طيب أردوغان ثقة الرأي العام التركي، فقد حقق بصفته رئيسًا لحزب العدالة والتنمية، فوزًا ساحقًا في الانتخابات التشريعية التي أقيمت في 22 يوليو عام 2007 وقد نال حزبه 46،6 % من مجموع الأصوات، وقام بتشكيل حكومته ال 60 للجمهورية التركية.

وفي انتخابات 12 يونيو 2011, حقق رجب طيب أردوغان انتصاره بزيادة أصوات حزبه إلى 49،8% من مجموع الأصوات, وقام بتشكيل الحكومة الحادية والستين.

شاهد أيضًا: معلومات عن قصر الرئيس الفرنسي

أردوغان رئيسًا للبلاد

وفي يوم الأحد 10 أغسطس عام 2014م، انتخب الشعب التركي رجب طيب أردوغان رئيسًا للجمهورية التركية، ليكون الرئيس الثاني عشر في تاريخ تركيا.

وبعد اعتماد التعديل الدستوري الذي تم في استفتاء 16 أبريل عام 2017م، وتمهيدًا لإمكانية انتماء رئيس الجمهورية إلى حزب سياسي، أعيد انتخاب رجب طيب أردوغان في المؤتمر الاستثنائي الثالث المنعقد بتاريخ 21 مايو2017م، رئيسًا لحزب العدالة والتنمية والذي يعد أحد مؤسسيه.

كما انتخب مجددًا رئيسًا للجمهورية بنسبة 52.59% من الأصوات في الانتخابات الرئاسية التي تم إجرائها في24 يونيو عام 2018م.

وقام الرئيس أردوغان بأداء اليمين الدستوري بتاريخ 9 يوليو، ليتولى منصبه الجديد في نفس اليوم كأول رئيس للجمهورية، وفق نظام الحكومة الرئاسية الذي دخل حيز التنفيذ بعد اعتماد التعديلات الدستورية في 16 أبريل لسنة 2017م.

زواجه من المناضلة

تزوج أوردغان من أمينة المناضلة الإسلامية في حزب السلامة الوطني، واستمرت الحياة بينهما حتى وصوله للحكم مشكلين ثنائيًا إسلاميًا جميلًا .. ولهما عدد من الأولاد .. أحد الذكور اسمه نجم الدين على اسم أستاذه نجم الدين أربكان من شدة إعجابه واحترامه له، وإحدى بناته تدرس في أمريكا، لعدم السماح لها بالدراسة في الجامعة بحجابها!

شاهد أيضًا: اين يوجد مقر الرئيس الروسي

ومن هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا لليوم والذي تناولنا فيه معلومات قصيرة عن رجب طيب أردوغان، كما تحدثنا عن زواجه، وعن تعيينه رئيسًا للبلاد.

السابق
صيغة نموذج اشعار خصم واضافة doc
التالي
معلومات عن اعمال الكهرباء فى المبانى