معلومات ثقافية

هل التهاب المرارة يسبب ألم في الظهر

مرحباً بكم زوار الروا في هذا المقال سنتحدث عن هل التهاب المرارة يسبب ألم في الظهر

هل التهاب المرارة يسبب ألم في الظهر، موقع مقال al-roa.com يقدم لكم هذا الموضوع، حيث أنه هذا السؤال يتردد كثيراً بين مرضى المرارة، ويريدون معرفة ذلك، ليحددوا سبب ألم الظهر خاصة عندما يشعرون أنه يصاحب آلام المرارة، فما علاقة ألم الظهر بالمرارة؟.

وصف المرارة

  • هل التهاب المرارة يسبب ألم في الظهر؟، هذا السؤال من أهم ما يتبادر إلى أذهان المصابين بحصوات المرارة، وللإجابة عليه علينا أولاً أن نعرف ما هي المرارة؟
  • المرارة عضو صغير داخل التجويف البطني للإنسان، من ناحية اليمين يكون أعلاها الكبد، وتحتوي على عصارة صفراء عبارة عن حامض أصفر.
  • هذا الحامض الأصفر يُفرَز لإذابة الدهون والشحوم وهي في طريقها للأمعاء الدقيقة لتسهيل عملية الهضم فيها.
  • تُنْتَج العصارة الصفراوية في الكبد وتنتقل إلى المرارة عن طريق القناة المرارية، وكما قلنا فإن هذه العصارة تساعد في هضم الدهون في الجهاز الهضمي.
  • هذه العملية تقوم بها المرارة باستمرار، ووجود كثير من الطعام الدهني الداخل للجسم قد يسبب بعض المشاكل للمرارة لعملها بشكل متواصل في إفراز ذلك الحامض الأصفر.
  • من بين المشاكل المرضية التي تصيب المرارة تكون الحصوات الصغيرة وتراكمها داخل المرارة مما يسبب الألم عند تحركها لأي سبب من الأسباب.
  • وهذا في العموم يسبب الألم في تلك المنطقة من البطن بالكامل، ويلف الألم ليصل إلى منطقة الظهر معها.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: اين تقع المرارة وما اعراضها

مرض حصى المرارة

  • تتشكل حصوات داخل المرارة نفسها أو داخل القناة المرارية، أو تسمى الصفراوية نسبة للحامض الأصفر الذي تفرزه المرارة.
  • هذه الحصوات المتكونة تتراوح أحجامها ما بين صغيرة كحبات الرمل المتجمعة أو حبات الحصى الصغيرة، أو كبيرة تصل إلى حجم كرة الجولف.
  • هذه الحصوات المتكونة ينتج عنها حركة داخل المرارة تسبب التهابات وآلام للشخص يشعر بها بشكل متكرر.
  • وكلما زاد حجم الحصوات كلما قل الألم المتسبب عنها ذلك نتيجة لأن حجمها الكبير يجعل حركتها أقل واحتكاكها بجدار المرارة أقل، فلا تسبب الألم.
  • بينما الحصوات صغيرة الحجم تكون حرة الحركة، حركتها متكررة مما يجعلها تسبب الألم بشكل مستمر.
  • وقد تصل الحصوات الصغيرة بحركتها إلى القناة المرارية بين المرارة والكبد، فتزيد الآلام أو قد تؤدي إلى انسداد القناة المرارية.

العوامل التي تؤدي لتكون حصى المرارة

هناك بعض العوامل التي تؤدي لتكون حصى المرارة أو تزيد من فرص حدوثه، نوع أو جنس المريض من أول تلك العوامل وأهمها:

  • فالنساء هم الأكثر عرضة للإصابة بحصوات المرارة المتكونة، وذلك بسبب هرمون الأستروجين الموجود عند النساء، والذي يقوم برفع معدل الكوليسترول بالدم.
  • كما أن النساء المتزوجات اللاتي حَمَلْن أكثر من مرة أكثر من غيرهن إصَابة بحصوات المرارة.
  • النساء أو الرجال الأكثر سمنة أو ذوي الحجم الزائد، فالدُّهون الزائدة، والإكثار من تناول الأطعمة المشبعة بالدهون، يثقل عمل المرارة ويؤدي إلى تكون الحصوات.
  • بعض الأمراض تزيد من فرص تكون الحصوات في المرارة مثل مرض السكري المزمن، والذي يجعل المرارة تعمل باستمرار لتنظيم مستوى الكوليسترول في الدم.
  • وقد يكون عامل الوراثة من العوامل المسببة لتكون حصوات المرارة، فإذا كان هناك فرد في العائلة أصيب بحصوات المرارة من قبل فإن إصابة أحد آخر متوقعة.
  • السن من بين العوامل المؤثرة على حدوث وتكون حصوات المرارة، فالإصابة بحصوات المرارة يزيد بعد سن الأربعين بوجه عام.
  • الإصابة ببعض أمراض الكبد كالتَّشمع، وتناول العلاجات الخاصة به والتي تشتمل على الهرمونات، وخاصة هرمون الأستروجين وهو أقوى مكونات الحصوات في المرارة.

هل التهاب المرارة يسبب ألم في الظهر؟

  • هل التهاب المرارة يسبب ألم في الظهر، فالكثير من الأعراض تظهر على مريض المرارة، فهل من بينها ألم الظهر؟
  • وإجابة هذا السؤال، أنه نعم ألم الظهر من بين أهم أعراض الإصابة بحصوة المرارة.
  • ويكون هذا الألم في الظهر المصاحب لظهور حصوات المرارة في منطقة الظهر الموجودة بين الكتفين من أعلى أو أسفل الكتف الأيمن.

مقالات قد تعجبك:

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: ما هي أسباب التهاب المرارة اللاحصوي وأعراضها؟ وعلاجها بالأعشاب

أعراض ظهور حصوات المرارة

  • هناك أعراض مختلفة تظهر على المريض المصاب بحصوات المرارة إلى جانب آلام الظهر، بل قد تكون أكثر شيوعاً من ألم الظهر.
  • من تلك الأعراض حدوث آلام شديدة بمنطقة البطن من الجهة اليمنى.
  • يتدرج هذا الألم من حيث الحدة والوقت فيَتراوح بين بضع دقائق إلى 5 ساعات.
    • ويكون في البداية خفيفاً، ثم تزيد حدته تدريجياً.
  • الغثيان والرغبة في القيء المزمنة، والتي قد تصل إلى حالة من القيء المستمر المستعصي.
  • الإسهال المستمر، ودرجة الحرارة التي ترتفع وتنخفض بشكل متكرر، مع نزول العرق بكثرة.
  • زيادة الوزن أو نقصانه بشكل ملحوظ، بمعنى التغير غير الطبيعي.
    • أو المفاجئ في الوزن بشكل عام من أعراض حصوات المرارة.
  • الآلام في منطقة الكتف الأيمن والتي من الممكن أن تتطور لتصبح آلام في الظهر بشكل ملحوظ.
  • تغير لون العين الملحوظ إلى اللون الأصفر، وقد يتغير لون الجلد أيضاً إلى اللون الأصفر.
  • زيادة معدل نبضات القلب، والشعور بها، وعدم تحمل أقل مجهود، والشعور بالإرهاق والتعب.
  • زيادة التعب والآلام بعد الأكل مباشرة أو بفترة، خاصة إذا كان الطعام مشبعاً بالدهون، والسكريات.
  • برغم من أعراض المرارة هذه كلها إلا أن هناك أنواع من حصوات المرارة تسمى الصامتة.
    • لأنها لا تظهر منها أي أعراض على الشخص.
  • وهذا النوع الذي بدون أعراض، لا يؤثر على المرارة أو الكبد، وهو لا يتطلب أخذ أي نوع من العلاج.
    • لعدم وجود آلام يشعر بها المريض.
  • وهذا النوع الهادئ من حصوات المرارة لا يسبب أي نوع من الألم، وبالتالي فهي لا تسبب آلام في الظهر.

مضاعفات حصوات المرارة

  • في حالة إذا تم إهمال حصوات المرارة ولم يتم علاجها بسرعة أو متابعتها فإنها من الممكن أن تتسبب في مضاعفات كثيرة، لا قدر الله.
  • من بين تلك المضاعفات التي من الممكن أن تصيب المريض، حدوث ثقب أو تمزق في جزء من جدار المرارة.
  • ومن بين المضاعفات أيضاً موت المرارة أي جفافها.
    • وعدم امتلائها بالعصارة الصفراوية نتيجة لانسداد مجرى القناة المرارية، فتجف المرارة، وتموت.
  • ومن الممكن حدوث عدوى بكتيرية داخل المرارة نتيجة لالتهابها، وقد تؤدي هذه المضاعفات إلى انفجار المرارة، لا قدر الله.

علاج حصوات المرارة

  • يتم علاج حصوات المرارة من خلال التشخيص الأولي، وعمل أشعة تليفزيونية، وتحليل للدم.
    • للوقوف على نوع حصوات المرارة، لمعرفة العلاج المناسب.
  • بعد تحديد نوع الحصوات المتكونة في المرارة، يقوم الطبيب بتحديد العلاج المناسب، والذي يعمل على إذابة الحصوات المتكونة.
  • وقد يرى الطبيب في بعض أنواع الحصوات عدم إمكانية علاجها بالأدوية المذيبة.
    • وأنها تحتاج إلى عملية جراحية لاستئصال المرارة بالكامل.

طريقة الوقاية من تكون حصوات المرارة

  • يمكن محاولة تجنب تكون الحصوات في المرارة من البداية، وذلك من خلال الانتباه إلى عوامل تكوين الحصوات في المرارة.
  • يكون الانتباه إلى تكون الحصوات من الأساس بمرَاعاة عدم أكل الدهون.
    • أو زيادتها عن الحد المسموح بالنسبة للعوامل التي تحدثنا عنها، الجنس، والعمر، والعوامل الوراثية.
  • ويكون ذلك أيضاً عن طريق مرَاعاة تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف.
    • والتقليل بقدر الإمكان من الأطعمة الممتلئة بالدهون.
  • وبالتالي يجب محاولة الحفاظ على الوزن المثالي، وعدم التعرض لظروف السمنة.
    • خاصة مع وجود بعض العوامل الأساسية، العمر أو الجنس أو الوراثة.
  • من أهم عوامل الوقاية أيضاً المحافظة على كمية مناسبة من المياه للشرب كل يوم وعدم إهمالها.
    • وفي المقابل تقليل تناول المشروبات الغازية، أو المحتوية على كافيين.

اقرأ من هنا عن: حصى المرارة والغازات وعلاجها

ونكون بذلك قد عرفنا إجابة السؤال هل التهاب المرارة يسبب ألم في الظهر، وعرفنا بالتالي الأعراض والعوامل المسببة لتلك الأعراض، أو لمرض حصوات المرارة بشكل عام، لينتبه الناس إلى تلك الأسباب فيأخذون بعوامل الوقاية المتاحة، بإذن الله.

السابق
توافق برج السرطان مع الثور في الزواج والحب والصداقة
التالي
أنواع الكلاب الشرسة وأسمائها | مقال